-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

باجيو: لا تتسلّقوا فوق أكتاف الفقراء بِمشاريعكم الكروية

علي بهلولي
  • 2961
  • 1
باجيو: لا تتسلّقوا فوق أكتاف الفقراء بِمشاريعكم الكروية
روبيرتو باجيو

حذّر أسطورة الكرة الإيطالية روبيرتو باجيو من تنامي الفكر اللّبيرالي المُتوحّش، ورهنه للرياضة التي ارتبطت بِالفقراء.

وقال روبيرتو باجيو في ردّ على سؤال حول منافسة الرابطة الأوروبية الممتازة المشروع البديل لِرابطة أبطال أوروبا: “أعتقد أن كرة القدم بِحاجة إلى تجديد، هذا أمر لا جدال فيه. العالم يتغيّر، والناس يتغيّرون أيضا، بل وحتى التلفزيون”.

وكان رؤساء أندية ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيَين رفقة جوفانتوس وميلان آسي من إيطاليا وزملاؤهم من فرق أخرى، وراء مشروع “تثوير” رابطة أبطال أوروبا، الذي تصدّى له الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بِقوّة، ورفضه جملة وتفصيلا، مسنودا من قبل “الفيفا”. وهدّد بِتسليط عقوبات غليظة على أصحاب المبادرة.

لكن صاحب الكرة الذهبية لِعام 1993، استطرد وقال في مقابلة صحفية أدلى بها لِمجلة “ريفيستا ليبيرو” الإسبانية، الخميس: “يجب أن يكون المشروع الجديد يُفيد الجميع، وليس أصحاب المبادرة فقط. لا نغفل أن كرة القدم ارتبطت بِالبسطاء وليس البرجوازيين”.

ويُدرك روبيرتو باجيو جيّدا أن الهمّ الأوّل والأخير لِأيّ مشروع كروي، مثل المبادرة الوارد ذكرها آنفا، هو الاستثمار في بؤس الفقراء ونفض ما تبقّى في جيوبهم، حيث تبدأ القصّة بِإطلاق منافسة جديدة، مرورا بِحقوق البث التلفزيوني و”التشفير”، والصّياح “لم يعد هناك شيء اسمه مجاني”…وتعرفون بقية التفاصيل.

وللذكر، فإن روبيرتو باجيو (54 سنة) ابتعد عن حياة النجومية وصخب الشهرة، رغم أن ممارسته كرة القدم الاحترافية رفعته إلى مقام الطبقة البرجوازية. وفضّل العيش في الرّيف الإيطالي، وممارسة النشاط الفلاحي. وقد لا يُصدّق مُحبّو هذا “الفتى الهمام” في التسعينيات، التحوّل اللافت في نمط الحياة الذي اختاره.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • Ben

    .Je suis de l'avis de Monsieur Baggio.