-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بل تزوّجوا يا شباب

سلطان بركاني
  • 2518
  • 5
بل تزوّجوا يا شباب

يتداول الشّباب في السّنوات الأخيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوة صريحة للعزوف عن الزّواج، بسبب تكاليفه الباهظة، وبسبب ما يرونه قلّة وفاءٍ عند بعض الفتيات في هذا الزّمان، شعارها “لن أتزوّج، سأجمع المال وأسافر”، وهي عبارة لا شكّ أنّها تمثّل دعوة منكرة لتنكّبِ فطرة الله التي فطر خلقه عليها، ومخالفةِ سنّةٍ من أهمّ سنن هذه الحياة التي بها استمرار الجنس البشريّ، وتمثّل مخالفة صريحة لأمر النبيّ -صلّى الله وعليه وآله وسلّم- بالزّواج ونهيه عن لزوم العزوبية، في قوله: “الزّواج سنّتي، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي”. وما يزيد الأمر نكارة أنّ هذه الدّعوة التي يرفعها هؤلاء الشّباب تأتي في أحد أسبابها رضوخا لتلبيس شيطانيّ يُعمّم الأخطاء، ويُحمّل ذنوب المخطئين للأبرياء، ولو تروّى هؤلاء الشّباب وتدبّروا لعلموا أنّه ((لاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى))، وأنّ ((كُلّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبتْ رَهِينَة))؛ فلا يجوز أن يُحكم على كلّ النّاس بما يفعله بعضهم، يقول نبيّ الهدى صلّى الله عليه وسلّم: “من قال هلك النّاس، فهو أهلكَهم”؛ فإذا أخطأت زوجة من الزّوجات وخانت زوجها، فليس كلّ النّساء يخنّ أزواجهنّ، وإذا كانت بعض النّساء لا همّ لهنّ إلا المال والمتاع، فليست كلّ النّساء كذلك، والقاعدة تقول: “الأصل في المسلم السّلامة حتى يثبت العكس”، والخير في الأمّة سيبقى إلى قيام السّاعة، ومن صدق في تحرّي الخير وسلك سبيله واتّقى الله جلّ في علاه، وسأله أن يعينه على تحصين نفسه وإكمال دينه بزوجة صالحة يسعد بها في الدّنيا والآخرة، لا شكّ أنّ الله سيرزقه ويبلّغه مناه، لأنّه سبحانه وعد بذلك فقال: ((وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)).

كما أنّ هذه الدّعوة التي تبنّاها هؤلاء الشّباب في ترك الزّواج، تتناسى الأمر القرآنيّ الصّريح الدّاعي إلى التّزاوج في قوله تعالى ((وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) (النّور، 32)، وهو الأمر الذي يتضمّن وعدا من الله -العليّ الأعلى- الذي بيده مقاليد الأمور في الأولى والأخرى، بأن يغني عباده الصّالحين الذين يطلبون بالزّواج رضاه وما عنده جلّ في علاه.

إنّه لأمر مؤسف حقا أن يصبح الزّواج لدى كثير من إخواننا الشّباب أمنية قريبة من المحال؛ يعلم الواحد منهم أنّ الزّوجة الصّالحة من أعظم أسباب السّعادة في هذه الحياة، ويتمنّى أن يتزوّج ليُعفّ نفسه ولكنّ اليأس من إيجاد الزّوجة المناسبة ومن توفير تكاليف الزّواج، قد قطع أمامه كلّ الطّرق، وأوصد أمامه كلّ الأبواب. تجده قد تجاوز من عمره العشرينات وربّما تجاوز الثلاثينات وأشرف على الكهولة، لكنّه إذا فكّر مجرّد تفكير في الزّواج لم يجد ما يسعفه في ذهنه غير لغة الملايين والشّروط والتّكاليف، ولم يكد يجد فيمن هم حوله من أصدقائه وخلانه غير من يزيده يأسا وقنوطا، وربّما يجد من شياطين الإنس والجنّ من يحدّثه بالبدائل المحرّمة ويغريه بالطّرق المختصرة، التي تزيد الطّين بلّة، وتُلقي به إلى عوالم الضّياع وحياة العبث واللاّهدف.

