-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
فاجعة بشاطئ الإخوة الثلاثة

بالصور.. أمواج البحر تلفظ سبع جثث متحلّلة بمستغانم

عثمان ابراهيم
  • 4815
  • 2

لفظت أمواج البحر صبيحة السبت سبع جثث متحللة بشاطئ الإخوة الثلاثة بمنطقة خروبة بعاصمة ولاية مستغانم، وتنقلت “الشروق” إلى عين المكان في حدود الساعة التاسعة صباحا، للوقوف على تفاصيل هذه المأساة، وأفاد البشير بلقاسم مكلف بالإعلام بمديرية أمن مستغانم، أنه في حدود الساعة 08 سا 43 د من صباح يوم 02 جانفي 2021 تلقت مصالح أمن ولاية مستغانم عبر الخط الأخضر 1548 بلاغا من أحد المواطنين، مفاده وجود قارب صيد محطم، وجثث أشخاص منتشرة بشاطئ “ثلاثة إخوة” بمنطقة خروبة بعاصمة ولاية مستغانم.

تنقلت عناصر الشرطة إلى عين المكان للمعاينة، حيث تم العثور على 07 جثث متحللة، وبعد المعاينة الدقيقة تم الكشف عن خمس (05) جثث من جنس أنثى بالغات، وجثة واحدة (01) لجنس ذكر بالغ، وجثة واحدة (01) لقاصر عمره حوالي 04 أو 05 سنوات، وحسب تصريح المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية، أن أعمار الضحايا تتراوح ما بين 16 و30 سنة.

هذه الجثث تعود إلى “حراقة”، وغالب الظن أنهم من عائلة واحدة، حسب تصريحات بعض المواطنين الذين كانوا في عين المكان، والدليل على ذلك، أنه تم العثور في نفس الشاطئ، على قارب صيد ومحرك محطم، و03 دلاء بنزين فارغة و04 سترات نجدة، واغتنم بعض المواطنين ممن فقدوا أبناءهم في عرض البحر الفرصة للحديث لجريدة الشروق، مشيرين أن الهجرة السرية من أصعب المغامرات، والتي نسبة نجاحها ضئيلة، ووجهوا رسالتهم إلى جميع الشباب بعدم المخاطرة بحياتهم، والبقاء بأرض الوطن، فالكثير من العائلات الجزائرية فقدت فلذات أكبادها الباحثين عن الرزق من دون مراعاة عواقب الحرقة، نشير إلى أن عائلة من ولاية وهران قدمت إلى مكان الحادث لتتفقد الجثث، بحثا عن امرأة مفقودة في عرض البحر كانت برفقة 03 من أبنائها، ونشير إلى أن الجثث لا تزال مجهولة الهوية.

كما بينت المعاينة الميدانية، أن الجثث تبدو عليها علامات التعفن، وقد تم إخطار مصالح الحماية المدنية لمدينة مستغانم من أجل نقل الجثث إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى مستغانم، كما تمّ تم إخطار السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم، والتحقيق مفتوح من قبل مصالح الأمن للوقوف على ملابسات الحادث.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • مصطفى

    ارحموا من لا أمل له ويءس

  • أستاذ

    اللهم نسألك الهداية لهؤلاء الذين يأخذون البراءة من أطفال إلى الهلاك والموت الحتمي أقول لهم حتى وان يسعفكم الحظ والوصول إلى الضفة الأخرى سوف يضعوكم في مراكز احتجاز !!! وراهي السلطات الاسبانية تردهم عاجلا أم آجلا من الأفضل البقاء في وطنكم و العمل في الحقول أو ورشات البناء أفضل من الهلاك الحتمي