-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وفقا لوثيقة صادرة عن الخارجية الفرنسية

باريس تفرمل شركاتها عن الاستثمار في الجزائر!

حسان حويشة
  • 21522
  • 18
باريس تفرمل شركاتها عن الاستثمار في الجزائر!
أرشيف

تكشف وثيقة للخارجية الفرنسية، تعرّف بالجزائر ومقدراتها الاقتصادية، عن دعوة صريحة من باريس لمؤسساتها، استمرت 5 أعوام، بعدم الاستثمار في الجزائر، نظرا لعدم توفر الظروف المناسبة، وفق زعمها.

وفي الوثيقة، التي تضمنت بيانات وإحصائيات عن الجزائر من 2015 إلى 2019، تعود لسنة 2020، نشرت سابقا على موقع الخارجية الفرنسية في القسم المخصص للتعريف بالبلدان، تحوز الشروق نسخة منها، تظهر خانة تضم إجابتين بنعم أو لا، بخصوص إن كانت الجزائر ضمن قائمة 40 بلدا تحظى بأولوية الاستثمار للشركات الفرنسية، والإجابة كانت بعلامة الضرب (×) على عبارة (لا)، أي أن الجزائر ليست ضمن قائمة البلدان ذات الأولوية للاستثمار بالنسبة للشركات الفرنسية.
واللافت أن ذات الوثيقة المخصصة للمغرب وتونس وردت فيها الإجابة بنعم، أي أن هذين البلدين ضمن قائمة 40 بلدا وجب أن تحظى بأولوية الاستثمار لدى الشركات الفرنسية.

ويظهر من خلال هذه الوثيقة دعوة صريحة من باريس لشركاتها بعدم التوجه إلى الجزائر والاستثمار فيها، حيث جاءت الإجابة بعد استعراض ظاهريّا جملة من المؤشرات والبيانات الاقتصادية المتعلقة بالجزائر، على غرار ترتيب القيام بالأعمال”Doing Business” ، وترتيب الشفافية الدولية والصادرات الفرنسية إلى الجزائر ومبيعات الجزائر إلى فرنسا وغيرها.

والملاحظ أن هذه الوثيقة التي تضمنت دعوة صريحة للمؤسسات الفرنسية بعدم التوجه للاستثمار في الجزائر، جاءت من هيئة رسمية تمثل الحكومة الفرنسية وهي وزارة الخارجية (الكيدورسيه)، التي من المفروض أن تقدم البيانات المتعلقة بالجزائر ومناخ الاستثمار وغيرها، وتكون الحرية كاملة للشركات الفرنسية بالقدوم أو العزوف، ولا تقوم باتخاذ موقف كهذا.

وطوال السنوات الماضية جرى عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة الجزائرية الفرنسية، وسط تأكيدات فرنسية ودعوات إلى مزيد من التعاون وترقية الاستثمارات، وحديث الطرف الفرنسي عن وجود نحو 400 شركة فرنسية بالجزائر، وإحصاء نحو 7 آلاف شركة فرنسية مصدرة إلى الجزائر.
بالمقابل، تظهر جملة من التعديلات على الوثيقة ذاتها الصادرة في أفريل 2021، واطلعت “الشروق” عليها، من بينها حذف السؤال المتعلق بالبلد إن كان ضمن قائمة 40 بلدا التي لها الأولوية للاستثمار بالنسبة للشركات الفرنسية.

ويرجح أن يكون هذا التعديل ناجما إما عن احتجاج جزائري على ما ورد في الوثيقة التي تتناقض صراحة مع الخطاب الرسمي بخصوص التعاون والشراكة والاستثمار في الجزائر، أو بسبب التعديلات التي أدرجت على الشراكة الأجنبية من خلال تعليق قاعدة 51/49 في عدة قطاعات والإبقاء عليها فقط في مجالات تعتبر إستراتيجية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
18
  • سفيان ملواح

    الاستثمار الحقيقي مبني على منهج المصلحة المشتركة ،لكن المشكلة ان الشركات الفرنسية شركات متسيسة اكثر منها اقتصادية، تتعامل مع الجزائر وكأنها مستمرة او سوق لتصريف الانتاج لا غير.

  • حق يقال

    موسطاش : يوم ننتج نحن أبسط احتياجاتنا : أقلام الرصاص التي نستوردها من الصين ومبيذ الفئران من تونس ... يومها تكلم عن عجز فرنسا على ابتكار لقاح الكورونا علما أن مخترع اللقاحات فرنسي وهو العالم لويس باستور خلال القرن 19 .

  • موسطاش

    إلى الجحيم ... العالم كلع يتعامل مع الدول الأنجلو ساكسونية في كل الأمور ، إلاّ نحن ما زلنا نتبع فافا في كل شيء ، فافا التي عجزت حتى أن تنتج لقاحاً كبقية الدول المحترمة !

  • عبد القادر

    ماذا ربحنا من فرنسا الاستدمارية؟ هل سمعتم ذات يوم بأنها احبت الخير لنا أو للمسلمين؟ ابدا . ارتبطنا بها اقتصاديا وثقافيا وعلميا واجتماعيا ولم نربح اين نحن من دول العالم لا شيء ليس لدينا اقتصاد قوي نعتمد عليه رغم ثرواتنا التي وهبنا الله اياها. المهم ارتحنا من فرنسا. لا نريد منها شيئا. الويل لامة لا تأكل مما تنتج ولا تلبس مما لا تنسج.

