-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

برازيلي يحتجز زوجته وولديه 17 سنة في غرفة قذرة

جواهر الشروق
  • 1993
  • 0
برازيلي يحتجز زوجته وولديه 17 سنة في غرفة قذرة

ألقت الشرطة البرازيلية القبض على رجل احتجز زوجته وولديه 17 سنة في غرفة قذرة وعرّضهم للإيذاء النفسي والجسدي.

وقالت المرأة البرازيلية عن المحنة التي تعرضت لها مع ابنيها في غرفة تشبه السجن أنها تحتوي على موقد قديم، وأن ثلاثتهم كانوا يظلون في بعض الأحيان بدون طعام لمدة ثلاثة أيام.

وكشفت الزوجة بعد إنقاذها مع ابنيها، أن زوجها الذي ارتبطت به منذ 23 سنة، هدّدها بأنها لن تخرج من البيت إلا بعد وفاتها.

وأظهرت الصور التي نشرتها الشرطة أن المنزل الذي احتُجز فيه الثلاثة كان قذرًا للغاية، وليس فيه إلا القليل من الضوء.

وأضاف تقرير الشرطة أن الولدين البالغين من العمر 22 و19 سنة، وجدا  مقيدين وجائعين عندما تم العثور عليهما، وقالت قائد الشرطة العسكرية في تصريحات نقلتها صحيفة “أوديا” البرازيلية إنه اعتقد في البداية أن الشابين صغيرين في السن بسبب سوء التغذية لديهما، وقال الجيران إنهم اعتقدوا أنهما لن يعيشا أسبوع آخر بسبب الحالة السيئة التي كانا عليها.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه بعد إنقاذ الثلاثة، نُقلوا على الفور إلى المستشفى لتلقي العلاج من الجفاف الشديد وسوء التغذية.

هذا، وفتح مكتب الشؤون الداخلية للشرطة المدنية تحقيقًا في سبب عدم إنقاذ الأسرة في وقت سابق، بعد أن تبين أن بلاغًا حول وضع الأسرة قد تم لأول مرة في عام 2020، وفقًا لتقرير صحفي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!