-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بلماضي: كنتُ أهرب من البيت لمّا يعرض التلفزيون لقطات خادشة للحياء

علي بهلولي
  • 18083
  • 3
بلماضي: كنتُ أهرب من البيت لمّا يعرض التلفزيون لقطات خادشة للحياء
بلماضي والعودة إلى ينابيع مستغانم

أبدى الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي استياءه، مِن الذين روّجوا شائعات تخدش الحياء وتضرّ بِسمعة لاعبيه الدوليين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بلماضي منتصف نهار الثلاثاء، بِالمركز الفني الوطني لِسيدي موسى.

وقال بلماضي إن بعضهم زعموا أن لاعبا دوليا جزائريا أحضر معه “فراشات اللّيل” (بائعات الهوى) إلى المركز الفني الوطني لِسيدي موسى، أسبوعا قبل شدّ “محاربي الصحراء” الرّحال إلى قطر، لِإقامة معسكر إعدادي هناك، تحضيرا لِنهائيات كأس أمم إفريقيا نسخة مصر 2019.

وأشار المسؤول الفني الأوّل عن “الخضر”، إلى أن هذه الاتّهامات الخطيرة أُطلقت فوق منبر إعلامي تلفزيوني جزائري، دون أن يُحدّد الأمر بِدقّة (اسمَي القناة وصاحب المزاعم).

ووصف بلماضي المزاعم المُشار إليها بـ “القنبلة” التي حاولت هذه الأطراف تفجيرها، في معسكر المنتخب الوطني عشية استحقاق إفريقي رسمي كبير.
ونفى بلماضي بِحدّة هذه الشائعات، وشدّد على أنه لا يتلاعب بِالانضباط والصرامة في بيت المنتخب الوطني الجزائري.

واختتم بلماضي تصريحاته بِنبرة تذمّر ممزوجة بِالمزاح، وقال إنه تربّى في أسرة محافظة، وكان يُغادر البيت لمّا يعرض التلفزيون لقطات تخدش الحياة، ويكون الأب أحد المتفرّجين! والآن صار يُعاني من “الكابوس” ذاته، لمّا يُشاهد فئة من المُحلّلين الفنيين التلفزيونيين تخوض في شأن المنتخب الوطني.

للذكر، فإن جمال بلماضي (45 سنة) أبصر النّور بِفرنسا، من أبوَين جزائريَين مُهاجرَين ينتميان إلى ولاية مستغانم. ولا تحتاج نزعته “المحافظة” إلى جهد لِإظهارها، فهو رجل يُقيم الصلاة، ويرتدي “القميص” الديني، ويُلقي تحية السلام، ويبدأ مؤتمراته الصحفية بِالبسملة والصلاة على أشرف خلق الله (عليه الصلاة والسلام)، ويعتذر إلى مُخاطبه عندما يستعمل لغة “موليير”، كما حدث مع إعلامي القناة الإذاعية الأولى عيسى مدني، في المؤتمر الصحفي الذي عقده، الثلاثاء. وعندما يتكلّم بلماضي بِالدارج الجزائري، يُصدر رنّة صوت تُذكّر بِالمغفور له بِإذن الممثل صراط بومدين (شعيب الخديم)، فهما يتقاطعان في نقطة الانتماء إلى ولاية مستغانم، وأمور أخرى لا يقبل المقام الخوضَ فيها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • محمد علي

    شوفو الرجال اللي دايرين بيه داك النور عليهم كيفاش مايخرجش وليد فامليا مشي كيما خرين يحسب يحسب الشهرة و النجومية كي يتصور مع بنات الكباريات

  • جزاءري

    بلماضي انسان مرتب وليد فاميلية . ربي يحفظه من اللقطاء .

  • مواطن

    هناك أناس لا هَمَّ لهم إلا تكسير كل ما هو مفيد و جميل في هذا البلد. إنهم طابور خامس يستغلون طيبة الجزائري و عفويته و اندفاعه لبث سمومهم في كل شيء. و علينا بتدبر سورتي النور و التوبة و أخواتهما التي فضحت المنافقين و المندسين و زارعي الفتن و أحاديث الإفك و علمت المؤمنين كيفية التصدي لسمومهم. نسأل الله تعالى أن لا يبلغ لهم غاية و أن يجعل تدميرهم في تدبيرهم.