الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 15:34
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
600

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قل الحق

    وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
    أية واحدة من كتاب رب العالمين تؤلف فيها المكتبات و تجعلكم تتخلون عن ترسانة قوانينكم و قوانين الغرب المتحضر كما يزعم.

  • Karim

    المنضمات الدولية لحقوق الانسان التي أصبحت تسيطر عليها الصهيونية هدفها قلب الموازين و خلق الوضى في كل المجتمعات و استسلام الشعوب لمآربها الشيطانية

  • أستاذ

    بعد أن جمده رئيس العصابة منذ 20 سنة حان الوقت لمحو قراراته وتطبيق الاعدام على كل القتلة المتعمدين دون استثناء الضحايا نساء أو رجال أو شباب وبالخصوص قاتلي الأطفال
    رانا في الجزائر الجديدة ضرورة اصلاح ما افسدته العصابة

  • elgarib

    مستحيل أن السلطة تقوم بتفعيل عقوبة الإعدام لأنها ببساطة موقع في القاوانين الدولية بسحب تطبيق الإعدام في الجزائر.

  • maknin

    إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ۚ ولا تكن للخائنين خصيما
    عربى – التفسير الميسر : إنا أنزلنا إليك -أيها الرسول- القرآن مشتملا على الحق؛ لتفصل بين الناس جميعًا بما أوحى الله إليك، وبَصَّرك به، فلا تكن للذين يخونون أنفسهم -بكتمان الحق- مدافعًا عنهم بما أيدوه لك من القول المخالف للحقيقة.

  • K F

    فخامة الشعب يطالب باعدام هذا الوحش البشري. مرتكبوا جريمة مطار هواري بومدين تم اعدامهم . وتم دفنهم بمقبرة بباتنة. فلماذا الكيل بمكيالين؟

  • أبو عمر

    قضية القصاص أمر لا نقاش فيه في الشريعة الإسلامية (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)
    والعفو من ولي الدم إذا شاء
    وكما يوجد حد الحرابة على المفسدين في الأرض كالعصابات المسلحة.. أخزاهم الله ولعنهم ورد كيدهم في نحورهم

  • شخص

    الأمر واضح و صريح منذ 14 قرن، قال تعالى : (و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)
    قال العلماء في تفسير هذه الآية أن القصاص يحفظ حياة المقتول و القاتل معاً لأن القاتل عندما يكون متيقناً بأنه سوف يقتل إن اركتب جريمة القتل، فإنه سيتردد ألف مرة و يحجم عن فعلته فيحفظ ذلك نفسه و نفس ضحيته، أمّا إن كان يعلم أنه سيدخل السجن فقط و ربما يعفى عنه في الأعياد (كما يحدث عندنا) فإنه عندئذ سيستهين بهذه الفعلة.

  • عبد الحفيظ

    وماذا ينتظر المسؤولون لتفعيل قانون القصاص.؟ ولماذا يتحججون بما يسمئ حقوق الإنسان؟ ولماذا يتغافلون عن ما جاء في القرٱن الكريم؟ وإذا كان الأمر يعود للشعب كما يدعون فإن الشعب مسلم وكله يطالب بتطبيق الإعدام على المجرمين.. يرحمكم الله لا تكونوا كالذي يأكل مع الذئب ويبكي مع السارح (الراعي)، أو كالذي يقتل القتيل ويمشي في جنازته.

  • مواطن

    اذا كان الاسلام هو دين الدولة فلماذا لا تطبق احكامه في الامور الواضحة التي لا جدال و لا خلاف مذهبي فيها …القصاص مطبق حتى في دول علمانية فكيف لا يطبق عندنا ام نحن لا تصنيف لنا او ربما نحن نعيش
    كالحيوانات في الغابة..
    جزائر الغد تبنى بإعادة الثقة في الدولة و بالصرامة في تطبيق الاحكام كيف ما كان المستوى الاجتماعي للشخص و بالموازات اعطاء الناس حقوقها المشروعة بدون نقصان

  • mohamed

    هذا التساؤل يريد به صاحبه زرع الشك في نجاعة القصاص وتعطيل تحكيم شرع الله لكن لهؤلاء اقول انكم ميتون اما عن طريق هؤلاء المجرمون او بطرق اخرى ولكن الاكيد ستموتون وستلقون الله وستسالون عن هذا التواطؤ في محارببة شرع ويومها لن تنفعكم لا ماما فافا ولا منظمات هضم حقوق الضحايا ولا ينفعكم لارئيسكم ولا وزيركم وستساقون جميعا الى جهنم زمرا وستلقون في نارها وكلما نضجت جلودكم بدلكم جلود اخرى وهكذا الى مالا نهاية .تتجرؤون على الاعتداء على شرع الله ارضاءا لاعداء الله في ارضه فابشروا بغضبه وبطشه وناره .

  • tadaz tabraz

    للأستاذ المعلق 3 :
    أولا : الاعدام لم يجمده رئيس العصابة منذ 20 سنة كما تقول بل جمد منذ 27 سنة وبالضبط منذ 1993 أين نفذ اخر اعدام لمفجري مطار هواري بومدين ومنذ ذلك الحين لم يحدث أن نفذ الحكم الى اليوم ششش تقول : رانا في الجزائر الجديدة ضرورة اصلاح ما افسدته العصابة… ما هو الجديد الذي تتحدث عليه ؟ أذكر لنا ماذا تغير ياأستاذ لعلك تعيد لنا شيء من الأمل الذي هاجر البلاد منذ عشرات السنين والدليل عدد قوارب الحرقة التي تعبر المتوسط نحو الضفة الأخرى

  • عكس الحق

    حقوق الانسان تطبق على القاتل اما المقتول ليس بإنسان حقوه الدفن و الانسيان و لله لا عجب الجزائر بعد 20 سنة جديدة تصبح تصدر الاجرام .حسبنا الله ونعم الوكيل

  • خليفة

    لدينا حقوقيون و علمانيون و حتى منظمات حقوقية تدافع على حقوق المرأة المظلومة و غيرها من الجمعيات التي ترفض تطبيق عقوبة الاعدام بدعوى انها شنيعة و غير انسانية،و يبدو لي ان هذه الحركات تتعاطف مع المجرم اكثر مما تتعاطف مع الضحية،عجيب و غريب امر هذه المنظمات الحقوقية التي تغمض عينيها عن شناعة الجراءم التي تحدث في مجتمعنا ، و هل هي اعلم و ارحم من رب العباد الذي قال ( و لكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون) فاذا اردنا تطبيق القصاص لا ينبغي ان نستمع لاصحاب العقول الفارغة و العواطف المزيفة و الاهواء الطاءشة ،بل نستمع لرب العباد و اهل الضحايا و كل من يعاني هذه اثر هذه الجراءم النكراء.

  • عكس الحق

    سبحان الله هل من جدبد تتغير الحكومة و المجرمين لم يتغيرو ، اين المشكل واين الحل ؟؟؟؟؟؟ اذا لم يطبق الاعدام ايها الشعب بالامس شيماء ثما كنزة ثما ثما ثما……بناتونا الكل في كف مجرم حقير اذن اليوم انتفاضة شعبية للمطالبة بالقصاص الاعدام ، المجتمع في خطر حسبنا الله ونعم الوكيل ….

close
close