الإثنين 18 جانفي 2021 م, الموافق لـ 04 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أسوشيتد برس

متظاهرون من "حركة لبيك باكستان" الإسلامية خلال احتجاجات مناهضة لفرنسا في إسلام أباد يوم الاثنين 16 نوفمبر 2020

قالت وسائل إعلام باكستانية، الثلاثاء، أن الحكومة بصدد طرد السفير الفرنسي لديها في غضون شهرين إلى ثلاثة، وأنها لن تعين سفيراً جديداً مكانه، وذلك بعد احتجاجات شهدتها البلاد على إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في فرنسا.

وأشارت الوسائل، أن “حركة لبيك باكستان” الإسلامية، التي تواصل منذ نهاية الأسبوع الفائت احتجاجاتها ضد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المناهضة للإسلام والنبي محمد عليه الصلاة والسلام في مدينة روالبندي، توصلت لاتفاق مع الحكومة الباكستانية.

وأطلع سعد رضوي نجل زعيم “حركة لبيك باكستان” خادم حسين رضوي، وسائل الإعلام بفحوى اتفاق موقع بين وزير الداخلية إيجاز أحمد شاه ورئيس الشؤون الدينية والتناغم بين الأديان نور الحق قدري.

وينص الاتفاق على إصدار البرلمان لقرار بشأن طرد السفير الفرنسي لدى إسلام أباد، وعدم تعيين سفير جديد، ومقاطعة المنتجات الفرنسية على مستوى الدولة، وإطلاق سراح الموقوفين من أعضاء “حركة لبيك باكستان”، حسب ما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.

ولم تصدر الحكومة بعد أي تعليق بخصوص الاتفاق المذكور حتى الآن.

وعلى صعيد متصل، أصدرت وزارة الداخلية خلال الأيام الأخيرة توجيهات لإطلاق سراح أعضاء “حركة لبيك باكستان” الموقوفين في إقليم البنجاب.

يذكر أن السفير الباكستاني لدى باريس معين الحق، تم تعيينه في أوت الماضي كسفير لبلاده في بكين، ولم تعين إسلام آباد سفيراً جديداً لها في فرنسا.

والأحد الفائت، شهدت مدينة روالبندي الباكستانية جنوب العاصمة إسلام أباد، مظاهرة منددة بتصريحات الرئيس الفرنسي المعادية للإسلام ولخاتم الأنبياء والمرسلين.

وتجمع مئات الأشخاص من أعضاء “حركة لبيك باكستان” مرددين هتافات مناهضة لفرنسا ورئيسها ماكرون.

وأمام عزم المتظاهرين السير إلى السفارة الفرنسية بالعاصمة إسلام أباد، اتخذت الشرطة تدابير عند مداخل العاصمة، بوضع حواجز كبيرة في الطرق لإعاقة حركات الدخول.

وشهدت إسلام أباد، الاثنين، عراكاً بالأيدي بين متظاهرين وعناصر الشرطة التي تدخلت لمنع مسيرة نحو السفارة الفرنسية.

وسبق لمدن باكستانية مثل كراتشي، ولاهور، وبيشاور، وإسلام أباد، أن شهدت مظاهرات منددة بتصريحات ماكرون.

وفي أكتوبر الماضي، شهدت فرنسا، نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، على واجهات مبانٍ، واعتبرها الرئيس الفرنسي “حرية تعبير”.

وأثارت الرسوم وتصريح ماكرون موجة غضب بين المسلمين في أنحاء العالم، وأُطلقت في العديد من الدول الإسلامية والعربية حملات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

كما انتقدت منظمات دولية عدة لا سيما منظمة العفو الدولية الموجة الأخيرة لتصاعد معاداة الإسلام في فرنسا.

باكستان رسوم مسيئة فرنسا

مقالات ذات صلة

  • تقديراً لجهودهما في "التطبيع"

    تبادل للأوسمة بين ترامب ومحمد السادس

    تبادل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الجمعة، الأوسمة مع العاهل المغربي الملك محمد السادس، وذلك بعد أكثر من شهر على إعلان "صفقة المقايضة" بينهما…

    • 4444
    • 11
  • بعد رسائل ودية متبادلة بين أردوغان وماكرون

    هل تعود المياه إلى مجاريها بين تركيا وفرنسا؟

    اتفق رئيس تركيا رجب طيب أردوغان ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في رسائل ودية متبادلة، على استئناف الحوار لتخطي التوتر الشديد بين أنقرة وباريس، وفق ما…

    • 937
    • 6
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احمد

    الدول التي تحترم ارادة شعبها

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    الدول اللي صح عندهم النيف ، ماشي هدرة برك.

  • نمام

    كعرب و مسلمين نرقد على تاريخ من الصراعات بيننا وبين الغرب واخرها العثمانيين الذين طرقوا ابواب فيينا و احتكاكنا بالغرب عند غزو نابليون مصر و صدمتنا للهوة الحضارية بيننا و بينهم ومحاولة اتاتروك التحديث و لو تململ في قبره لراى ما يفعلة اردوغان وان نختلف معه لفجع مما يدعونا للاطمئنان وعدم القلق و الخوف لاننا نملك دينا انسانيا وعمقا حضاريا لا يمكن لاي كان ان يلغيه او يمحوه ولا نرجو من احد منهم ان يبين لنا هذا ولكن ضرورة الغوص في المفاهيم و ضرورة الاصلاح تدفعنا للاندماج عالميا فهما للاخر وللواقع لنسال لماذا لم يكن رد فعلنا قاس وعنيف ومشحون لما فعلته الصين باخواننافي لايغور لان لا توتر بيننا فلنتعقل

  • شاوي حر

    يجب على كل دول العالم الاسلامي ان يفعل ذالك حتى يعل الماكر ان المكسلمين لهم خطوطحمراء لن يسمحو بتجاوزها ولا ننضر للخونة الذين باعو ضهورهم لرومهم

close
close