-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“بحلول 2025 لن يكون رباطا مدى الحياة”.. تقييد الزواج بمدة معينة يفجر جدلا واسعا في المغرب!

جواهر الشروق
  • 9156
  • 3
“بحلول 2025 لن يكون رباطا مدى الحياة”.. تقييد الزواج بمدة معينة يفجر جدلا واسعا في المغرب!

ضجت شبكات التواصل الاجتماعي بالحديث عن مشروع قانون مغربي يهدف إلى تقييد الزواج بمدة معينة بحلول العام 2025، ما أثار استنكارا واسعا.

وفكرة تحديد الزواج بمدة معينة مع عقد قابل للتجديد أو الفسخ، ليست بالمستجدة أو المستحدثة في المغرب، إذ سبق وأن أثيرت بشأنها ضجة في مصر مع تشبيهها بالزنا وزواج المتعة.

ورفض مغربيون الفكرة جملة وتفصيلا، باعتبارها تشكل تهديدا للأسرة، بينما قال البعض إنها عين الصواب وأفضل من الارتباط بعقد واجب مدى الحياة.

في هذا الصدد، قال الأستاذ اليزيد ناعمي محام بهيئة المحامين بالدار البيضاء، على أنه وباستقراء القانون المغربي وبالضبط مدونة الاسرة، نجد أن المشرع المغربي في المادة الرابعة من المدونة، يعرف الزواج بأنه “ميثاق تراض وترابط شرعي بين رجل وامرأة على وجه الدوام، غايته الإحسان والعفاف وإنشاء أسرة مستقرة، برعاية الزوجين طبقا لأحكام هذه المدونة”.

وأضاف في تصريح لموقع ”الأنباء تيفي“، على أن التعريف الذي أعطاه المشرع لمؤسسة الزواج، يؤكد على القدسية والاحترام الهام لمؤسسة الزواج، حيث يتجلى ذلك في الغايات السامية للزواج من خلال إنشاء أسرة مستقرة مبنية على الإحسان والإكرام بين الزوجين.

وأكد المحامي ذاته، أن المشرع المغربي جعل من مؤسسة الزواج رابطة على وجه الدوام لا يمكن فسخه إلا بالوسائل القانونية التي حددها القانون على سبيل الحصر، موضحا أنه أغلق الباب أمام كل الإشاعات التي تروج على أن الزواج سيصبح مثله كما باقي التعاملات التعاقدية، كالكراء والرهن والشغل، خاضعة للأجل ولا يقبل التجديد إلا بإرادة الأطراف، بل إن عقد الزواج جعله المشرع من عقود الخاصة التي تخضع بالأساس للفقه الإسلامي وقواعده والتي جعلت مؤسسة الزواج رابطة على وجه الدوام أساسها الإحسان والعفاف، وأنه في حالة استحالة المعاشرة الزوجية يمكن للزوجين اللجوء إلى الطلاق أو التطليق.

وشدد المحامي، على أن الزواج يقوم على الثقة بين الأزواج، وهذه الثقة لا يمكن تكوينها وتقويتها إن كان عقد الزواج يخضع لمدة محددة سنتين مثلا قابلة للتجديد، معتبرا أن هذا الأمر يفقد الزواج قيمته، كما يطرح مشاكل عديدة كالحمل بعد انتهاء العقد ومشكلة إثبات النسب.

وأردف، أن النقاش حول جعل الزواج محدد المدة قابلة للتجديد لا يطرح فقط في المغرب، بل أيضا في الدول المجاورة كمصر حيث خرجت الفنانة المصرية ميس حمدان بتصريحات أثارت الكثير من الجدل، بعد أن قالت “يجب أن يحدد الزواج بمدة زمنية ولا يكون دائما”.

يذكر أنه منذ مدة قصيرة فتحت الفنانة الأردنية ميس حمدان النار على نفسها بالدعوة لتجديد عقد الزواج كل 3 أو 5 سنوات، ما اعتبره الكثيرون دعوة صريحة للزنا وزواج المتعة.

وأدلت ميس حمدان برأيها في موضوع الزواج من خلال برنامج يذاع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث اقترحت بأن يُحدّد الزواج بمدة زمنية ولا يكون دائمًا.

وردا على سؤال “انت مع الزواج أو العزوبية؟” ردت الفنانة: “أنا مش مع فكرة أن أكون سينجل أو متزوجة، يا ريت نتجوز شوية ونطلّق شوية نعمل عقد متجدّد كل ثلاث سنين ولكن برضا الطرفين لو حابين يكملوا يكملوا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • الراقي صلاح

    موضوع الزواج بعقد هراء ... لا يستساغ ... حسبنا الله ونعم الوكيل ...

  • غزلان

    وما علاقة المحامي بالزواج اصلا كان عليكم الحديث مع ذوي الاختصاص وهم العدول وليس المحامي

  • خليفة

    ما هذا الهراء ؟هل هي بداية الاستغناء عن الأسرة ؟ هذا التصرف يدعو الى تشجيع زواج المتعة و هو محرم في الإسلام ،لانه نوع من الزنا.نسال الله العفو و العافية.