-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بالرغم من سمعته السيئة.. دراسة حديثة تشجّع على تناول الخبز بدل الاستغناء عنه!

جواهر الشروق
  • 1983
  • 0
بالرغم من سمعته السيئة.. دراسة حديثة تشجّع على تناول الخبز بدل الاستغناء عنه!

شجّعت دراسة علمية أمريكية حديثة على تناول الخبز، بعد أن تعالت الأصوات المنادية بالاستغناء عنه مؤخرا، نظرا لسمعته السيئة في عالم الصحة.

وقالت الدراسة، التي نشرتها Frontiers in Nutrition أن الأشخاص الذين لا يأكلون حصة كافية من الخبز ـ أيا كان نوعه ـ معرضون لنقص العناصر الغذائية الهامة لأجسادهم.

وأضافت أن بعض البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية يتعرضون لانخفاض بنسبة 10% في مستويات الطاقة بسبب ابتعادهم عن تناول الخبز الذي يحتوي الحبوب المكررة مثل الألياف الغذائية والمغنيسيوم والحديد.

في ذات السياق أكدت الدراسة أن تناول الخبز يساعد في الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك والمغنيسيوم، وجميعها مهمة ومفيدة لجسم الانسان، وتساعد على الشعور بالنشاط.

وتعد الكربوهيدرات من أفضل مصادر وقود الجسم ومصدر طاقة الدماغ المفضل بحسب المختصين، الذين يؤكدون أنه يجب أن تأتي نسبة 40-60% من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات، ويمكن أن تشمل مصادر الخبز والحبوب.

كما أن تناولها باعتدال أمر جيد فهي تساعد على توفير الطاقة لجسم الانسان، خاصة إذا كان الشخص يخطط للقيام بأي نشاط بدني على مدار اليوم.

أيضا بيّنت النتائج أنه إذا أزلنا الخبز والحبوب من نظامنا الغذائي، ولم نعوّضها بالكربوهيدرات الأخرى، فهناك احتمال أن نعاني من نقص في السعرات الحرارية في اليوم ونشعر بالإرهاق.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!