الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 14:26
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ح.م

  • بن ناصر اختار الميلان وفق طموحات رياضية وأسماء عينها على "المال"

عرفت بورصة التحويلات الخاصة بلاعبي المنتخب الوطني جاذبية واضحة نحو الدوريات الخليجية، وفي مقدمة ذلك الدوري القطري الذي استهله لاعب الوسط ياسين براهيمي الذي وقع عقدا مع نادي الريان، بعد ما أنهى مسيرته مع نادي بورتو البرتغالي الذي صنع فيه أحلى أيامه على مدار 5 مواسم كاملة، في الوقت الذي يرشح أن يسير على خطاه العديد من ركائز المنتخب الوطني الذين صنعوا الحدث في دورة “كان 2019” بمصر.

في الوقت الذي حدد أحسن لاعب في دورة كأس أمم إفريقيا بمصر بن ناصر وجهته المقبلة وفق طموحات رياضية منطقية، حين تعاقد مع نادي آسي ميلان الايطالي، وهذا وسط تفاعل واسع على الصعيد الإعلامي وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فإن بداية هجرة بقية عناصر “الخضر” توحي بأنها ستكون خليجية على نطاق واسع، وقد كانت البداية مع ياسين براهيمي الذي اختار نادي الريان القطري فريقا جديدا له خلفا لنادي بورتو البرتغالي الذي ودعه بعد 5 مواسم كاملة من التألق والبروز اللافت، ويبدو أن براهيمي وصل إلى قناعة بضرورة منح الأولوية للريال على حساب اليورو والدولار، بحكم أنه يسير نحو آخر المشوار، يحتم عليه منح الأولوية للطموحات المالية على حساب الرياضية، وهي ذات الطموحات التي تراود لاعبين آخرين يعدون من ركائز المنتخب الوطني الذين لن يخرجوا عن إطار الدوريات الخليجية، وفي مقدمة ذلك الدوري القطري الذي ينشط فيه الهداف بغداد بونجاح ولاعبين جزائريين آخرين، حيث ينتظر ان يلتحق به اللاعب عدلان قديورة، كما ينتظر أن يسير على خطاه لاعبون آخرون في صورة سليماني ويوسف بلايلي، وهذا بناء على العروض التي تلقوها لحد الآن، في انتظار حسم الوجهة المقبلة.

في المقابل، فإن الدوري القطري لا يزال محل اهتمام اللاعبين الجزائريين خلال المواسم الأخيرة، بدليل تواجد عدة أسماء يتقدمهم صخرة الدفاع جمال بن العمري وعدد كبير من حراس المرمى الذين سيصل عددهم إلى 7 حراس خلال الموسم المقبل أو يزيد، ويتعلق الأمر بكل من مبولحي ودوخة، يضاف إليهم زغبة ومرباح ورحماني وناتاش وبوصوف، ما يجعل أبرز حراس المرمى الجزائريين يختارون الدوري السعودي، مفضلين خوض تجارب احترافية في هذا البلد بحثا عن البروز الكروي والريال المالي أيضا، وهذا طموح مشروع لعناصر تريد تامين مستقبلها الكروي والمعيشي، في الوقت الذي ينتظر أن تعرف الدوريات الخليجية توافدا للاعبين جزائريين آخرين، وهذا وفقا للمفاوضات التي تتم في الخفاء مع عدة أسماء مستهدفة في هذا الجانب.

وقد أعاد التحاق براهيمي ولاعبين آخرين يسيرون نحو الانضمام إلى الدوري القطري ودوريات خليجية السيناريو الذي حدث بعد مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وحتى بعد مونديال 2014 بالبرازيل، حين فضلت خيرة عناصر المنتخب الوطني آنذاك الهجرة من أوروبا نحو الخليج، على غرار نذير بلحاج ومجيد بوقرة ومراد مغني وعنتر يحيى وغيرها من الأسماء التي كانت قد صنعت الحدث في أبكر البطولات، وأنهت مشوارها من بوابة الخليج.

إسماعيل بن ناصر الدوري القطري ياسين براهيمي

مقالات ذات صلة

  • بِزيّ فريق ملقة

    بن خماسة يبدأ مغامرته الكروية الإسبانية

    بدأ اللاعب الدولي الجزائري السابق محمد بن خماسة مساء السبت، مغامرته الكروية مع فريقه الجديد ملقة الإسباني. وتعادل فريق ملقة بِنتيجة (1-1) مع المضيف نادي ميرانديس،…

    • 924
    • 0
  • شارك مع فريقه الجديد أولمبياكوس

    بن زية يعود إلى المنافسة بعد غياب قارب 8 أشهر

    عاد اللاعب الدولي الجزائري السابق ياسين بن زية إلى أجواء المنافسة الرّسمية، بعد غياب دام 7 أشهر ونصف الشهر. وفاز فريق أولمبياكوس بِخماسية نظيفة على الزائر…

    • 479
    • 0
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • وسيم

    يمكنني أن أفهم اللاعبين كبار السن الذين يذهبون للخليج، وكذلك اللاعبين ضعاف المستوى مثل سليماني، لكني لا أفهم اللاعبين الذين ينتقلون للخليج وهم في أوج عطائهم مثل بونجاح وبلايلي ومبولحي وغيرهم، بل حتى اللاعبين كبار السن ممن يحبون كرة القدم يلعبون في أكبر الدوريات مثل مدربنا بلماضي الذي أنهى مشواره في فريق فالنسيان

close
close