إنّ هذه الحال التي آل إليها كثير من شبابنا ويئسوا معها من إدراك حظّهم من الزّواج بسبب استشراء فكر التّعميم، وبسبب التّكاليف والتّفكير الماديّ الذي طغى على كثير من النّساء؛ مردّها إلى ضعف يقينهم بالله، وغفلتهم عن حقيقة مهمّة وأساسية، هي أنّ الزّواج ليس مطلبا دنيويا بحتا، بل هو مطلب دينيّ شرعيّ، يؤجر الواحد منهم في طلبه والسّعي إليه والصّبر على ما يلقاه من عقبات في طريقه، تحدوه في ذلك نية صادقة في تكوين أسرة مسلمة تُبنى على طاعة الله، ينشأ الأبناء في أحضانها على ما يحبّه الله ويرضاه، لتتوّج المسيرة بلقاء أبديّ بعد الموت، في جنّات ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

فيا أحبّتي الشّباب.. إنّ رحمة الله بمن طرق بابه وأخلص في اللّجوء إليه وتذلّل بين يديه، أوسع ممّا تظنّون وتتخيّلون؛ تذكّروا دائما وأبدا قوله جلّ شأنه: ((وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)).. لقد سمعنا بشباب صالحين، لا يملكون وظائف مستقرّة، تزوّجوا وفتح الله عليهم خزائن فضله، وبنوا المساكن واقتنوا السيارات، ورزقوا بالبنين والبنات، بل سمعنا عن شباب معاقين تزوّجوا ورُزقوا من فضل الله ما أغناهم وسترهم؛ فحقِّقوا يا شباب لله ما طلب منكم من الصّلاح، وابتغوا النّكاح، يحقّقِ الله لكم ما وعدكم، ويُغنكم من فضله ويُجزل لكم من رزقه.

نحن نعيش واقعا صعبا، لكنّ لهذا الواقع خالقا حنّانا منّانا يجعل من بعد العسر يسرا لمن طرق بابه وتضرّع إليه.. أنتم مكلّفون بتقديم الأسباب، لكنْ إذا أعيت الحيل وأوصدت الأبواب فالجؤوا إلى مسبّب الأسباب سبحانه الكريم الوهّاب.. أنتم مسلمون مؤمنون يا شباب، ولا يجوز أن تتعلّق قلوبكم بالماديات والحسابات وتنسوا من بيده خزائن الأرض والسّماوات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • نجم الدين.

    بوركت استاذ, لقد تناولت اخطر ظاهرة تهدد بنية المجتمع و هي العزوف عن الزواج او عدم القدرة عليه, و نحن نرى نتائج ذلك من انتشار للفاحشة و تفكك الاخلاق و انعدام للمسؤولية و تضييع الوقت و القدرات اضافة الى الانشغال بالتفاهات لدى الشباب. ارى ان هناك خطط ممنهجة و شياطين من الانس و الجن وراء نشر هذه الظاهرة او الفكر من اجل القضاء على اعظم القلاع في الدفاع عن المجتمع الصالح و هي الاسرة. ارجوا ان يفهم الائمة و المصلحون و المسؤولين المخلصين خطورة الوضع و يساهموا في نشر الوعي و الترغيب في الزواج.

  • amremmu

    للمعلقة سارة : كلامك صواب فالف تحية لك : العزوبة أفضل الف مرة من أشباه الرجال .

  • قل الحق

    يا سيدي لم يبقى من الزواج الا اسمه عند اغلب النساء، نسي الجميع ان الزواج في الاصل دين و هو اكثر من ذلك نصف الدين، تحكمه الشريعة السمحة و ليس القوانين الغربية، ماذا تريد ان يفعل الشباب مع نساء تفظلن ان تعشن جواري عند السيد المدير في العمل و لا ترين في ذلك حرجا بينما تتذمر من طاعة زوجها، المناصب استولت عليها النساء و برلمان الحفافات اكبر دليل، فكيف يتزوج الشاب اليوم و هو لم يجد حتى منصب عمل فكل المناصب من نصيب النساء و هذه هي الموضة هذه الايام. ينبغي ان يحدد في عقد الزواج اليوم ان كان الزواج اسلامي على سنة الله و رسوله و تحكمه الشريعة او انه زواج على الطريقة العلمانية تحكمه القوانين الغربية و الكل يختار ما يحلو له.

  • Khadidjaff

    خطأ في المحاكم وفي الواقع 90% من الخيانة الزوجية يقوم بها الرجال وإذا كان الرجل يتقاسم الطبخ وأشغال المنزل وترببة الأطفال نصف نصف مع الزوجة فنحن أصلا نعرف أن خدمته ليست واجبها فلا بأس أن يكون وضعه المادي متوسط أما إذا كان عالة لايقوم بشغل البيت فيجب أن يكون غني لأنه في هذه الحالة سيضع لنفسه وظيفة واحدة في مؤسسة الزواج وهي الصرف فقط! والزواج فقراء خطأ ونتج بسببه الكثير من الأطفال المشردين

  • سارة

    بل نحن النساء من نعزف عن الزواج و نفكر فقط في العمل و الاستقلالية لأن شباب هذه الأيام ليسوا أهلا للمسؤولية و لا شخصية لهم تسيرهم أمهاتهم كما يشاؤون ، يطلقون لأتفه الأسباب و يرمون فلذات اكبادهم بلا اهتمام و لا نفقة ، أغلبهم أصبحوا يبحثون عن المرأة العاملة لنهب مرتبها ......حتى الرجال أصبح تفكيرهم مادي ..