  • Fouadzedadra

    دعنا من فرنسا المحتلة وكأننا مازلنا فى إحتلال نعم. مازالت فرنسا تحتلنا

  • titanic

    الجزائريين رفضوا الاستثمار في الجزائر بل يهربون أموالهم للاستثمار في الخارج ويهربون معها أسرهم وأبائهم وأقاربهم .. ثم تطالبون من الشركات الفرنسية المجيئ للاستثمار في الجزائر .أمر مضحك حقا .

  • Ali

    هذا شيء جميل جدا، للجزائر فرص لاستدعاء دول صديقة بدون فرنسا. استثمارات فرنسا في الجزائر عبارة عن نهب و افلاس و شراكة سيال مع سواز المثل الاعلى.

  • و مكروا مكرا كبارا

    السراقين يتعارفوا مليح, و يتفادوا بعضهم. موهبة و ممارسة.

  • رزاق

    نستاهلوا اكثر

  • شاوي حر

    متى كانت الشركات الخرنسية تستثمر في الجزائر ،انها كانت تستدمر البلد بتواطئ مع عملائها المجرمين، وعليه فلتذهب شركاتها واستثماراتها الى الجحيم ،وعلينا ان نسغل البدائل الاستمارية الحقيقية مع الدول التي تستثمر بسيغة رابح رابح كألمانيا واليابان وتركيا اما خرنسا المجرمة بتواطئ من عملائها فهي من ابقتنا على حالنا كل هذه السنوات من بعد الاستقلال ،ولنا في روانذا اكبر عبرة ان اردنا حقيقتا اللحاق بالركب فخرنسا لن تنترلاكنا وشأننا مالم نتخذ قرارا بفك الارتباط معها خاصة في المجال الاقتصاذي وجع العلاقات معها في ادنا مستوياتها كما فعلت رواندا وأعيد وأقول رواندا.

  • إبن الجزائر

    كونو رجال و قولو لهم هذه هي شروطنا و إن لم يعجبكم فالعالم يزهر بالدول التي تقدم ما ليس لديكم و أحسن منه و باحترام...ليس مثلكم تكونون الحقد و التكبر و لغة الاستعمار التي لا زالت تعشش في عقولكم اب عن جد

  • algeriano

    باريس تفرمل شركاتها عن الاستثمار في الجزائر! ... أولا : سلطات البلد هي من تفرمل الاستثمارات وبشهادة العديد من المستثمرين الذين وضعت أمامهم عراقيل بالجملة ولسنوات ... ثانيا : كل الجزائريين يطالبون بالتوقف عن الشراكة مع فرنسا ويطالبون بطرد ما تبقى من الشركات الفرنسية في الجزائر وينادون السلطات بالتوجه نحو الشراكة مع الصين وتوركيا والمانيا ... الخ فلماذا اذن البكاء على فرملة السلطات الفرنسية للاستثمار في الجزائر بما أن الجزائري لا يريدها . عجيب ثالثا : كيف نطالب الأجانب بالقدوم للاستثمار في الجزائر والجزائريين لا يستثمرون في بلادهم بل يفظلون تهريب أموالهم للخارج ؟ وكيف نطالب بالاستثمارات الأجنبية والقوانين تتغير عدة مرات في العام بل دفاتر الشروط تتغير كل أسبوع ؟ وكيف نطالب بالاستثمارات الاجنبية في بلد البيروقراطية فيه تحولت الى سرطان ؟ وكيف نطالب بالاستثمارات الأجنبية والسلطات تعمل جاهدة من أجل فرملة كل استثمار منتج وتشجع سياسة استيراد كل شيء بما في ذلك أعواد الكبريت وأقلام الرصاص ... الخ

  • اسماعيل الجزائري

    و اين المشكل؟ المناخ الاستثماري غير ملائم في بلادنا بكل تاكيد! الحصول على الفيزا شبه مستحيل، البيرقراطية ضعيفة و القبول على المشاريع تستغرق سنين، اما الوثائق المطلوبة من المستثمر فهي غريبة و لا توجد الا في الجزائر. كيف تريدون جلب المستثمرين بهذه الطريقة؟

  • عمر

    شمروا على سواعدكم

  • حميد

    و لما الاستثمار، بينما هي بقرة حلوب من الطراز الأول.

  • غيور على بلده

    تعبدوهم الى يوم يرث الله الأرض ومن عليها ، هل لا يوجد في عالم الا فرنسا !

  • حائر

    مناخ الاستثمار في الجزائر ملوث على جميع الأصعدة والا لن نحتاج لا الى الاستثمارات الفرنسية ولا الى الصينية ولا الى الأمريكية ......................... فالمستثمرين الجزائريين وحدهم سوف يلبون كل الحاجيات وفي كل القطاعات .

  • عادل

    فلتذهب خرنسا وشركاتها واستثماراتها إلى الجحيم يحطونا برك