الإثنين 01 مارس 2021 م, الموافق لـ 17 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • الشروق العربي تقف على صومعة شامخة تروي تعاقب الهجمات وجمال الفن الأندلسي

تسحبك السلالم الآجرية، الممتدة نحو الأعلى إلى غاية الحصن الحديدي، الذي بات يطوق قلعة المنصورة، منذ ترميمها سنة 2011، لا شيء سيشغل ناظرك في تلك اللحظات سوى المئذنة، إنها كل ما تبقى من الجامع، قاعدتها أكثر اتساعا من الطوابق التي فوقها، وهي أكبرها ارتفاعا أيضا، بها مدخل مقوس على الطراز الأندلسي الإسلامي من الجانب الجنوبي لها، يقوم على عمودين رخاميين ضخمين، وما إن تعبرها وتلتفت خلفك حتى يتاح لك معاينة هيكل بلا روح، لا تبدو المئذنة من الداخل كما توحي لك هيبتها من الخارج، هكذا أرادت لها الهجمات والظروف.

ولا حتى بقايا القلعة المترامية هنا وهناك على بعد أمتار منها، قد تشغلك أو تثير اهتمامك، إذ ستكتشف بعد أن تعبر البوابة الكبيرة ذات الطرازي الأندلسي، كما يكتشف الزائر أول مرة لهذا المعلم الأثري، أن عمرانا ضخما كان يشغل مساحات لا بأس بها خلف الصومعة وما حولها، إذ تذكر بعض المراجع أن قصورا ومساكن فاخرة، وأسواقا وحمامات بنيت بالقرب من مسجد المنصورة، لتشكل مدينة صغيرة. واليوم، تم تقدير مساحة المنصورة التاريخية بـ 101 هكتار، وقد بلغ ارتفاع أسوار المدينة آنذاك 12 مترا، وعرض قاعدتها 1.50 متر، يتخلّلها 80 برجا للمراقبة العسكرية، إذ ما زالت بقايا الآثار تحيط بالمدخل الغربي والجنوبي لتلمسان.

يحكى أن بني عبد الواد، الذين حكموا المغرب الأوسط، كانوا من أضعف الدويلات الأربع التي نشأت عن انهيار دولة الموحدين العظمى، إذ عرفت بالدولة الزيانية، وهي جزائرية بحتة، اتخذت من تلمسان عاصمة لها، وكانت محط أطماع وصراعات بين الدويلات المتبقية، وهي دولة بني حفص في تونس وشرق الجزائر، بنو مرين في المغرب الأقصى، وبنو الأحمر في غرناطة، وتضم كذلك ما تبقى من الأندلس بعد سقوطها.

وللتحصن من هجمات هذه الدول القوية، أنشأ بنو عبد الواد قلعة كبيرة، تضم جميع المرافق الضرورية آنذاك بما في ذلك بيوت أنيقة للمسؤولين، والأفران والحمامات، ومسجد ذو صومعة ضخمة تعد واحدة من أكثر المآذن أو التحف الإسلامية التي تم بناؤها على الطراز الأندلسي، التي عكست كما هائلا من فنون عادات أهل غرناطة، وهي واحدة من مآذن اشتهرت آنذاك في المغرب الأوسط، نذكر منها صومعة قلعة بني حماد الصنهاجيين، وهي كل ما تبقى من مسجد القلعة وسط مناطق البربر الشاسعة. جدير بالذكر أن الصنهاجيين كذلك تحصنوا في قلعتهم هذه قبل أن يتخذوا من أشير عاصمة لهم ثم ينتقلوا في أواخر أيامهم إلى بجاية، هناك أيضا أشهر مئذنة في الأندلس، وكان قد شيدها الموحدون بإشبيلية، وهي المعروفة اليوم باسم “الخير ألدا”، تصنف كمعلم أثري يصور براعة الفن الإسلامي سابقا، كما نذكر صومعة حسان بالرباط.

رغم الضعف والوهن الذي أصاب الدولة الزيانية، وكل الأخطار الجسيمة التي كانت تحيط بها، بينما لا حصون ولا دروع لها سوى قلعة المنصورة، ظل بنو عبد الواد صامدين، واستطاعوا رغم كونهم أضعف الدول أن يحكموا جزءا كبيرا من المغرب الأوسط لقرابة ثلاثة قرون، وفي القرن 14 الميلادي، نجح المرينيون في اجتياح تلمسان، واستولوا عليها وضموها إلى بلادهم في عهد أبي الحسن علي بن أبي سعيد المريني، ولم يتبق من قلعة المنصورة الجميلة سوى صومعة جامعها الشامخة، التي تقف على مشارف عاصمة الزيانيين إلى يومنا هذا، تستقبل زوار تلمسان من داخل الجزائر وخارجها، بعدما أتلفت الزلازل والظروف المناخية مع قلة الاهتمام والصيانة جزءا مهما من معالمها، وتم تسييجها بما في ذلك بعض الآثار التي لا تزال صامدة، ونصب مركز للمراقبة واستقبال الزوار على المدخل.

الأندلس تلمسان قلعة المنصورة
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Youssef

    اللذي بنى قلعة المنصورة هم السلطان أبو يعقوب المريني سنة 1303 م….لن تستطيعوا تحريف التاريخ مهما فعلتم.

close
close