-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يحاول تسويق أفكاره المثيرة للجدل بمنطقة القبائل

بجاويّون يستقبلون آيت حمودة بـ”ديڤاج” وقوات الأمن تعتقله

سفيان. ع
  • 14475
  • 12
بجاويّون يستقبلون آيت حمودة بـ”ديڤاج” وقوات الأمن تعتقله

كادت الأمور تنحرف مساء السبت على مستوى المركز الثقافي “عاشور إيدير” الكائن بباكارو في تيشي شرق بجاية، أين نشط البرلماني السابق نور الدين آيت حمودة محاضرة تحت عنوان “التاريخ والتلاعب في الحركة الوطنية”، حاول من خلالها منتحل صفة المؤرخ تسويق أفكاره المثيرة للجدل، والتي طالت شخصية الأمير عبد القادر، مؤسس الدولة الجزائرية، وكذا مؤسسي الحركة الوطنية، كما لم ينج الرئيس الراحل هواري بومدين من سهام آيت حمودة العشوائية.

وحاصر بعض المواطنين القاعة التي احتضنت محاضرة آيت حمودة، مرددين هتافات “ديڤاج”، حيث توقفت في هذا الصدد محاضرة نور الدين آيت حمودة لفترة زمنية، جراء الأجواء المشحونة السائدة، وأشار أحد الغاضبين في هذا الصدد أنه كان على آيت حمودة الحديث عن اغتيال المطرب لوناس معطوب في ذكرى وفاته، بدلا من الخوض في أمور ليست من اختصاصه.

وتمكن آيت حمودة من مواصلة محاضرته بعد تدخل بعض العقلاء لتهدئة الوضع، والغريب أن منتحل شخصية المؤرخ قد شرع في إطلاق سهامه بطريقة عشوائية على الجميع، مستندا في بعض الأحيان على أوراق تم نسخها من مصادر مجهولة المصداقية، وقد اضطر آيت حمودة إلى تقليص زمن محاضرته والمغادرة مسرعا.

وأشارت مصادر “الشروق” أن قوات الأمن قد قامت بتوقيف نور الدين آيت حمودة على مستوى مدينة تيشي، علما أن هذا الأخير أضحى متابعا قضائيا بعد التصريحات الغريبة واللامسؤولة التي أدلى بها مؤخرا بخصوص بعض الشخصيات الوطنية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
12
  • شاهد على العصر

    للمعلق Adel ​: ​هناك حرية التعبير لكن في اتجاه واحد وفقط .

  • Adel

    ليس هناك حرية تعبير ...سياسة توجيه القطيع مازالت باذهان البلدان العربية بما فيها الجزاير

  • صالح/ الجزائر

    وهل يستطيع البرلماني السابق ، منتحل صفة المؤرخ ، لا لنفض الغبار عن الصفحات الإجرامية للتاريخ الاستعماري الفرنسي في الجزائر ، ومنها اغتيال والده الشهيد البطل ، وإنما للتدنيس العمدي والمقصود لرموز وطنية ، من قامات الأمير عبد القادر، مؤسس الدولة الجزائرية، مصالي الحاج ، مؤسس الحركة الوطنية، الذي لم يدًع "فرنسا هي أنا" ، وإنما قال "هذه الأرض ليست للبيع" ، والذي لم ينج منه حتى خدام حزام ، الرئيس الراحل ، هواري بومدين ، الذي لم يقبل حتى أداء الخدمة العسكرية الإجبارية الفرنسية ، بنا الجيش الوطني الشعبي ، شيد ألف قرية وقرية ، السد الأخضر ، طريق الوحدة الإفريقية ، ... ، و"المؤسسات التي لم تزل بزوال الرجال" ، والذي عاش ما كسب ومات ما خلى ... ، هل يستطيع الحديث عن اغتيال المطرب لوناس معطوب في ذكرى وفاته ؟ . ألا يقال : "اللي في كرشو تبن إيخاف من النار" ؟ .

