-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الخضر" يباشرون التحضيرات لموقعة النيجر بمعنويات عالية

بلماضي يعوّل على استرجاع بن سبعيني وفيغولي في لقاء نيامي

توفيق عمارة
  • 989
  • 0
بلماضي يعوّل على استرجاع بن سبعيني وفيغولي في لقاء نيامي

باشر المنتخب الوطني تحضيرات لمباراة النيجر المزدوجة في تصفيات كأس العالم 2022، يومي 8 أكتوبر على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة و12 من نفس الشهر في عاصمة النيجر نيامي، وسط معنويات عالية لزملاء رياض محرز، ورغبة قوية في احصد العلامة الكاملة أمام النيجر لتعزيز صدارة المجموعة الأولى وقبل لاستقبال منتخب بوركينافاسو في الجولة الأخيرة الشهر المقبل من أجل التأهل إلى المباراة الفاصلة.

ويحتل المنتخب الوطني صدارة المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف عن شريكه في الصدارة منتخب بوركينافاسو، بعد فوز قياسي على جيبوتي بثمانية أهداف دون رد في الجولة الأولى، وتعادل بهدف لمثله أمام بوركينافاسو في الجولة الثانية، ولا يريد بلماضي تضييع أي نقطة في لقاء النيجر ويسعى لتحقيق العلامة الكاملة متن المباراتين، للبقاء في الصدارة، على اعتبار أنه يدرك جيّدا بأن بوركينافاسو سيحصل على العلامة الكاملة في مباراتيه أمام منتخب جيبوتي أيضا.

عمورة وقبّال يحظيان باستقبال كبير وبلماضي يحدد أخطاء لقاء بوركينافاسو

إلى ذلك، شهدت الحصة التدريبية الأولى لأشبال بلماضي، الإثنين، غياب الثنائي رامي بن سبعيني وسفيان فيغولي، لاعبي بوروسيا مونشغلادباخ الألماني وغالاتسراي التركي على التوالي، بترخيص من الناخب الوطني، حتى يستفيدا من راحة وعمل إضافيين للتعافي من إصابتهما، وسيلتحق اللاعبان بتربص “الخضر” اليوم، ما يعني غيابهما عن لقاء الغد أمام النيجر في لقاء الجولة الثالثة، ويعوّل بلماضي على استرجاع بن سبعيني وفيغولي في لقاء الجولة الرابعة بالنيجر يوم 12 أكتوبر المقبل، لأنه سيكون الأصعب من الناحية النظرية لإجرائه خارج الديار وفي ظروف مناخية أصعب، وبالتالي فهو بحاجة للاعبين أصحاب الخبرة في أدغال إفريقية، وهي الصفات المتوفرة في الثنائي فيغولي وبن سبعيني، وينتظر أن يكون محمد فارس مدافع نادي جنوى الإيطالي والعائد للمنتخب بعد فترة غياب طويلة، البديل المحتمل لبن سبعيني في لقاء الخميس على ملعب مصطفى تشاكر، في حين يرجح أن يكون هشام بوداوي البديل المحتمل لسفيان فيغولي.

من جهة أخرى، أعفي الثنائي المصاب الآخر، إسلام سليماني وجمال بلعمري، من المشاركة في أول تدريب لـ”الخضر”، وخضعا لبرنامج فردي خاص على أمل استعادتهما للمشاركة في لقاء النيجر على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، خاصة بالنسبة لبلعمري الذي سيشكل غيابه ضربة موجعة لـ”الخضر”، بالنظر لأهميته في خط الدفاع مقارنة بالبدائل المتوفرة حاليا، لا سيما أن بلماضي لا يريد تضييع أي نقطة أمام النيجر وتكرار أخطاء لقاء بوركينافاسو، حيث برمج حصص فيديو لمعاينة لقاء مراكش الأخير، وحدد أخطاء اللاعبين بدقة خلال تلك المواجهة وشدّد على ضرورة تفاديها في اللقاءات المقبلة لتفادي أي مفاجأة غير سارة في الأمتار الأخيرة من سباق التأهل إلى المباراة الفاصلة.

يجدر الذكر، أن لاعبي المنتخب الوطني والطاقم الفني خصّوا الوافدين الجديدين، محمد الأمين عمورة وإيلان قبّال، باستقبال حار وقاموا بتسهيل مهمة اندماجهما في المجموعة خلال أول تجربة لهما مع “الخضر”، خاصة أنهما لاعبان شابان وتنقصهما الخبرة، رغم أن المتابعين يتوقعون تألقهما في المستقبل القريب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!