-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الإصابات تضرب كتيبة بلماضي من جديد

بلعمري وبلايلي يثيران القلق في بيت “الخضر”

الشروق الرياضي
  • 3247
  • 0
بلعمري وبلايلي يثيران القلق في بيت “الخضر”

سيخوض المنتخب الوطني لكرة القدم في نوفمبر القادم، لقاءي الجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم قطر 2022، عن المجموعة الأولى أمام جيبوتي وبوركينا فاسو على التوالي، لحسم تأشيرة التأهل إلى الدور الحاسم المقرر في مارس من السنة الجديدة.

وسيتنقل “الخضر” إلى مصر لمواجهة جيبوتي على ملعب الإسكندرية يوم 12 نوفمبر قبل استضافة المنتخب البوركينابي بملعب تشاكر يوم 15 من ذات الشهر، في مباراة ستكون على الغالب حاسمة لتحديد هوية المنتخب الذي سيصعد للدور النهائي من التصفيات، حيث يبقى المنتخب الوطني بحاجة إلى الفوز على منتخب بوركينا فاسو الذي يتقاسم معه حاليا المركز الأول في المجموعة بـ10 نقاط لكل واحد منهما، وهذا من أجل خطف تأشيرة التأهل، في وقت خرج المنتخبان النيجري والجيبوتي صاحبا المركزين الثالث والرابع على التوالي من السباق.

وأمام هذا الوضع يبقى المدرب جمال بلماضي، بحاجة إلى جميع اللاعبين لخوض المواجهتين بجدية قصد تفادي أي مفاجآت غير سارة، خاصة وأن المنتخب بات مستهدفا في الآونة الأخيرة بعد النتائج الإيجابية المحققة منذ تولي بلماضي شؤون العارضة الفنية، غير أن هذا الأمر قد لا يكون متاحا أمام مدرب “الخضر” الذي بات قلقا من لعنة الإصابات التي ضربت بعض لاعبيه في الآونة الأخيرة، لاسيما بخصوص وضعية ثنائي فريق قطر القطري، المهاجم يوسف بلايلي والمدافع جمال بن العمري.

وتعرض بلايلي لإصابة في الركبة مع فريقه قطر، خلال مواجهة الوكرة في الدوري القطري، وفي انتظار إعلان نادي قطر، عن حجم الإصابة التي تعرض لها ابن وهران، وفترة الراحة التي سيخضع لها، بعد الخضوع للفحوصات الطبية اللازمة، فإن إمكانية غيابه عن لقاء بوركينا فاسو بالدرجة الأولى، سيكون بمثابة ضربة موجعة لتشكيلة المنتخب الوطني، على اعتبار أن بلايلي لاعب مهم للغاية في خطط بلماضي، بحكم قدرته الفائقة على نقل الكرة وصناعة الأهداف، وفضلا عن بلايلي فإن زميله المدافع جمال بن العمري، واصل غيابه عن تشكيلة فريق قطر القطري، بسبب معاناته من الإصابة منذ سبتمبر الماضي، حيث وبعد غيابه عن مواجهتي “الخضر” أمام النيجر ذهابا وإيابا، فإن جاهزيته لمواجهتي نوفمبر المقبل تبقى محل شكوك في الوقت الراهن، وهذا ما يثير القلق، لاسيما وأن بن العمري يعد عنصرا أساسيا وتعويضه في محور الدفاع بلاعب آخر صعب جدا.

محمد فارس هو الآخر مصاب

وإلى جانب بلايلي وبن العمري، فإن الظهير الأيسر لنادي جنوى الايطالي، محمد فارس، هو الآخر تعرض لإصابة عضلية مع ناديه ضمن منافسات الدوري الإيطالي، وسيحتاج لفترة راحة قد تتجاوز الـ3 أسابيع. وسيكون من الصعب عليه أن يلحق بالتربص المقبل، للمنتخب الوطني، ويعاني “الخضر” من أزمة في مركز الظهير الأيسر بسبب كثرة إصابات رامي بن سبعيني، لاعب بروسيا مونشنغلادباخ الألماني، فضلا عن فشل نوفل خاسف وأيوب عبد اللاوي في تقديم الإضافة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!