-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بالفيديو.. متظاهرون يضرمون النار في مقر سفارة فرنسا ببوركينافاسو

الشروق أونلاين
  • 5856
  • 0
بالفيديو.. متظاهرون يضرمون النار في مقر سفارة فرنسا ببوركينافاسو

دانت فرنسا مساء السبت “بأشد العبارات” الهجمات ضد سفارتها في بوركينافاسو، مشدّدة على أن “سلامة مواطنيها” هي “أولوية”، وذلك غداة انقلاب عسكري شهده البلد الإفريقي.

واستهدف متظاهرون مؤسستين فرنسيتين واضرموا حريقا أمام السفارة الفرنسية في واغادوغو وفق مراسل وكالة فرانس برس، وآخر أمام المعهد الفرنسي في بوبو ديولاسو بحسب شهود في المدينة الواقعة بغرب البلاد.

وأضافت المعلومات أن النيران نشبت في مبنى السفارة وسط سماع دوي إطلاق نار في الوقت الذي خرج فيه متظاهرون إلى الشوارع احتجاجاً على تصرّفات العسكر.

وذكرت مصادر أخرى، أن محتجين مناهضين لباريس أضرموا النار في حرم السفارة الفرنسية، كما نشروا مقاطع مصوّرة عبر تويتر تظهر الحادثة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن-كلير لوجاندر في تصريح لوكالة فرانس برس “ندين بأشد العبارات أعمال العنف ضد سفارتنا”، وأضافت “شُكّلت خلية أزمة في واغادوغو وتمت تعبئة فرقنا (…) من أجل سلامة مواطنينا التي تعد أولويتنا”.

ويسود غموض في بوركينا فاسو، حول الجهة التي تقود البلاد بعد صدور بيان يؤكد وجود انقسام في الجيش وعدم اعتراف وحدات منه بعزل رئيس المجلس العسكري الحاكم اللفتنانت-كولونيل هنري سانداوغو داميبا.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية ان هذه الهجمات “هي صنيعة متظاهرين معادين، تم التلاعب بهم عبر حملة تضليل ضدنا”، مؤكدة أن “أي مساس بمقارنا الدبلوماسية مرفوض، وندعو الأطراف المعنيين إلى ضمان الأمن التزاما بالمواثيق الدولية”.

وأضافت “تلقى مواطنونا تعليمات تدعوهم إلى التحلي بأكبر قدر من اليقظة وملازمة منازلهم”.

انقلاب جانفي 2022 ضد الرئيس كريستيان كابوري

وفي 24 جانفي 2022، أعلن جيش بوركينافاسو، احتجاز الرئيس روش كريستيان كابوري، والذهاب نحو مرحلة انتقالية.

وأوضحت وسائل الإعلام أن عملية احتجاز كابوري تمت الأحد، وأنه تم نقله إلى إحدى الثكنات العسكرية بعد احتجازه.

وشهدت العاصمة البوركينابية واغادوغو  إطلاق نار صادر من عدد من الثكنات العسكرية.

واعترفت حكومة بوركينا فاسو بوقوع “إطلاق نار” في عدد من ثكنات الجيش لكنها نفت “استيلاء الجيش على السلطة”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الكاسوم مايغا في بيان إن “المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي توحي باستيلاء الجيش على السلطة. وأضاف أن “الحكومة، تنفي هذه المعلومات “.

وحسب تقارير إعلامية فإن السلطات في بوركينا فاسو اعتقلت ثمانية جنود على الأقل في وقت سابق من هذا الشهر للاشتباه في تآمرهم ضد الحكومة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!