  • نحن هنا

    التاريخ للجميع ولا يمكن لأي كان أن يجحر على الناس تاريخهم وما قاله آيت حمودة الواجب الرد عليه بالحجة والدليل لاباستعمال القوة والتضليل

  • أبو بكر

    معاهدة "لاتفنا" (مع بيجو) لم تكن لولم يكون ضغط جيش الأمير على فرنسا قويا، فهي إنتصار إسترتجي وليست عملية بيع وشراء بين طرافبن كما يضنه الحاقدين ،هي كصُلح الحُديبية للنبي مع المشركين. فبهذه المعاهدة أصبح حركة ونفس الأمير أقوى وأكبر في المقاومة لأعتى حيش في العالم أمّا معاهدة "لاتفنا" فهي لصالح الأمير ولجيشه وللأمة الجزائرية من كل الجوانب، فهي في مصلحته لتقوية دولته الفتية بالإمدادات الخارجية عن طريق البر والبحر .. فهي عبارة عن إستقلال جزئى في إنتضار الكلي، لأن يكون لك جزء من الجزائر قبل الكلي خير من أن لايكون لك شئ منها ، .. "فسالوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون كالمؤرخين والعسكريين يخبركم خبايا 'لاتفنا'.

  • أبو بكر

    فكيف لشخصية فذة كالأمير (متعدد المواهب) يبيع الجزائر بثمن بخص ! ؟ وهو المتبحر في علوم الإسلام فالأمير كان حافظ لكتاب الله،وكان فقيه ومحدث وكان يدرس هذه العلوم في المسجد الأموي بدمشق، وكان عالم بمعنى الكلمة، درس بعمق الفلسفةالغرب الإغريقية وفلسف الشرق.. وله باع طويل في شتى العلوم الدونية والأخروية .. فالأمير قيمة كبيرة للإنسانية والعالم ومفخرة للجزائر .. فيجب ال‘نحاء التحية عندذكره فهو شرف للجزائر.

  • أبو بكر

    أما رسالة بيسمارك فمحتواها هو من شأن المتخصصين والمؤرخين المتمكنين .. ودراستها تكون في سياقها الظرفي الزماني والمكاني بدون عقد جهوية ومرضية ولا عاطفة ماكرة. فالأمير هذا شخصية علامية كبيرة متعددة الجونب وفك أسراره في السلم والحرب وفكره العميق ليس في متناولأمثل هؤلاء. فالجزائر بدون أمير وأمثاله تصبح تافهة لا قيمة لها ..يجب للعقلاء أن يدرك هذا.

  • أبو بكر

    ولتصحيح بعض كلامه الخاطئ والمغالطة نقول له أن 'نبيلون' هو الذي كان يقبل يد أم الأمير توقيرا لها وإحتراما كلما زارهم في قصر أنبوز وليس زوجته.

  • أبو بكر

    الأمير ككل المشاهير أعترف به العالم كله وكرموه بالهدايا والأوسمة ليس لخيانة ما ولكن لبطولاته وقيمه الإنسانية والعالمية ولفكره العالمي العميق ولإنسانيته بدون تميز لدين أو عرق أو أسير فهو الذي إهتم بحقوق الأسرى قبل حقوق الإنسان للغرب ،كان فريد زمانه في الشرق ،فأنبهر به الغرب فكرموه تكريما ولو أنه عان المرارة في أنبواز بعد ما كانت الإتفاقيه أن التوجه للشرق (الشام) فخانه.

  • Orandz31

    خخخخخخ قالك اعتقال بل لي حمايته وغدا سيشرب القهوة مع أولاده لأنهم فوق القانون

  • اطير محمد

    تختلف معي ، أصادر حقك في التعبير؟؟

  • جميل

    ما جاء به الرجل ليس جديدا الا في عقول من لا عقل لهم أما لدى عشاق البحث والتحري والمعرفة ... فكل ما قاله الرجل كان معروفا لديهم انطلاقا من مصادر بعضعها عمره يفوق 150 سنة .