-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بعد تصريحات زوجته الأولى وابنته.. زوجة البغدادي الثالثة تكشف المزيد من أسرار زعيم داعش

جواهر الشروق
  • 27902
  • 3
بعد تصريحات زوجته الأولى وابنته.. زوجة البغدادي الثالثة تكشف المزيد من أسرار زعيم داعش
العربية
نور إبراهيم زوجة البغدادي الثالثة

بعد التصريحات المثيرة التي أدلت بها الزوجة الأولى لأبي بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الذي قضت عليه الولايات المتحدة الأمريكية في العراق، ومن بعدها ابنته أميمة، هاهي الزوجة الثالثة تكشف المزيد من الأسرار عن حياة الرجل المحاطة بعديد الأسماء النسوية.

وفي مقابلة حصرية مع قناة العربية كشفت نور إبراهيم الزوجةُ الثالثة لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أسرارا جديدة عن حياته، بالقول إنه كان يأتي لزيارة زوجاته مرة كل شهرين ويبقى عندهن ليومين.

وأضافت أنه كان يأتي من دون حراسة متخفيا.. وتقول إنه قبل خروجه يتأكد من عدم وجود مسيرات أو طائرات وغيرها ومن ثم يخرج. ولفتت الى أنه لم يكن يحمل هاتفا.

وتابعت نور إبراهيم قولها أنه كان يجلس بمفرده في مكتب له يشاهد التلفاز وأحيانا يغادر ليلا. وتابعت: “عندما يدخل المنزل، إما ينام أو ينادي إحدى زوجاته لتلبية طلباته الخاصة والأكل والشرب”.

ورَوت نور إبراهيم كيف عاشت مع زوجاتِه وسباياه في المنزلِ نفسه، لافتة إلى حدوث خلافات كثيرة بينهنّ وبين زوجتِه السورية، مضيفة أن عددا من السبايا تمكن من الهروب، ولافتة إلى أن والدها أيضا كان يتخذ سبايا إضافة الى زوجاته.

وأبدت نور إبراهيم استياءَها من موضوع السبايا واصفًة إياهُ بـالأمر المحزن، ونفت انزعاجَها من طلب البغدادي عودةَ زوجتيه الأخريين فقط إلى سوريا.

وقالت نور وهي ابنة القيادي في داعش أبو عبدالله الزوبعي، إن البغدادي تزوجها وهي في عمر الـ 14 سنة، مشيرة إلى أن “النظرة الشرعية” كانت قبل خطابه الشهير في نينوى.

وأضافت أن زعيم داعش تزوجها في نفس يوم خطابه الشهير في نينوى، لافتة إلى أنها عاشت مع زوجاته وسباياه التسع في نفس المنزل.

كما أضافت أنها “كانت مجبرة على البقاء مع البغدادي وقت تصدره قوائم المطلوبين”، فيما أشارت إلى وقوع مشاكل كبيرة دبت مع زوجته الحلبية إلى أن فصل البغدادي زوجتيه الشيشانية والسورية في منزل مختلف.

أما عن عدد الزيجات الكبير لقيادات التنظيم، فرأت أن “الدولة الإسلامية المزعومة أصبحت عبارة عن دولة زواجات”.

هذا وروت نور إبراهيم كيف كان يمضي البغدادي يومه في المنزل، مشيرة إلى أنه كان يبقى طوال النهار وحيداً في غرفته، ولم يكن يتواصل مع نسائه إلا ليلاً.

وأشارت إلى أن الهواتف كانت ممنوعة تماما داخل بيت البغدادي.

ابنة البغدادي تتحدث عن سباياه وتكشف أسرارا مثيرة

وكانت أميمة البغدادي، ابنة الزعيم السابق لتنظيم داعش، قد كشفت أسرارا مثيرة عن حياته الخاصة، وتحدثت عن سبايا دائمات البكاء لديه، والقرعة التي كان يجريها في كل ليلة لاختيار الزوجة التي تنام إلى جانبه.

وقالت أميمة، في مقابلة أجرتها قناة «العربية»، وبثتها الجمعة 16 فيفري، إنها عاشت مع عائلتها في منطقة الطارمية في العراق قبل انتقالها إلى سوريا، مدعية أنها لم تكن تعرف منصب والدها في ما يسمى «دولة الخلافة» قبل إلقائه خطبته الشهيرة في جامع الدوري الكبير في الموصل.

