الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 12:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • العسكري: مجهولون يحاولون تدمير "الأفافاس"

قالت جبهة القوى الاشتراكية، أن “بلطجية” شنوا مساء الخميس، هجوما على مقرها المركزي، وكانت بحوزتهم أسلحة بيضاء وقنابل الغاز المسيلة للدموع، وقاموا بتخريب وثائق الحزب وممتلكات أخرى.

وجاء في بيان للأفافاس “إنه في يوم 18 أفريل 2019 على الساعة السابعة والنصف مساء، هاجم البلطجية المقر الوطني للأفافاس، مدججين بالأسلحة البيضاء والغازات المسيلة للدموع”، مضيفا “معظم البلطجية كانوا ملثمين ومجهولي الهوية، باستثناء مناضل في فرع ذراع بن خدة”.

وأبرز حزب “الدا الحسين”، أن المجموعة الإجرامية حاولت الاعتداء على عضوة الهيئة الرئاسية حياة تياتي، أمام إطارات الحزب، الذين تدخلوا للدفاع عنها، مشيرا إلى أنه تم استدعاء الشرطة للتدخل، كما أن إصرار المناضلين -حسب البيان – مكنهم من استرجاع المقر على الساعة 3سا30د من صباح الجمعة.

واتهم الأفافاس علي العسكري، بتدبير هذه العملية، بعد ما تم توقيفه من طرف المجلس الوطني في دورته الاستثنائية ليوم 13/04/2019، محملا إياه كامل المسؤولية، كما أكد احتفاظه بحقه في اتخاذ الإجراءات القانونية.

من جهته استهجن منسق حزب جبهة القوى الاشتراكية، علي العسكري، الجمعة، اقتحام مقر الحزب من طرف مجهولين، متهما إياهم بمحاولة تدمير الأفافاس.

مشيرا في بيان له “السبت الماضي، كان مقر جبهة القوى الاشتراكية موضوع مشاهد عنف لا توصف ولا تُطاق، حالت دون عقد المجلس الوطني الاستثنائي”، وقال أن تلك الأعمال غير أخلاقية، خارجة عن تقاليد جبهة القوى الاشتراكية وقيمها الديمقراطية.

واستطرد العسكري “تكرر نفس السيناريو بعد أن استعاد المناضلون مقر الحزب، من أشخاص متشددين استخدموا وسائل ثقيلة بما في ذلك شاحنة تابعة لبلدية الجزائر العاصمة لتحطيم جدار الحزب على الساعة الثالثة صباحا”.

ب. س

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close