-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الخضر يودعون تشاكر شهر مارس القادم

بلماضي: لن نغيب عن المونديال التاريخي

م.وليد
  • 5080
  • 1
بلماضي: لن نغيب عن المونديال التاريخي

لم يبق على تأهل خامس إلى المونديال سوى 180 دقيقة في مباراة فاصلة تلعب شهر مارس المقبل أمام منتخب قد يكون،مصر، مالي،غانا،الكونغو الديمقراطية،أو المنتخب الكاميروني الذي يعتبر حسب كل الاختصاصيين الشبح الأسود للخضر باعتبار أن المنتخب الجزائري لم يفز عليهم في أي مباراة رسمية.

ومن المنتظر أن يغادر المنتخب الجزائري رسميا ملعب تشاكر بالبليدة شهر مارس القادم ،بسبب سوء أرضية الملعب التي غالبا ما تعيق لاعبين ينشطون في أحسن الملاعب الأوروبية،والتنقل للعب في ملاعب أخرى على غرار ملعب وهران الذي قال عنه المدرب الوطني أن رفقاء محرز عليهم هذه المرة التنقل الى هذا الملعب لإسعاد الجماهير و معرفة مدى جاهزية الملعب قبل العاب البحر الأبيض المتوسط.

ويبقى ملعب تشاكر بالبليدة الذي تم تدشينه سنة شهر فيفري 2001 شاهدا على النتائج الايجابية للخضر،والكل يعلم الطريقة التي اختارتها اتحادية حداج شهر سبتمبر 2008 للعب في تشاكر بعد الاقصاء الشهير أمام غينيا،انتقلت التشكيلة الوطنية إلى البليدة وواجهت السينغال في لقاء فاز به الخضر بنتيجة 3-2،بعدما كان منهزما بنتيجة 2-1،حين قلب ياسين بزاز النتيجة،ليصبح هذا الصرح شاهدا على تأهلين إلى كاس العالم،2010،و2014،حتى أصبح اللاعبون يطالبون في اللعب فيه لأنه

يعتبر فال خير عليهم،لكن المدرب بلماضي أرتاى هذه المرة اللعب خارجه هذه المرة بسبب تدهور أرضيه التي أصبحت تعيق مردود اللاعبين.

الخضر لن يغيبوا عن المونديال التاريخي

المدرب الوطني جمال بلماضي اعتبر أن اللاعبين تحذوهم إرادة كبيرة للمشاركة في أحسن مونديال في تاريخ كرة القدم خاصة بعدما أراد بعض الاختصاصيين تغيير نمط البطولة العالمية من أربع سنوات إلى سنتين:” كأس العالم القادمة بقطر حسب رأيي ستكون الأحسن و الأفضل في التاريخ”،مضيفا “أنا أعيش في الدوحة وأعرف مدى قدرة هذا البلد على تنظيم الأحداث الكبيرة وتفوقهم في تنظيم في مثل هذه المواعيد الكبيرة.. لعبت مؤخرا مع أساطير كرة القدم العالمية مثل كافو ورئيس الفيفا في أحد ملاعب كأس العالم الذي كان يكتسي ألواناً خضراء وبيضاء. صدقني لقد كان الأمر مذهلاً”.

علما أن قطر دشنت سابع ملعب مونديالي تحت اسم ملعب 974 ، وينضم إلى 6 ملاعب أخرى اكتمل العمل بها، وهي ملعب خليفة الدولي، وملعب الجنوب، وملعب المدينة التعليمية، وملعب أحمد بن علي، وملعب الثمامة الذي افتتح الشهر الماضي تزامنا مع استضافته نهائي كأس الأمير، إضافة إلى ملعب البيت الذي افتتاح في أول أيام منافسات كأس العرب.

هذا ماينتظر بلماضي قبل الكان و المباراة الفاصلة

وبفضل تصميمه المبتكر، لا يتطلب ملعب 974 تقنية التبريد المستخدمة في بقية ملاعب المونديال، حيث يسهم الموقع الفريد للملعب على ضفاف الخليج العربي في تقديم تجربة لا مثيل لها للجماهير الذين سيحضرون المباريات كأنهم في الهواء الطلق.

غير أن الأداء في أخر مباراة أمام بوركينافاسو لم يعجب كثيرا المحللين و النقاد وحتى جمال بلماضي رغم اقتتطاع تأشيرة التأهل إلى اللقاء الفاصل وقال الناخب الوطني في هذا الطار:”رغم ألتأهل هناك عمل كبير ينتظرنا،عندما نفوز على منتخبات متواضعة بنتيجة عريضة أكون جد خائف، لأن التأهل إلى كأس العالم لا يمر دائما بالفوز بنتيجة كبيرة، بل وجب الاصطدام بمنتخبات كبيرة،مثلما حدث في كأس إفريقيا الأخيرة حين واجهنا كوت ديفوار،نيجيريا و السينيغال….التصفيات دائما صعبة لأن الصراع يحتدم للمشاركة في عرس عالمي،في هذا النوع من المباريات، المهم والواجب هو التأهل.

