-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
موازاة مع إلزام أندية القسم الأول برخصة "الاحتراف"

بسبب “الديون”.. الأندية الجزائرية مهددة بالإقصاء من المنافسات القارية 

ياسين معلومي
  • 1596
  • 0
بسبب “الديون”.. الأندية الجزائرية مهددة بالإقصاء من المنافسات القارية 

هل يتدخل الوزير سبقاق لإنقاذ الأندية الجزائرية من عقوبات “الكاف”؟

راسل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف)، الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف)، وبقية الاتحاديات الإفريقية لكرة القدم بتعليمتين يومي 9 و16 جوان على التوالي، حيث تؤكد التعليمة الأولى على ضرورة تكيف جميع أندية القسم الأول مع متطلبات الاحتراف وفق رخصة تمنح لها بداية من العام المقبل، أما التعليمة الثانية، فتهدد بحرمان الفرق المعنية بالمشاركة في المنافسات القارية، في حال عدم تسوية ديونها كاملة وفق حصيلة وأرقام ميزانية نهاية السنة المنقضية.

أصبح ممثلو الكرة الجزائرية في المنافسات القارية، تحت طائل تهديد عقوبات من “الكاف”، وهذا بسبب مشكل الديون المتراكمة التي لم تجد طريقها إلى التسوية، ما يجعل مستقبل الأندية المشاركة في المنافسات الإفريقية المقبلة يلفها الكثير من الغموض، ويتعلق الأمر بكل من أندية شباب بلوزداد وشبيبة الساورة المعنية بالمشاركة في رابطة أبطال إفريقيا الموسم القادم، وأيضا شبيبة القبائل ووفاق سطيف في كأس الكنفدرالية.

وأسرت مصادر عليم لـ”الشروق”، بأن هيئة “الكاف” أصدرت تعليمتين، الأولى تدخل حيز التنفيذ مع بداية الموسم الكروي الجديد 2021/2022، وتخص الأندية المشاركة قاريا التي ستكون أمام حتمية تسوية جميع ديونها وفق الميزانية السنوية الصادرة نهاية العام المنصرم (31 ديسمبر 2020)، أما التعليمة الأخرى الصادرة يوم 9 جوان المنصرم فتكون سارية المفعول بداية من العام المقبل (2022)، حيث يتعين على جميع الأندية المتواجدة في القسم الأول ضرورة حيازتها رخصة الاحتراف، يتم فيها مراعاة الكثير من الجوانب الفنية والإدارية، بشكل يعكس مدى حيازة الفرق على مواصفات الاحتراف من عدمه، وهو ما يجعل الكثير من الأندية وفق هذه التعليمة مهددة بالسقوط آليا إلى الدرجة الثانية، في حال عدم حيازتها رخصة الاحتراف التي تفض تسوية الديون وعدة شروط مدونة في دفتر الشروط وعديد البنود والقرارات التي تصب في هذا الجانب.

ولم تتوان بعض المصادر التي تحدثت مع “الشروق” عن قلقها من مستقبل الكرة الجزائرية، خاصة في ظل الفشل الذريع لـ”مشروع الاحتراف” الذي تم سنه منذ 11 سنة، غير أنه ولحد الآن لم يثمر بأي إنجازات ملموسة على مستوى الأندية التي لا تزال تنشط بذهنية الهواة، في ظل المشاكل المالية والإدارية العالقة، ومعاناة مختلف الفرق من أزمة تسيير بالدرجة الأولى، ناهيك عن افتقادها إلى شركات رياضية بمقدورها الخوض في أنشطة استثمارية وتمويلية تعود بالفائدة ماليا وهيكليا.

وقد حذرت مصادرنا من مغبة مواصلة سياسة الهروب إلى الأمام، ما قد يعرض ممثلي الكرة الجزائرية بحرمانها من المشاركة في المنافسات الإفريقية، مع إمكانية معاقبة الفرق وإحالة هيئة الفاف على لجنة الانضباط التابعة لـ”الكاف”، وهي أمور لا تخدم مصالح ومستقبل الكرة الجزائرية، ما يفرض تحرك جميع الجهات الفاعلة لإيجاد الأرضية المناسبة بغية تخفيف حدة الإشكال القائم في هذا الجانب، وبالمرة مساعدة الأندية على تجاوز متاعبها مع الديون، في انتظار رسم رؤية استشرافية تساهم في ترقية مشروع الاحتراف الذي لا يزال يسير بخطى السلحفاة في الجزائر، في ظل افتقاد أغلب الأندية إلى شركات تمولها، واقتصار الأمر على بعض الأندية دون أن ينعكس ذلك بشكل ايجابي، بدليل أن أغلب الأندية غارقة في الديون والفساد الناجم عن سوء التسيير وتجاوزات كثيرة يعرفها العام والخاص.

وفي نفس السياق، علمت “الشروق” من مصادر مطلعة أن وزير الشباب والرياضة سبقاق عبد الرزاق عند اجتماعه بمدراء الشبيبة والرياضة، حثهم على إيجاد حلول فورية لكل المشاكل التي تتخبط فيها الرياضة الجزائرية،دون وضع الملفات في الأدراج، مثلما كان معمول به سابقا، وأضاف للجميع: “نفس المشاكل التي تركتها منذ سنين لما كنت وزيرا للشباب والرياضة لا زالت متواجدة إلى يومنا هذا”.

فهل سيتحرك وزير الشباب والرياضة على الأقل لإيجاد حل لديون الأندية التي ستشارك في المنافسة القارية خاصة وأن الاتحاد الجزائري لكرة القدم لم يضرب عرض الحائط مراسلات “الكاف”، أم سننتظر عقوبات “الكاف” حتى نتحرك في الدقائق الأخيرة؟؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!