الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 16:35
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

مازالت اتحادية خير الدين زطشي تجد صعوبة في برمجة مباريات ودية قوية على الأقل من أجل بريستيج المنتخب الجزائري، الذي يحمل حاليا صفة بطل القارة السمراء بعد تتويجه في مغامرة القاهرة في الصيف الماضي، وكل الوعود التي تحدثت عن برمجة مباراة قوية أمام منتخب من العيار الثقيل، سقطت في الماء، وتم الاكتفاء بمواجهة منتخب كولومبيا وهو من العيار المتوسط وأهم نتيجة له في منافسة كأس العالم لا تتعدى ما حققته السينغال وغانا والكاميرون ونيجيريا، ومنتخب معروف عنه أنه منتخب مواعيد كبرى فقط، ولا يهتم بالوديات بدليل أن أحسن لاعبين في المنتخب في الوقت الحالي، سيغيبان ليس بسبب الإصابة، وإنما لعدم تحمسهما للمباريات الودية ومنها مباراة الخضر التي ستلعب في مدينة ليل الفرنسية في 15 أكتوبر الحالي، وهي مباراة عادية للجزائر أمام منتخب عادي دون كبار أمريكا الجنوبية على رأسهم البرازيل والأرجنتين وبدرجة أقل أورغواي وشيلي.
هناك منتخبات في القارة السمراء وعلى رأسها الكاميرون ونيجيريا لا تجد صعوبة في إيجاد مباريات قوية مع منتخبات كبيرة وهذا منذ سنوات طويلة، ففي العاشر من شهر أكتوبر الحالي سيواجه نائب بطل إفريقيا منتخب السنغال العملاق البرازيلي في الملعب الأولمبي في سنغافورة أمام أكشاك مغلقة، وفي 13 من نفس الشهر وفي نفس الملعب وفي نفس البلاد سيلتقي منتخب نيجيريا وهو ثالث القارة السمراء مع منتخب البرازيل بينما يلتقي الخضر بمنتخب كولومبيا في فرنسا.
وحتى منتخب غينيا المتواضع الذي خرج من الدور الثمن النهائي من الكان السابقة بثلاثية نظيفة أمام رفقاء آدم وناس، سيواجه منتخب شيلي في نفس توقيت مواجهة الخضر لكولومبيا، ومنتخب شيلي أقوى بكثير من منتخب كولومبيا، مما يعني أن الاتحادية الجزائرية بقيادة خير الدين زطشي، مازالت عاجزة عن إيجاد منتخبات من العيار الثقيل تليق بمنتخب أكد في أمم إفريقيا أنه من طينة الكبار، وسيكون محرجا لإدارة زطشي أن تعلم بأن رفقاء ساديو ماني ورفاقء إيغالو خطفا مواجهة البرازيل ولم تتمكن هي سوى من مواجهة كولومبيا، مع الإشارة إلى أن نيجيريا واجهت في مباراتها الودية الأخيرة منتخب أوكرانيا القوي في عقر داره وتعادلت معه بهدفين لكل فريق في الوقت الذي كان رفقاء محرز يواجهون منتخب بينين المتواضع على أرضهم ويفوزون عليه بصعوبة كبيرة من ضربة جزاء بهدف نظيف.
المباريات الودية الكبيرة لا تنسى أبدا، فالجزائريون يذكرون مباراة الخضر بعد الاستقلال أمام ألمانيا الاتحادية وفازوا بها بهدفين نظيفين، ومواجهة ريال مدريد قبل مونديال إسبانيا فازوا بها بهدفين مقابل واحد، ومباراة جوفنتوس قبل مونديال المكسيك وفازوا بها بثلاثية مقابل هدفين، وبيرو الذي تعادلوا معه قبل الموعد الإسباني، ولكنهم ينسون بسرعة بقية الوديات العادية على شاكلة الكونغو الديموقراطية وكولومبيا، والغريب أن الخضر واجهوا في سنة 2001 منتخب فرنسا القوي جدا الذي كان بطلا للعالم في فرنسا بقيادة زين الدين زيدان في زمن المدرب رابح ماجر وخسروا أمامه برباعية مقابل واحد قبل توقيف المباراة في الدقيقة 75 بسبب اجتياح أرضية الميدان، وكان ضمن التشكيلة المدرب الحالي جمال بلماضي، وكان المنتخب عاجز عن التأهل للمونديال وعاجز عن التألق في القارة السمراء، بل إن الخضر في جوان 2007 واجهوا أرجنتين ميسي في نيوكامب وهم عاجزون عن التأهل لمنافسة أمم إفريقيا حيث خسروا برباعية مقابل ثلاثة، ثم واجهوا البرازيل في نفس السنة في شهر أوت في ليون الفرنسية، وخسروا بهدفين أما رفقاء رونادنيو مقابل صفر، وهم يحضرون لمباراة عادية أمام منتخب غامبيا الضعيف جدا ضمن تصفيات أمم إفريقيا، والغريب أن الخضر في تلك الفترة غابوا عن أمم إفريقيا في 2006 في مصر ثم غابوا عن الدورة الموالية في غانا 2008.
والآن وهم أبطال للقارة السمراء وبحوزتهم تأهل للدور الثمن النهائي من كأس العالم، وتضم تشكيلتهم بعض اللاعبين من ذوي المستوى العالي، وعلى رأسهم نجم مانشستر سيتي رياض محرز، يعجزون عن تدوين مباراة ودية قوية مع منتخب عملاق، ولو بخطف المباراة الموعودة أمام منتخب فرنسا الذي هو حاليا بطل للكرة الأرضية.
ب.ع

