-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في ثالث حادث من نوعه بالولاية

باتنة: وفاة شاب عقب سقوطه من لعبة بحديقة التسلية بفسديس

الطاهر حليسي
  • 1897
  • 0
باتنة: وفاة شاب عقب سقوطه من لعبة بحديقة التسلية بفسديس
أرشيف

لقي شاب في العشرينيات، حتفه، مساء السبت، متأثرا بإصابات معقدة، جراء سقوطه من لعبة ذات أرجوحة، بحديقة التسلية الخاصة الواقعة ببلدية فسديس بولاية باتنة.

وكان الشاب المسمى أسامة، هوى من اللعبة، بعد جولة قادته للحديقة رفقة أقرانه، غير أن سقوطه سبب له عدة إصابات في الرأس و أنحاء مختلفة من جسمه، ما حتم نقله على جناح السرعة للمستشفى الجامعي، غير أنه فارق الحياة، لخطورة الرضوض و الكدمات التي سببت له نزيفا داخليا، فيما فتحت مصالح الدرك تحقيقا في الحادث للتعرف عما إذا كان بسبب نقص إجراءات السلامة التقنية، أم لقدم معدات التسلية، أم جراء عدم التقيد الشخصي بمعايير الحماية الذاتية، تمهيدا لاتخاذ التدابير القانونية والإدارية، بعد تكرار هذه الحوادث في حدائق التسلية الكائنة بولاية باتنة.

وكانت حديقة جرمة شهدت خلال الصائفة حدثا آخر تمثل في تسمم عدد كبير من الزوار، بفعل تناولهم مأكولات من أحد محلات بيع الأطعمة، ما خلف إصابة 30 شخصا بينهم أطفال بتسمم حتم نقلهم للمستشفى الجامعي بباتنة و مستشفى المعذر المجاور. كما خلّف حادث بحديقة التسلية بحي الاخضرار في باتنة، الشهر قبل الفارط، إصابات وسط المواطنين، وفق ما افادت المديرية الولائية للحماية المدنية بولاية باتنة، حيث ذكر بيان لها “تم تسجيل إصابة رجل وثلاثة أطفال بجروح متفاوتة بعد سقوطهم من ذراع لعبة تسلية أخطبوط بحديقة تسلية”. وقد “تم إسعاف المصابين بعين المكان ثم تحويلهم للمستشفى الجامعي”.

ويطرح تواتر هذه الأحداث المسجلة في ظرف شهرين فقط عدة أسئلة متعلقة بسلامة العتاد المستعمل و إجراءات الأمن و الوقاية الواجب توفرها بشدة صونا لحياة المترددين على هذه الحدائق المخصصة للتسلية، و التي قد تكون تعاني من غياب الصيانة الضرورية و المراجعة التقنية، عقب توقفها عن النشاط و عودتها بعد عامين من الحجر الصحي خلال جائحة كورونا. هذا و علم أن لجنة تحقيق ستحل بالحديقة و حدائق أخرى قصد إعداد تقرير يتم رفعه للجهات المعنية على مستوى الولاية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!