ووصفت أميمة حياتها في تلك الفترة بالقول: «كان للبغدادي وقتها 3 نساء، وكانت حياتنا تخضع لتشديد أمني لدرجة أن جيراننا كانوا يجهلون هويتنا، ولم يكن مسموحاً لنا بالخروج إلى الحديقة خوفاً من تحليق الطائرات».

وانتقلت أميمة إلى الرقة في سوريا وبعدها إلى الميادين، وفي تلك الفترة أصبح للبغدادي 4 زوجات، وكان يقيم معهن في الميادين، على ما تقول ابنته.

وروت أميمة مشاهداتها للسبايا اللواتي عشن معهن لفترة في منزل والدها، مؤكدة أن أحوالهن كانت سيئة ودائمات البكاء.

وقالت: «لقد ناقشت هذا الأمر (السبايا) مع والدي، لكنه كان يبرر بأحكام الشريعة». وأضافت: «من بين من التقيتهن من الإيزيديات دلال ورهام ورحا وهيفاء وسيبان».

أما عن طريقة توزيعه الاهتمام بين زوجاته، فقالت أن والدها كان يعتمد على القرعة لمعاشرة زوجاته، وأنها كانت تسحب يوميا الورقة التي مكتوب فيها اسم الزوجة التي تنام إلى جواره في تلك الليلة.

https://twitter.com/saadshemal/status/1758564053729886402

القضاء العراقي يستجوب أرملة البغدادي وأبناءه

والخميس أعلن القضاء العراقي عن استجواب أرملة زعيم داعيش أبو بكر البغدادي وأفراد من عائلته للكشف عن أهم أسرار تنظيم دولة الخلافة، بعد استعادتهم من خارج البلاد.

وجاء في بيان لمجلس القضاء العراقي، إنه “بإشراف مباشر من القاضي المختص في محكمة تحقيق الكرخ الأولى، ألقي القبض على عائلة البغدادي، ودُوّنت أقوالهم، بينما لا تزال التحقيقات مستمرة معهم للكشف عن أهم أسرار تنظيم الدولة.

ولا يحدّد البيان عدد أفراد عائلة البغدادي الذين ألقي القبض عليهم ولا هُويتهم، ولا من أي بلد استُعيدوا، لكنَّ مصدرا قضائيا قال إن “جهاز المخابرات بالتعاون مع السلطات التركية استرد “زوجة أبو بكر البغدادي وأولادها”، مضيفا أنها “كانت موقوفة في تركيا”.

وذكر البيان أن “السلطات القضائية تمكّنت من استعادة عائلة البغدادي”، وذلك “ضمن خطتها لاستعادة المتهمين بقضايا الإرهاب الهاربين خارج العراق”.

وأعلنت تركيا في نوفمبر 2019، توقيف أرملة البغدادي، مع 10 أشخاص آخرين، من بينهم ابنته.

وقال حينها مسؤول تركي إن تلك هي “الزوجة الأولى” للبغدادي، وجرى توقيفها في جوان 2018، في محافظة هاتاي التركية الحدودية مع سوريا.

وحسب المسؤول، فإن زوجة البغدادي “قدّمت معلومات عديدة حول موضوع البغدادي، والعمل الداخلي لتنظيم الدولة”.

وحينها قال الإعلام التركي إن اسم هذه الزوجة هو أسماء فوزي محمد الكبيسي، وابنته اسمها ليلى.

وأفاد موقع العربية نت أن زوجة البغدادي التي أجرت قناة الحدث حوارا معها موقوفة في أحد السجون العراقية.

 زوجة البغدادي الأولى تكشف ما فعله بالدولة بسبب هوسه بالنساء!

وبعد مرور 5 سنوات على مقتل زعيم تنظيم داعش الأسبق، أبو بكر البغدادي، كشفت زوجته أسماء محمد، الخميس، أسرارا صادمة عن هوسه بالنساء وتبعات ذلك على دولة الخلافة، في مقابلة مع قناة العربية/الحدث.

