إدارة الموقع
عثر على جثتيهما محصورتين بين الصخور

بالصور.. هلاك مغامرين اختناقا داخل مغارة بقالمة

نادية طلحي  
  • 4006
  • 0

استيقظ سكان بلدية بن جراح بقالمة، على وقع خبر فاجعة هلاك شابين يبلغان من العمر 35 سنة و38 سنة، داخل مغارة متواجدة بمشتة كولمة بأعالي الولاية، فيما تم إسعاف شاب آخر كان برفقة الضحيتين.

الفاجعة وقعت عندما توجه الضحيتان إلى المغارة الواقعة بمشتة كولمة على بعد كيلومترين فقط من مركز بلدية بن جراح، برفقة ثلاثة أشخاص آخرين، في رحلة استكشافية داخل المغارة العميقة في رحلة مغامرة، مساء أول أمس الجمعة، حيث حملوا معهم مولدا كهربائيا لاستعماله في الإنارة في عمق المغارة المظلم، حيث دخل منهم ثلاثة أشخاص وبدؤوا في السير والتوغل في عمق المغارة، فيما بقي شخصان آخران خارجها يرقبان الأخبار، ويتطلعان لعودة مرافقيهما. لكن مضى الوقت ولم يظهر عن الشبان الثلاثة أي خبر، رغم حلول الليل، وظلمة المكان.

ومع اقتراب ساعات الفجر من صبيحة أمس، السبت، لم يتردد الشابان اللذان بقيا خارج المغارة في التوجه نحو فرقة الدرك الوطني، والاتصال بمصالح الحماية المدنية لطلب النجدة، فيما تمكن الشخص الثالث من الخروج في تلك الأثناء من المغارة، ومشي بعيدا عنها، إلى حين وصول عناصر المركز المتقدم بوسط المدينة المدعومين بفرقة من الوحدة الرئيسية للحماية المدنية وفرقة التدخل بالأماكن الوعرة في حدود الساعة الثالثة و27 دقيقة، فجرا، حيث تمكنوا من تحديد مكان تواجد فريق المغامرين الشباب، فيما تقدم منهم الشاب الثالث الذي لاحظ وجود أضواء الإنارة المستخدمة من طرف عناصر الحماية المدنية في محيط المغارة، وأبلغ عن وضعية رفيقيه العالقين، ليتوغل إثرها عناصر الحماية المدنية إلى داخل المغارة أين عثروا على جثتي الضحيتين ويتعلق الأمر بكل من الضحية “ي.ر”، البالغ من العمر 35 سنة، و”ب. ب”، البالغ من العمر 38 سنة، عالقتين بين صخور المغارة، ليتم نقلهما إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الحكيم عقبي، بينما تم إسعاف صديقهم الثالث الذي كان في حالة صدمة، في وقت تدخل فيه أفراد فرقة الدرك الوطني لبلدية بن جراح وباشروا تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات وقوع هذه الحادثة.

فيما ذكر المكلف بالإعلام على مستوى مديرية الحماية المدنية بقالمة، الملازم الأول فؤاد بلعقون لـ”الشروق” أن الضحيتين استعملا مولدا كهربائيا لإنارة المكان المظلم والمغلق داخل المغارة، وقد غلبت الغازات المنبعثة من فوهة المولد الكهربائي نسبة الأكسجين داخل المغارة، ما تسبب في وفاتهما اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكاربون.

من جهته، ذكر رئيس بلدية بن جراح السيد فاتح غزّيل الذي كان في مكان الحادثة، للشروق اليومي بأن المغارة المتواجدة على مسافة كيلومترين فقط من مركز البلدية، أصبحت تستقطب العديد من الشباب هواة السياحة الجبلية والقادمين من مختلف بلديات الولاية، لكنه لم يسبق لأي أحد المغامرة بالدخول إليها بسبب ضيق مدخلها وعمقها المجهول، مضيفا أن الأشخاص الخمسة ينحدر أحدهم من بلدية حمام النبائل من نفس الولاية، فيما ينحدر الباقون من بلدية قالمة. ولم يتم فيه الكشف عن الدوافع الحقيقية التي أدت بهؤلاء الشباب للدخول إلى عمق المغارة، حيث عثر على الجثتين على عمق نحو 15 مترا تحت الأرض، في انتظار ما ستكشف عنه تحريات وتحقيقات مصالح الدرك الوطني بشأن هذه الحادثة الأليمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!