بلماضي لا زال يحز في نفسه عدم تمكنه من المشاركة في العرس العالمي سنة 2010 لما كان لاعبا حيث تلقى يومها مكالمة هاتفية من الرئيس الاسبق للفاف محمد روراوة للمشاركة في العرس العالمي:” تلقيت قبل مونديال 2010 اتصالا من رئيس الفاف الاسبق،كان يريدني أن أكون مع المنتخب سنة 2010،لكن تلقيت اصابة مع فريقي فالونسيان ضد باريس سان جرمان حرمتني من المونديال كلاعب أريد تحقيقه كمدرب”.

هذا ما ينتظر الخضر مستقبلا

عن مستقبل الخضر في الاستحقاقات القادة قال المدرب جمال بلماضي أنه حلمه لم يتحقق للمشاركة في مونديال 2010،بسبب اصابة تعرض لها،لكنه يحلم بالمشاركة كمدرب و هو الهدف الذي يسعى لتحقيقه،غير أن ذلك يمر ببعض الورشات التي على الناخب الوطني تصليحها قبل الاستحقاقات القادمة،على غرار اعادة النظر في بعض الامور التقنية وخاصة في الدفاع الذي عرف صعوبات كبيرة في المباراة الاخيرة أمام بوركينافاسو و خاصة الثنائي ماندي و بلعمري،و أمور أخرى لا يعرف جزئياتها الى المدرب الوطني الذي يملك كامل الوقت لاعادة السكة إلى طريقها الصحيح،و البداية ستكون بالمبارتين الوديتين قبل كاس افريقيا المقررة شهر جانفي في الكاميرون.

علما أن الخضر يحتلون المركز الـ 32 عالميا، بعدما كانوا في المرتبة 30 خلال تصنيف شهر أكتوبر،وعلى الصعيد الإفريقي، حافظ “الخضر” على مركزهم الرابع وراء كل من السنغال، المغرب وتونس.ويكتسي ترتيب “الفيفا” أهمية بالغة خلال قرعة الدور الفاصل من تصفيات كأس العالم الخاصة بالمنطقة الإفريقية، حيث يعتبر التواجد في المراكز الخمسة الأولى إفريقيا مهما، لتجنب أقوى المنافسين، إضافة إلى خوض مواجهة العودة داخل الديار.

بلماضي باق إلى نهاية مونديال قطر

الجميع في الجزائر يتحدث عن مستقبل جمال بلماضي،وهل سيبقى مدربا للمنتخب في الفترة القادمة وهو الذي يربطه بعقد مع الفاف ينتهي بعد مونديال قطر شهر ديسمبر 2022،وهو ما أجاب عنه الناخب الوطني قائلا:”عندما تفاوضت وقبلت عرض اتحادية زطشي،قبلت العقد في خمس دقائق،لا تهمني التفاصيل بقدر ما استطيع تقديمه في الفترة القادم،تعبت حقا،لا أدري هل اللاعبون يريدون خطابا جديدا،المهم لم يحن الوقت بعد للحديث عن مستقبلي”.

علما أن الجمهور الجزائري يلح وبشدة على بقاء جمال بلماضي مدربا لـ”الخضر” ، حيث تمكن وبسرعة إعادة المنتخب الوطني إلى قمة الكرة الإفريقية من خلال التتويج بكأس أمم إفريقيا 2019، وتسجيل نتائج كبيرة غير مسبوقة،حيث تمكن من الظفر بالتاج القاري من القاهرة واما منتخبات كبيرة على غرار كوت ديفوار نيجيريا و السينيغال.

تصريحاته وزير السعادة لا تبدو مطمئنة بالنسبة للجزائريين الذين كانوا ينتظرون إجابة أكثر وضوحا من “الشيخ بلماضي”.وكان رئيس الفاف شرف الدين عمارة قد أكد أن التجديد لبلماضي سيتم في خمس دقائق،مضيفا “نعمل حاليا، وفي سرية تامة لكي نحسم الأمور معه في

أقرب الآجال الممكنة، خاصة وأننا نُفضل الإستقرار…لا نريد إستباق الأحداث، وتشتيت ذهننا بأمور لم يحن وقتها بعد’.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • تفكير عوج

    وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ قلتلكم في الماضي في تعليق ، أنا بالماضي لما تكلم على ذيلور أعطى تلميح وبي سبب الصحافيين الغير محنكيين و ما أكثرهم ، لمح أن سا يُغادر بعد نهاية مونديال قطر وترجع أنثم السبب كا ل مرة .