-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بلحيمر للأناضول: الوجود العثماني لم يكن احتلالا

الشروق أونلاين
  • 1690
  • 1
بلحيمر للأناضول: الوجود العثماني لم يكن احتلالا
وزير الاتصال عمار بلحيمر

قال وزير الاتصال عمار بلحيمر، إن الوجود العثماني في الجزائر لم يكن احتلالا، مشيرا إلى أن تاريخا مشتركا يجمع البلدين، واصفا ما تم تداوله حول علاقات تركيا بالجزائر بالقراءات الخاطئة للتاريخ.

وقال بلحيمر، الخميس، في حوار مع وكالة الأناضول التركية أن تاريخا مشتركا يجمع الجزائر بتركيا وأن ظروفا تاريخية وحدت أهدافهم.

وأضاف بلحيمر قائلا “على عكس القراءات الخاطئة التي أدلى بها البعض، فإن الوجود العثماني في الجزائر لم يكن احتلالا”.

وعاد بلحيمر في حواره مع الوكالة التركية إلى القرن الرابع عشر وتعاون الأتراك مع الجزائريين واستجابتهم للمساعدة درء  للتهديد الإسباني الموجه على بعض المدن الساحلية.

وتحدث الوزير عن الإخوة بربروس، وتحرير مدينة جيجل من الاستعمار الاسباني بمساعدة العثمانيين.

كما تطرق في حديثه لعدد من الحملات العثمانية التي سارت آنذاك في طريقها لتحرير مدن جزائرية أخرى بجاية، ثم الجزائر

وتحدث بلحيمر في حواره عن التعاون الاقتصادي التركي الجزائري، وقال أنه يمكن توسيعه عبر عنصري التجارة والاستثمار المباشر

وتوقع بلحيمر ان تبلغ المبادلات التجارية بين البلدين 5 مليارات دولار بنهاية العام الجاري، وهو ما يضع تركيا كخامس شريك اقتصادي للجزائر.

 وأشار المتحدث إلى أن ذلك لا يزال غير كافي في ظل الإمكانات التي تم تحديدها ولكن لم يتم استغلالها بعد.

وأضاف بلحيمر أن الاستثمارات التركية التي تبلغ قيمتها 5 مليارات دولار، تغطي 400 مشروع استثماري نفذتها 1300 شركة قوامها حوالي 30 ألف موظف.

وأوضح بلحيمر أن الفلاحة، السياحة والخدمات على أجندة المشاريع الرئيسية لإعادة إطلاق التعاون الذي يرغب فيه الطرفان.

كما أجاب بلحيمر على سؤال يتعلق بما يحدث حاليًا في مالي ورفض الحماية الفرنسية وهل سيكون ذلك بداية لعملية فك الارتباط مع فرنسا على نطاق قاري؟

فجاء رد بلحيمر بالقول “أن كل دول إفريقيا جنوب الصحراء وغرب إفريقيا والساحل على وجه الخصوص تشعر بالوجود الفرنسي على أنه إذلال”.

وقال بلحيمر “يبدو أن علاقات فرنسا المهيمنة مع مستعمراتها السابقة تقترب بالفعل من نهايتها لصالح شركاء جدد أكثر توازناً مثل تركيا والصين ودول أخرى روسيا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • حقيقة تاريخية

    كل من دخل أرض غيره فهمش أبنائها و حرمهم من تسيير شؤونهم و استغل خيراتها وفرض ضرائب على أهلها ... محتل ومستعمر . وهذا هو ما تنص عليه كل الأعراف و هذا ما تشرحه كل القواميس منذ أن خلق الخالق خلقه .