الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 01:16
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

رغم أن الملعب الأولمبي الجديد لِمدينة وهران مازال قيد الإنجاز، إلّا أن بساطه الطبيعي تدهور، بعد أن مال لونه إلى الصّفرة المُرادفة لِجفاف عشبه.

وفسّر المسؤول فريد بوسعد مدير الشركة المُكلّفة بِوضع بساط الملعب الجديد لِمدينة وهران، تدهور العشب الطبيعي بِنوعية المياه التي كانت تُستعمل في ريّ البساط، بعد تحقيقات قامت بها مؤسّسته.

وهوّن بوسعد من خطر تدهور وضعية العشب الطبيعي، وقال إن بساط ملعب وهران بدأ يستعيد لونه الأخضر، بعد استعمال مياه جديدة. في تصريحات لِوكالة الأنباء الجزائرية نشرتها، الخميس.

وبِالمقابل، رفضت المسؤولة آمال بلغور مديرة مؤسسة المياه والتطهير لِمدينة وهران، تحميل هيئتها وزر تدهور البساط الطبيعي للملعب الجديد لِعاصمة الغرب الجزائري.

وقالت بلغور إن المياه التي استُعملت في الملعب الأولمبي لِوهران، هي نفسها التي تتزوّد بها معظم المؤسسات بِمدينة “الباهية”، وتُستعمل أيضا في القطاع الفلاحي.

للإشارة، فإن تكلفة وضع البساط الطبيعي للملعب الأولمبي بِوهران بلغت قيمتها 17 مليار سنتيم.

ويبقى الجمهور الجزائري يتساءل: هل مازالت نفس الممارسات البالية سائدة في تشييد المنشآت الرياضية، وأيضا في تسييرها؟

العشب الطبيعي كرة القدم وهران

مقالات ذات صلة

  • الرابطة المحترفة الأولى:

    رزنامة الموسم الكروي 2020-2021

    الجولة الأولى: ا. بسكرة – ش. سكيكدة ش. قسنطينة – و. تلمسان ش. القبائل – أ. البرج ن. حسين داي – م. وهران ن. مقرة – أ. الشلف س. غليزان –…

    • 435
    • 0
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    في احدى الدول الخليجية الصحراوية بالكامل والتي اصبحت جنة فوق الارض بكل ما تحمل الكلمة من معان يتم سقي العشب الطبيعي في الملاعب والمنتجعات وميادين الغولف .. الخ بماء فيه مادة خضراء اللون صديقة للبيئة لذلك نرى المساحات الخضراء وميادين الملاعب في تلك البلاد شديدة الاخضرار بصح هاديك بلاد فيها مسؤولين يحبوا بلادهم اكثر من حبهم لأنفسهم علابيها نجحوا

  • أحمد

    وفّروا على الخزينة هذه المبالغ الضخمة ليستفيد منها الشعب الفقير المحروم والله ستحاسبون على هذه الأموال ماذا استفاد الشعب من الكرة ؟ ما هي البطولات التي فزنا بها وزودنا بها خزائن البنوك ؟

  • الجزائر الجديدة

    وتبقى عقدتنا الوحيدة هي عدم قدرتنا على انشاء هياكل وملاعب رياضية بمواصفات عالمية….. تحت غطاء مرة المناخ او الماء او نوعية العشب او او في حين ان دول الجوار تقدمت لتظيم كأس العالم بدون أن نذكر دول مجهرية بحجم ولاية من ولايتنا فازت بتنظيم كأس العالم وملاعب مكيفة وبعشب ومدرجات ولا في الأحلام وتبقى الجزائر رهينة في يد من يختلقون اعذارا لا حصر لها ولا وجود لها في عالم أصبح لا وجود للمستحيل

close
close