-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الوزارة الأولى رفعت التجميد عن الفيلم

برلماني يطالب وزير المجاهدين بكشف مصير فيلم زيغود يوسف

زبيدة بودماغ
  • 324
  • 2
برلماني يطالب وزير المجاهدين بكشف مصير فيلم زيغود يوسف
أرشيف

وجه النائب صالح زويتن نائب بالمجلس الشعبي الوطني عن الدائرة الانتخابية سكيكدة، وعضو لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة والتخطيط، الإثنين، سؤالا كتابيا إلى وزير المجاهدين وذوي الحقوق، يطالبه بكشف مصير فيلم زيغود يوسف الذي طال انتظاره منذ عام 2013، حيث أعلنت وزارة المجاهدين عن مسابقة رسمية لتأليف أحسن سيناريو حول الشهيد البطل زيغود يوسف، فاز بها حسب الإعلان الرسمي سيناريو الدكتور أحسن تليلاني الذي تسلم شهادة رسمية تثبت ذلك موقعة من قبل السيد مدير المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954 التابع لوزارة المجاهدين.

وحسب النائب دائما فإن التصريحات المتكررة من طرف الوزير لوسائل الإعلام المختلفة كانت مبشرة عن قرب البدء في تصوير الفيلم خاصة وأنه تم تخصيص ميزانية للفيلم والسيناريو جاهز والذي شارك في تأليفه الكثير من رفاق زيغود من أمثال عمار بن عودة وإبراهيم شيبوط، وعائلة الشهيد وأرملته السيدة عائشة، وإبنته الوحيدة السيدة شامة زيغود التي مازالت على قيد الحياة وتقطن بحي الكدية بقسنطينة، وأجازت عائلته السيناريو لكن للأسف مات الكثير من رفاق زيغود ومنهم المجاهد بن عودة، وفي قلبهم غصة لأن الفيلم لم يرى النور.

وتساءل النائب عن تماطل الجهات المعنية، التي أنجزت سابقا أفلاما تاريخية صورت وقائع الثورة التحريرية وأبطالها، عبر مختلف جهات الوطن كمصطفى بن بوالعيد وكريم بلقاسم والعقيد لطفي وأحمد زبانا والعربي بن مهيدي ونالت جميعها إعجاب الناس، وأملنا أن تجسد السينما تاريخ البطل زيغود يوسف زعيم الثورة التحريرية في الشمال القسنطيني هذه المنطقة التي عرفت أحداثا كبرى مثل هجومات 20 أوت 1955 ومعارك وبطولات صنعها زيغود يوسف ورفاقه مثل ديدوش مراد ولخضر بن طوبال وعمار بن عودة وصالح بوبنيدر المعروف بصوت العرب وعلي كافي وغيرهم كثيرون من الذين حفل بهم سيناريو الفيلم. التماطل كان بحجة التقشف، وهو ما أدى إلى تهميش منطقة الشمال القسنطيني التاريخية والذي ثمنت وزارة المجاهدين تضحيات شهدائها ومجاهديها وعليه أصبح إنجاز الفيلم أمرا حتميا خاصة وأن الوزارة الأولى قد أعلنت رسميا قبيل الانتخابات الرئاسية الفارطة رفع التجميد عن فيلم زيغود يوسف، الذي يجسد تلاحم الشعب الجزائري مع مجاهدي جيش التحرير الوطني، كما طالب النائب من الوزير كشف الأسباب التي جعلت وزارة المجاهدين تتخلى عن التزاماتها، بعد أن وعدت الأسرة الثورية بولايتي سكيكدة وقسنطينة وسائل الإعلام عن قرب البدء في التصوير تكريما لكفاح هذا الشهيد البطل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • Karim

    علاه ما اطالبوش الحكومة بأه ترفع الغبن على الشعب دراهمو يكوفر عليهم لحد الذل بأه يسلك كل مرة.. سبحان الله مشكل كيما هذا وفي 2020 ما لقيتيلوش حل مند عام تقريبا واحميو على جزائر جديدة . ياو خليولنا لقديمة برك راكم رايحين ترجعو الجزائر مصددة

  • شخص

    لا لذر الغبار في العيون نريد من الطيب زيتوني الكشف عن اعداد المجاهدين المزيفين اللذي يتقاضون 20 مليون كل شهر من الخزينة العمومية بدون أداء اي عمل