وقالت محمد المعتقلة حالياً في العراق في أول مقابلة إعلامية لها مع العربية/الحدث، إن البغدادي امتلك أكثر من 10 “سبايا” إيزيديات. إلا أنها أكدت أنها كانت تعاملهن بلطف، كما لفتت إلى أنه تزوج طفلة عراقية تكاد لا تبلع الـ 13 عاماً، موضحة أنها كانت في عمر بناته.

وأضافت في تصريحاتها الصادمة أن الزعيم الداعشي وقيادات في تنظيمه أصبحوا مهووسين بالنساء، وحولوا “دولة الخلافة” إلى دولة نساء.

وقالت أسماء إن “البغدادي وتنظيمه انساقوا وراء شهواتهم بشكل يتعدى حدود الإنسانية”، لافتة إلى أن زوجها الذي كان مصابا بالسكري “انغمس في شهواته بعد إعلان دولة الخلافة”.

كما كشفت أن إبراهيم العواد، الذي عرف لاحقا بالبغدادي، كان يطمح إلى أن تصل دولته التي امتدت على مساحات شاسعة في العراق وسوريا قبل أن تهزم وتتراجع، حتى روما في أوروبا. وأكدت أن الغرور أصابه بعد توسع سيطرته.

كذلك أوضحت أن زوجها القتيل كان يتنقل باستمرار، ولم تكن تراه إلا في ما ندر.

وكانت أسماء التي تزوجت عام 1999بإبراهيم كشفت في مقابلتها أن زوجها اعتقل من قبل القوات الأميركية، من دون سبب في 2004.

كما أوضحت أن أفكاره تغيرت بشكل تام بعد سنتين من خروجه من السجن. ولفتت إلى أن حياتها معه لم تكن مستقرة منذ عام 2008.

يذكر أن زعيم التنظيم الذي سيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا عام 2014، معلناً “خلافته” المزعومة حينها، كان قتل في أكتوبر 2019، بعد تنفيذ الولايات المتحدة عملية خاصة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا. وأعلن حينها الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن فرقة كوماندوس من القوات الأميركية رصدته ولاحقته، إلا أن الأخير فجر نفسه مع زوجتيه وابنه.

وكانت قناة “العربية/الحدث” قد أعلنت عن استضافتها لزوجة زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، لفضح أسرار حياته الخاصة لأول مرة، بعد مرور 5 سنوات على وفاته.

وانفردت قناة “العربية/الحدث”، بإجراء مقابلة حصرية، مع المدعوة “أسماء محمد”، زوجة الرجل الأخطر الذي هدد العالم وروّعه سنوات طويلة، وذلك للمرة الأولى مع وسيلة إعلامية.

وبثت الحلقة مساء الخميس، عند الساعة الخامسة بتوقيت السعودية، على شاشتي “العربية والحدث”، حيث روت زوجة البغدادي أسراراً شخصية عنه تكشف لأول مرة، ولحظات لا تنسى عن حياتها وحياة زوجها وحيثيات ما عاشته.

يذكر أن البغدادي، هو ابراهيم بن عواد بن ابراهيم بن علي، وشهرته أبو بكر البغدادي، ولد في 28 جوان 1971.

وكان أمير تنظيم ما كان يعرف بـ”دولة العراق الإسلامية” خلفا لأبي عمر البغدادي، إلى أن قام بإعلان الوحدة بين تلك الجماعات، وهي دولة العراق الإسلامية المسلحة ومنظمة “جبهة نصرة أهل الشام في سوريا” تحت اسم “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام”، “داعش”، وجميعها تنظيمات مصنفة على أنها إرهابية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت في 4 أكتوبر 2011، أبا بكر البغدادي إرهابيا عالميا، راصدة مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يُدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه أو قتله.

وفي 16 ديسمبر 2016، زادت الولايات المتحدة المكافأة إلى 25 مليون دولار.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • Hicham

    الى صاحب التعليق الاول محمد: شكلك فاهم يا ابو حميد! واوووو..

  • قل الحق

    ما زال تامنوا بالغول.

  • محمد

    كلام في كلام ما يسمى البغدادي لم يمت لسبب واحد و هو أنه إسرائيلي. و اسرائيل هي من أسست داعش و عبثت بدول الشرق.