الأحد 25 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 22:28
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

‎‫‫بات أمل انتهاء أزمة كورونا مستحيلا في ظل حالة الغموض الذي يشوب جوانب كثيرة من الحياة، خاصة مع تأجيل الدخول المدرسي والتذبذب في اتخاذ قرارات تحت ضغط الظرف الاستثنائي، مما يطرح تساؤلا مشروعا من قبل بعض الخبراء والمختصين في قطاع التعليم، يتعلق بضرورة وحتمية التعليم عن بعد وجعله بديلا عن التعليم الحضوري في المدارس؟”.

‫وفِي المقابل، يؤكد بعضهم على ضرورة إطلاق نداء إلى شركات المعلوماتية، والفاعلين في المجال التكنولوجي الأجانب والجزائريين لتقديم الحلول والوسائل لبدء سباق مع الزمن وتجسيد التعليم عن بعد ولو بنسبة 20 بالمائة كضرورة لابد منها.

 التعليم عن بعد يتطلب تحسين تدفق الإنترنت وتجنّد الجميع

‎‫”هل التعليم الحضوري جيد في كل الأحوال، وهل حقق التساوي والعدل في الفرص بين جميع مناطق البلاد؟”، هكذا يبدأ عضو مجلس الأمة، ممثل لجنة التربية والشؤون الدينية، الأستاذ عبد الكريم قريشي، تعليقه على آفاق التعليم عن بعد في الجزائر، حيث يرى بأن الأمر لن يختلف عن التعليم الحضوري، كون هذا الأخير لم يعط ثماره، ويحتاج إلى الكثير من الإصلاحات.

‎‫وقال قريشي، إن التعليم في الجزائر لم يمنح فرصا متساوية للجميع وفي كل المستويات، ولم يكن موزعا بشكل عادل عبر الوطن، كما أنه ظل ناقصا لا يؤدي دوره بالكامل، معتبرا أن التعليم عن بعد لا بد منه، رغم كل النقائص ورغم أنه لا يزال بعيدا عن التحقيق.

‎‫وتفاءل النائب قريشي، بمستقبل التعليم عن بعد في الجامعة، وهذا بناء على الانطلاقة الحسنة لهذا القطاع، من خلال نشر المحاضرات، والتواصل مع بعض الأساتذة، ولكن يبقى التعليم في المدارس بحاجة إلى وقفة متينة ومشاركة الكثير من الأطراف بما فيها الأسرة، إلا أن النقائص المتعلقة بطرق التواصل والانترنت، وتدفقها، وعدم تمكن الكثير من العائلات من الحصول على هواتف ذكية وإدخال الانترنت إلى بيوتها، جراء الفقر والحاجة، كلها تقف حاجزا أمام تحقيق التعليم عن بعد.

‫التعليم عن بعد بات حتمية وحلا كليا

‫قال خبير المعلوماتية يونس قرار، إن التعليم عن بعد بات حلا كليا، ويستدعي نجاحه طرح كل الجوانب البيداغوجية والتقنية والتنظيمية، واستدراك نقائص البنية التحتية التي يمكن من خلالها تحقيق التعليم عن بعد عبر منصات الكترونية والربط ما بين المدارس والثانويات.

ونظرًا للتأخر المسجل، فيما يخص التحضير لهذا التعليم، أكد خبير المعلوماتية، يونس قرار، أنه يتعين على وزارة التعليم الاستعانة بخبرة الفاعلين في المجال وشركات الرقمنة، متوقعا تطوّر أزمة فيروس كورونا، بتسجيل موجة ثانية قريبا، في حين تنتشر تساؤلات عديدة عن موعد الدخول المدرسي الرسمي وحالة التذبذب في القرارات، بينما تكتفي تصريحات رسمية حسب قرار بالقول “لا نلعب بمصير أولادنا”.

والمصير في رأيه، لا تحققه حلول سحرية، لأنه في حال عودة موجة أخرى لكورونا “لن نذهب إلى المدرسة، وستكون سنة دراسية بيضاء، وإن لجأت وزارة التعليم للحلول الترقيعية، فلن تزيد إلا الارتباك والتشويش والقلق لدى التلاميذ.

وقال قرار إن من حسن حظ الطلبة والتلاميذ، أن الحجر الصحي المفروض للوقاية من كورونا بدأ في السداسي الأخير للعام الدراسي، وعلى الوزارة الوصية أن تدخل في سباق مع الزمن لتلحق بركب البلدان الأخرى التي حضرت منذ سنوات للتعليم عن بعد، وجعلته حلا تكميليا للتعليم الحضوري، من خلال التواصل مع الأستاذ.

