الأربعاء 24 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 22 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 09:19
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

التمست النيابة العامة لدى محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران، الثلاثاء، تسليط عقوبة السجن النافذ لمدة 15 سنة ومليوني غرامة مالية نافذة، في حق بنّاء، تمت متابعته في قضية المتاجرة بالمخدرات لصالح شبكة إجرامية منظمة تم تفكيكها متلبسة بحيازة وتخزين كمية قدرها 54 كيلوغرام من مادة الكيف المعالج المهربة من المغرب.

تعود وقائع قضية الحال إلى تاريخ 14ـ07ـ2014، بمنطقة مغنية في ولاية تلمسان، أين قامت مصالح الدرك الوطني، وبناء على معلومات وردت إلى فريق الاستعلامات عن وجود شبكة تنشط في مجال تجارة المخدرات، وتتخذ من مسكن أحد عناصرها مخزنا لبضائعها، بتوقيف عنصر مهم في المجموعة، يدعى (م. ن)، وعند التحقيق معه، قدم تفاصيل دقيقة عن صفقة المخدرات المتابع على أساسها، بدء من خطة تنفيذها، إلى الأطراف التي اشتركت في العملية قبل إجهاضها، حيث صرح أن المدعو (م. ع) هو صاحب البضاعة، ومعتاد على التعامل مع شريكه المدعو (ب. م) الذي كان يمونه باستمرار بشحنات المخدرات القادمة من دولة المغرب عن طريق والد هذا الأخير المقيم هناك، ويدعى (ب. ب).

فيما تم في قضية الحال ـ حسب تصريحات الموقوف الأول دائما ـ تسليم كمية المخدرات البالغة 54 كيلوغرام إلى المدعو (هـ. س) الذي قام بدوره بتخزينها داخل مسكنه، وبالفعل عند مداهمة مصالح الدرك لهذا الأخير، تم العثور على تلك المادة فيها وبنفس الحجم الذي ورد في محضر سماع المتهم الرئيسي، والذي جاء أيضا في أقواله أنه كان يتعامل مع مجموعة من الزبائن الذين يترددون عليه باستمرار لشراء المخدرات، منهم المتهم في قضية الحال المدعو (س. ك)، إلى جانب أشخاص آخرين، هم (ب. أ)، (غ. م) و(س. و)، لكن بعد استكمال التحريات، استفاد بعض المتهمين من انتفاء وجه الدعوى، فيما أحيل ملف المدعو (س. ك) للمتابعة القضائية رفقة (م. ن)، بينما لا يزال أخرون في حالة فرار.

وأثناء المحاكمة التي غاب عنها هذا الأخير كشاهد، لما قدمه من تصريحات تورط المتهم الأول في قضية الحال، وهذا بسبب تعرضه للوفاة، فإن المدعو (س. ك) أنكر علاقته بالمخدرات وبمعرفته لأي من عناصر تلك الشبكة المفككة، كما ركز دفاع هذا الأخير خلال مرافعته لصالحه، على غياب أي أدلة تثبت عكس تصريحات موكله، بما فيها تلك التي لم تستهن النيابة العامة بها، بما ساهم في تعزيز شبهة تورطه في القضية والتماسها في حقه تلك العقوبة الثقيلة، والمتمثلة في عدم تنقله إلى مقر الدرك للاستفسار عن سبب المداهمة التي استهدفت مسكنه من طرف ذات المصالح، قبل أن يجد نفسه أمام الأمر الواقع، مدانا بحكم غيابي بالسجن المؤبد في قضية مخدرات، في الوقت الذي أنهى فيه عقوبة أخرى كانت قد جرته إلى المؤسسة العقابية لارتكابه فعل التزوير، بينما اعتبر دفاع المتهم أن جنايات الحيازة والنقل والتخزين والمتاجرة الموجهة للمتهم (س. ك) ملفقة، خاصة أن المتهم الرئيسي كان قد وجه اتهامات أخرى في ذات القضية لأشخاص آخرين، واستفادوا من انتفاء وجه الدعوى، وهو نفسه الذي اتهم موكله بأنه كان زبونا سابقا له، ولم يذكر مشاركته قط في ملف الحال.

خ. غ

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close