إفريقيا الخضر الفاف

مقالات ذات صلة

  • قال إنه راض عن "إيجابيات" ودية كولومبيا

    بلماضي: لا توجد منتخبات صغيرة في إفريقيا والمباريات ستكون أصعب

    اعترف الناخب الوطني، جمال بلماضي، بصعوبة المباريات المقبلة التي تنتظر "الخضر" في القارة السمراء، لعدة اعتبارات أبرزها تغير صفة المنتخب الوطني منذ تتويجه بكأس إفريقيا…

    • 869
    • 0
  • قال إن المغاربة حضروا منتخبا منذ 3 سنوات

    باتيلي يبرر إقصاء محليي "الخضر" من "الشان"

    برر مدرب المنتخب الوطني المحلي، لودوفيك باتيلي، الإقصاء من المشاركة في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين "شان 2020" على يد المنتخب المغربي، بالفوارق الموجودة بين المنتخب،…

    • 1161
    • 2
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • MADO

    SEULEMENT HIER ON A PAS PU GAGNE LES PLUS FAIBLES EQUIPES D AFRIQUE ET MAINTENANT GRACE A DJAMEL ON EST LE CHAMPION D AFRIQUE ET VOUS CONTINUER A CRITIQUER VOUS TOUJOURS ESSAYEZ DE TROUVE QUELQUE CHOSE POUR CRITIQUER YAKHI JOURNALISTE AKHER ZAMANE

  • Mouloud

    Monsieur B.a ça c’est un article d’un journaliste la tu parle de Belmadi champion d’Afrique c’est lui qui a choisis les adversaires donc la prochaine conférence de presse tu lui pose la question tu vira ça réponse

  • جمال

    المقابلات راهي مدروسة أما البرازيل وإلى منتخب آخر ميهمش

  • جزائري حر

    أنا متأكد أن الجائزة المخصصة لهده الكأس لم تدخل خزينة الدولة الجزائرية ولا قدر الله وكان العكس يعني دخلت فأنا متأكد أن لفرنسا حصتها دلك لأن الجزائر معمرة بكلاب فلرنسا وإلا ما معنى أن يستقبل الفريق المنسوب للجزائر ضيوفه في فرنسا.

  • khaled-djelfa

    واش هذ التخلاط وما الهدف منه وهل الغاية من المبريات الودية البريستيج ام هو الغيرة كيف تلعب السينغال مع البرازيل ونحن لا ولما احتقار كلومبيا فهي اح ممثلي اسلوب اللعب الامريكولاتيني وهو المهم في مثل هذه المباريات الوقوف على طريقة اللعب التي تتشابه في كل امريكا اللاتينية وتعتمد على الفرديات وهو مايبحث عنه الناخب الوطني وليس ابريستيج لان البريستيج الحقيقي هو في المقابلات الرسمية لان الحرارة فيها تختلف والتخطيط لها يختلف عكس الباريات الودية التي اغلبها للنظر في الخطط وتصليح الاخطاء وخلق الانسجام لا اكثر
    دعو المدرب يقوم بعمله وكفى شحنا للجماهير نحن لم ننسى تاليب الجماهير علىغوركوف

  • ابو صهيب

    مادام هنالك أشخاص غير مؤهلين على رأس المنظومة الكروية الجزاءري هم عديمي الخبرة لمذا لاتتركو تسيير الكرة إلى اصحاب الخبرة وتذهبون الى المتحف احسن بكثير

  • سليم عين الكبيرة ...

    ملامح تحطيم الفريق بدأت تلوح في الأفق …بقيادة أبناء فرنسا طبعا .

close
close