وأوضح خبير التكنولوجيا، أنّ تحقيق نسبة ما بين 10 إلى 20 بالمائة كتغطية للتعليم عن بعد كبداية من الآن يمكن أن يكون توجها نحو الاعتماد عليه 100بالمائة خلال سنوات قليلة.

لا بد من تزويد المدارس بالإنترنت وفتح منصات التعليم الالكتروني

ودعا المتحدث الحكومة إلى الاعتماد رسميا، منذ الآن، على التعليم عن بعد ليس كحل لمواجهة الظرف الاستثنائي لكورونا، بل كضرورة تحتّمها علينا الرقمنة ومستجدات العالم.

ويناشد المختص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، لتزويد المدارس بالإنترنت، مع مباشرة تكوين الأساتذة في هذا المجال، في أقرب الآجال، وذلك لمعرفة المحتوى الرقمي وكيفية التحكم التقني في الوسائل الحديثة، وتوجيه دعوى للخبراء والمختصين في التكنولوجيا والرقمية، لطرح برامجهم وطرق فتح منصات التعليم الالكتروني، سواء كان هؤلاء الخبراء أجانب أم جزائريين في الخارج أو داخل التراب الوطني وفِي الجنوب كما في الشمال، على أن تعطى أيضا فرصة للشركات المستثمرة في السبورات الالكترونية، لما لها من ميزة إلقاء الدروس بتقنية الوسائط المتعددة “ميلتي ميديا”.

الجزائر غير مؤهلة  الان للتعليم عن بعد

قال خبير المعلوماتية، الدكتور عثمان عبد اللوش، إن التعليم عن بعد لديه مزايا وعيوب ويتطلب أرضية رقمية وشبكة عنكبوتية وحواسيب معاصرة إضافة إلى تدفق الانترنت المقبول على الأقل وبدون انقطاع، على مستوى كل القطر الجزائري، بالإضافة إلى صيانة الشبكة بشكل دوري واحترافي.

ويرى المتحدث  أن الظرف الحالي، غير مناسب للانطلاق مباشرة في التعليم عن بعد، لأن شبكة الانترنت وأجهزة الحاسوب غير متوفرة في كل المدارس والمنازل، فهذا في اعتقاده يعتبر عائقا كبيرا أمام اعتماده أو تعميمه.

ودعا عبد اللوش إلى ضرورة أخذ العبرة من أخطاء الماضي في تخطيط البرامج المستقبلية، فقد كانت لنا، حسبه، تجربة في 2004، تمثلت في برنامج “أسرتك”، وهي عبارة عن حاسوب لكل عائلة مربوط بالإنترنت ذات التدفق العالي، وقيل وقتها أنه قبل 2006 سيتم استفادة 10 ملايين عائلة جزائرية، وكان المشروع تحت إشراف وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، لكن لم ير له اثر بعد 16 سنة ولا أحد يتحدث عنه”.

الجزائر الدراسة فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • تضامن دولي واستنكار رسمي من أعلى مستوى

    معلمة وهران.. أهانها الوالي فاحتضنها الملايين

    دخلت الأستاذة سيديا مرابط، معلمة ابتدائية بن زرجب بولاية وهران، التاريخ من بابه الواسع، بعدما أهانها والي وهران لدى زيارته إلى المؤسسة منذ أيام، حيث…

    • 3677
    • 3
  • خلال 24 ساعة

    كورونا: تسجيل 8 وفيات و266 إصابة و136 حالة شفاء

    أعلنت وزارة الصحة، الأربعاء، تسجيل 8 وفيات و266 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر. وحسب لجنة متابعة انتشار الفيروس بوزارة الصحة،…

    • 790
    • 0
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جمال

    بعد نصف عام من توقف الدراسة?
    راها الدراسة توقفت منذ اعوام وسنين ماشي نصف عام فقط وقبل ان يضهر كورونا
    التعليم في الجزائر متخلف جدا وازداد تخلفا في زمن بوتسريقة وبن غبريط المتفرنسة الفاسدة والتي الى الان لم يتم فتح ملفات فسادها واصدار امر بالقبض عليها حتى بن بوزيد يجب فتح ملفات فساده لانه ضيع اجيال وانا من بينهم للاسف توقفت عن الدراسة في الثامنة اساسي
    رانا نشوفوا اللي راهم يتخرجوا من الجامعة مستواهم ضعيف في كل شيئ مايعرفوش حتى يتكلموا ويعبروا
    الجمعات الجزائرية تتذيل الترتيب بين جامعات العالم
    يجب اصلاح وتطوير التعليم
    ملاحظة ..فرنسا المجرمة الحقودة حرمت اجدادنا واباؤنا من التعليم

