-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لم ينجح في الانتقال إلى ناد جديد لحد الآن

بن سبعيني باق في بوروسيا مونشغلادباخ الألماني

توفيق عمارة
  • 250
  • 0
بن سبعيني باق في بوروسيا مونشغلادباخ الألماني

لا زال وضع الدولي الجزائري، رامي بن سبعيني، غير واضح مع نادي بوروسيا مونشغلادباخ الألماني، رغم كثرة الحديث عن إمكانية رحيله عن غلادباخ، حسب وسائل إعلام ألمانية، خلال فترة التحويلات الصيفية الحالية، وتواجده على رادار العديد من الأندية الأوروبية، وفي مقدمتها بوروسيا دورتموند.

وكان رامي بن سبعيني يُحضر نفسه للرحيل عن بوروسيا مونشغلادباخ هذا الصيف، مع اقتراب انقضاء مدة عقده مع النادي الألماني، والمحددة بصيف عام 2023، لاسيما في ظل وجود استعداد لدى إدارة غلادباخ، حسب ما أوردته وسائل إعلام ألمانية، لبيع الظهير الأيسر الجزائري لتفادي رحيله الصيف المقبل مجانا.

وقال موقع “غول” العالمي في نسخته الألمانية إن سياسة إدارة غلادباخ الألماني خلال الميركاتو الصيفي الحالي غير واضحة لحد الآن، وهي تعتمد على مبدأ الترقب قبل حسم صفقات المغادرين والوافدين الجدد، عطفا على الوضعية المالية للنادي الألماني وأهدافه الرياضية للموسم المقبل، وأشار ذات المصدر إلى أن إدارة النادي الألماني مستعدة لتمديد عقد الدولي الجزائري، مستندا إلى تصريحات المدير الرياضي، رونالد فيركوس لصحيفة “بيلد” ذائعة الصيت، حيث قال: “صحيح أن هناك لاعبين نرغب في تجنب رحيلهم مجانا الصيف المقبل. نحن نجري محادثات مع هؤلاء اللاعبين حاليا”.

وتابع موقع “غول” تقريره بالقول: “هناك عشرة لاعبين ستنتهي عقودهم العام المقبل”، قبل أن يضيف: “لقد تم تداول أسماء ماركوس تورام والحسن بليا ورامي بن سبعيني كمغادرين محتملين”، لكن الوضعية الحالية لبن سبعيني، حسب مصادر أخرى، تشير إلى بقائه مضطرا مع غلادباخ في ظل تراجع العديد من الأندية عن فكرة ضمه، وأوعزت تقارير إعلامية ألمانية في وقت سابق أسباب تعثر مفاوضات رحيل بن سبعيني عن غلادباخ، إلى إصرار إدارة فريقه في الحصول على مبلغ يوازي حدود 25 مليون يورو، وهو ما اعتبرته الأندية المهتمة بخدمات نجم “الخضر” بغير المنطقية، خاصة في ظل بقاء عام واحد فقط في عقده.

يجدر الذكر، أن رامي بن سبعيني انضم إلى بوروسيا مونشغلادباخ صيف عام 2019، وخاض معه 83 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالها 18 هدفا وقدم 7 تمريرات حاسمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!