الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 16 صفر 1441 هـ آخر تحديث 00:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أحصت المصالح التقنية لبلدية القصبة 23 منزلا قديما، أصيبت بأضرار مختلفة بعدما غمرتها مياه الأمطار الغزيرة، التي تهاطلت على الجزائر العاصمة، ليلة الخميس المنصرم، بحسب ما أكده رئيس البلدية.

وأوضح عمر زطيلي، رئيس بلدية القصبة، لوكالة الأنباء الجزائرية، أن الأمطار الغزيرة التي تهاطلت ليلة الخميس على الجزائر العاصمة، ألحقت “أضرارا متعددة” بهياكل بعض الدويرات العتيقة، حيث “أحصت المصالح التقنية 23 دويرة تضم 99 عائلة تعيش حالة خوف وقلق من انهيارات محتملة”.

وأضاف أن الدويرات المتضررة التي غمرتها مياه الأمطار تقع في شوارع متفرقة من القطاع المحفوظ القصبة (المقاطعة الإدارية باب الوادي) مثل شارع نفيسة وعرباجي وحوانت سيدي عبد الله وسيدي محمد شريف، ناهيك عن شارع رابح رياح وأحمد علام، مشيرا إلى أن بعض تلك الدويرات “حديثة البناء نسبيا” أي تعود إلى الفترة الاستعمارية، وهي “ملك للخواص، إلا أن أصحابها لم يلتزموا بصيانتها كما هو مطلوب دوريا”.

وأكد زطيلي أن اللجنة الخاصة التي يترأسها شخصيا تعكف منذ الخميس الماضي على معاينة البنايات في القصبة السفلى والعليا، وهي تضم الأمين العام للبلدية والمدير التقني ومدير الشؤون الاجتماعية، من المنتظر “أن ترفع يوم غد الأحد تقريرا مفصلا عن الوضعية إلى والي العاصمة”.

وعن سبل التكفل الاستعجالي بالحالات المسجلة بعد الليلة الماطرة، قال زطيلي إن إمكانيات البلدية “محدودة” أي إنها لا تملك مراكز عبور ولا حصصا سكنية لمثل هذه الظروف الطارئة، مشيرا في السياق ذاته إلى أن مصالح ولاية الجزائر “برمجت عملية ترحيل نهاية الأسبوع الجاري”، وذلك ضمن عملية 25 للترحيل وإعادة الإسكان.

يذكر أن بلدية القصبة تحصي إلى حد الآن نحو 600 ملف ينتظر إعادة إسكان أصحابها، حسب تصريح سابق لذات المسؤول، وأن “مجموع السكنات الهشة التي تم إحصاؤها منذ 2018 على مستوى القصبة بلغ 1350 سكن”.

الأمطار القصبة عمر زطيلي

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close