  • كمال

    اخر هموم السياسيين و الوزارات الاطفال الصغار و الاجيال القادمة،والنتيجة انه منذ الاستقلال و ثقافة الاجيال تضعف من جيل لاخر ،تنتهي باجيال راسها فارغ سهلة الاستقطاب و همها الوحيد الانحراف بانواعه

  • سعد المسيلي

    الثرثرة ماشي مليحة ،والهدرة بزاف تضر الراس
    شوفوا: يتطور التعليم في الجزائر لما تكون ميزانية التعليم أكبر من الصحة والجيش على السواء
    يتطور التعليم لما تكون ميزانية المجاهدين تاع الخرطي، وميزانيات اللهو واللعب تصب في التعليم
    عندما يعود المطرق والصرامة للتعليم، على التلميذ والأستاذ على السواء، ولكن اعطيه حقه وحاسبه
    ماشي تاركين التلميذ في الفقر وانعدام النقل والبرد وتطلبوا منه أن يتعلم؟ أو تاركين الاستاذ يجري مور الشهرية ويتزوج بعاملة باش يكمل الشهر ومن بعد تتوقعوا يهتم بالذراري.
    لما يكون مير جاهل خاين هو من يتحكم في المدرسة فلا أمل أبدا في التعليم.

  • هشام

    مازال البعض يتكلم بمنطق ان الجزائر تبدا في الساحل الشمالي للعاصمة و تنتهي في الحراش
    هناك مناطق في الجزائر الكهرباء و الغاز و الماء الشروب لم يصل بعد

  • استاذ عطلته 06 أشهر و يخلص 12 شهر

    منذ ان اصبح الاستاذ تاجر يبحث عن تعظيم مداخيله مستغلا حاجة التلاميذ للفهم و الاستيعاب
    لكن وزارة التربية تتحمل علي عاتقها ظهور هاته النظرة الاستغلالية في المدرسة العمومية
    وكان لازاما ان تفرض كل الدروس الخاصة في المدارس العمومية وفق نظام وتأطير منظم خارج اوقات العمل
    و وزارة التربية تتحمل هذا الانحطاط التعليمي فهناك تداخل و تضارب و خلوطة كبيرة في اسناد المهام للمجموعة التربوية حتي اصبح الاستاذ يتصرف كأنه استاذ جامعي لا يرافق و لا يتابع التلميذ في في الفهم الاستيعاب توفير الكتب و اضحي العامل المهني يوزع الكتب و يمرر ورقة الغياب

  • نعم

    هذه الحقيقة المرة، التعليم عن بعد هو الحل الوحيد لكن فشل قطاع الاتصالات بسبب احتكار انفصالات الجزائر جعلنا متاخرين في عدة مجالات، كما ان بلد بحجم الجزائر لا يمكن ان تغطيه شركة واحدة فاشلة
    حبسونا البريكولاج و افتحوا ابواب المنافسة بدون احتكار الكوابل البحرية او البنية التحتية

  • said

    في العديد من الدول اتخذت اجراءات لعودة التلاميذ الى المدارس، و نحن لم نقرربعد. عندهم الوقت نقود و من الذهبLe temps c’est d el’argent و عندنا” كل عطلة فيها خير”. السلام

  • djamel

    المشكل ليس في التعليم عن بعد بل في بعدنا عن التعليم
    في الدول العربية والأجنبية معدو الكتب المدرسية هم بالأساس دكاترة جامعين مختصين في مناهج التدريس و الديداكتيك مدعومين بمفتشين تربوين وأساتذة أكفاء وعندنا في الجزائر هم أساتذة الطور الثانوي على أقصى تقدير بالإضافة إلى مفتشين تربوين هم في الأصل أساتذة مرقون إداريا لسنا نشكك في كفاءتهم ولكن نحتاج خبراء من مصاف عالي يعالجو مختلف النواحي البيداغوجية والمعرفية واللغوية والنفسية والتجانس بين المستويات التربوية والمواد المتداخلة وطرق التدريس الحديثة وتحقيق الأهداف والبعد العالمي وكذلك تكوين القاعدي لطلاب الجامعات مستقبلا من خلال دعم اللغات

  • امرك عجيب

    خاص العمية غيلا الكحل ..رئيس الجمهورية في فيفري الماضي قال سنوفر للتلميذ طابلات و فلاش ديسك بدلا من المحفظة الثقيلة ..يادرا وجدت والا مازال

close
close