-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أسعار تأجيرها تتراوح ما بين 3 و5 آلاف دينار للشخص

بعد منع الشواطئ.. رواج كراء المسابح والأحواض المائية

آمال عيساوي
  • 2138
  • 2
بعد منع الشواطئ.. رواج كراء المسابح والأحواض المائية

انتشرت، هذه الأيام، ظاهرة جديدة وغير مسبوقة في بعض ولايات الوطن، وخاصة في المدن الكبرى، تتعلق بتأجير المسابح بمفردها من دون إدخال المنازل معها، حيث يتم استئجارها باليوم أو بالساعات بمبالغ مالية تتراوح ما بين 3 آلاف إلى 6 آلاف للشخص، بالنسبة لتلك المتواجدة في أماكن وفيلات فخمة وتتوفر فيها جميع شروط الراحة من كراسي وطاولات مغطاة وغير مغطاة للجلوس عليها والاستمتاع بماء المسبح وكذا المناظر الجميلة التي تحيط به والتقاط صور تذكارية فيها..

وخرجت ظاهرة تأجير المسابح بالساعات أو باليوم هذه الصائفة وبالتحديد بعد قرار غلق الشواطئ والمسابح لتفادي انتشار جائحة كورونا، حيث سارع أصحاب الفيلات التي تحتوي على أحواض مائية صغيرة كانت أم كبيرة إلى نشر عروضهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مرفقة بصور توضح كل ما يتعلق بالمسبح من سعر التأجير غلى غاية الأشياء المتوفرة فيه، الأمر الذي لاقى استحسانا كبيرا من قبل الشباب والعائلات التي صارت تستأجر المسابح باليوم وأحيانا بالساعات وفقط، أو لفترة زمنية معينة تقضي فيها بعض الأوقات الجميلة في السباحة وتلتقط الصور التذكارية رفقة أولادها لتعود بعد ذلك أدراجها إلى المنزل، وذلك بسبب غلاء أسعار كراء تلك المسابح وعدم قدرة بعض العائلات على تسديد مبلغ الكراء ليوم كامل، فتجدها تختار فقط استئجار ساعة أو ساعتين.

وعرفت الظاهرة اقبالا كاسحا خلال الأيام الأخيرة من طرف العائلات، فرغم غلاء أسعارها إلا أنها صارت الملجأ الوحيد الذي يستطيعون التوجه له وقضاء بعض الوقت بعيدا عن فيروس كورونا المنتشر، والجميل في الأمر كما ذكر بعض أصحاب هذه المسابح في حديثهم معنا اكدوا أنهم هذا العام بالتحديد اختاروا أن يؤجروا المسابح لوحدها من دون إلزام العائلات على استئجار المنزل أو الفيلا بأكملها، وذلك لان تأجير الفيلات مع المسبح يكلفهم مبالغ كبيرة وهو الأمر الذي كان يمنعهم من استئجارها، لكن بعد تخصيص المسابح بمفردها للكراء، فقد لاقت العملية إقبالا كبيرا من طرف العائلات، خاصة في ظل التخفيضات التي يضعها البعض خاصة إذا فاق عدد أفراد العائلة ثلاثة أشخاص..

وتختلف أسعار الكراء من مسبح إلى آخر، فإذا كان المسبح عبارة عن حوض صغير الحجم يتم تأجيره بـ2000 دينار للشخص، وبسعر 5 آلاف دينار لثلاثة أشخاص، أما إذا كان كبيرا نوعا ما فسعره يتراوح ما بين 3 و5 آلاف دينار للشخص.. ففي حي الرياض بقسنطينة هناك العديد من العروض المماثلة لكن أغلب الأسعار تتراوح ما بين 3 و5 آلاف دينار للشخص، لقضاء صبيحة من التاسعة إلى منتصف النهار أو أمسية من الثانية زوالا إلى غاية الخامسة مساء..

كما أنّ هناك بعض المنازل، التي هي عبارة عن فيلات تحتوي على مسابح داخلية قابلة للسباحة، أطلقت هي الأخرى عروضا في الفايسبوك من أجل الكراء بالأسبوع للعائلات، وقد لاقت هذه الفيلات طلبات بالجملة من قبل العائلات، خاصة كونها تستأجر مجهزة بالأثاث المنزلي ومكيفة كما تحتوي على مسابح داخلية قابلة للسباحة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • خليفة

    ان مصاءب قوم عند قوم فواءد ،و كاءن ان الذي لا يسبح في الصيف سيموت!!!!

  • ياخي

    شر يا شر ... ياخي حالة