-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بلاني لسفير المغرب بجنيف: حبل الكذب قصير

الشروق أونلاين
  • 9331
  • 1
بلاني لسفير المغرب بجنيف: حبل الكذب قصير
ح.م
عمار بلاني

قال عمار بلاني المبعوث الخاص للصحراء الغربية والمغرب العربي، إن تصريحات سفير المغرب بجنيف، حول مزاعم دعم حزب الله اللبناني لجبهة البوليساريو، هدفها التغطية على تصاعد موجة التنديد بانتهاكات حقوق الانسان ضد الصحراويين.

وجاء ذلك في رد من بلاني على مراسلة من سفير المملكة المغربية بجنيف إلى سفراء عدة دول، يزعم فيها وجود أدلة حول دعم حزب الله للجيش الصحراوي بمخيمات اللاجئين بتندوف.

وحسب بلاني، فهذا الدبلوماسي مثل سلفه يتقنان فن إعادة تدوير ورسكلة الكذب الذي يطلقه وزير خارجيتهم في كل مرة، لمواجهة تنامي الضغوط الدولية حول انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية.

وبعد أن أكد أن حبل الكذب قصير، أفاد بلاني أن الدليل على ذلك، هو ما قاله وزير الخارجية المغربي عام 2018 بشأن دعم حزب الله لجبهة البوليساريو، ليتبين فيما بعد أن القضية كلها هي البحث عن ذريعة واهية لتبرير قطع العلاقات مع إيران، من أجل التقرب من دول شرق أوسطية دون فائدة.

تعقيب المبعوث الخاص عمار بلاني على تصريحات السفير المغربي في جنيف بشأن مزاعم دعم حزب الله لجبهة البوليساريو

يلجأ بعض الدبلوماسيين المغاربة إلى ممارسة التضليل الممنهج ونسج الأكاذيب دون كلل، خاصة عندما تحاصرهم النداءات العاجلة الصادرة عن المجموعات التي تدعم القضية العادلة لشعب الصحراء الغربية.

إن السفير المغربي الذي ذكرتم إسمه، مثل سلفه، هم من هواة التلاعب المقيت. إنهم بارعون في فن إعادة تدوير الأكاذيب المخزية لوزيرهم الذي كان وراء اختلاق الخرافة السخيفة في ماي 2018 بشأن مزاعم دعم حزب الله لجبهة البوليساريو؛ والتي تم دحضها وتفنيدها على أرض الواقع.

ويتذكر الجميع بأن المملكة المغربية كانت تبحث عن ذريعة وهمية لقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة في الشرق الأوسط قصد تحقيق مكاسب لدى بعض الشركاء الإقليميين وغير الإقليميين.

كل هذا يؤكد بأن حبل الكذب قصير وأن كلام السفير المغربي لا معنى له، خاصة وأن التعبئة في جنيف ستكتسب زخما كبيرا للتنديد بالقمع والانتهاكات الممنهجة والمتعمدة لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة في الصحراء الغربية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • صحراوي مغربي سرغيني

    تتكلمون عن حقوق الإنسان أين حقوق الشعب الجزائري وهو في الطوابير من زيت وماء وسميد وحليب