الأحد 07 مارس 2021 م, الموافق لـ 23 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

لا أظن بأن هناك من سيتابع مباراة أطلنطا أمام ريال مدريد التي ستجري سهرة الأربعاء في إيطاليا ضمن آخر يوم من جولة الذهاب من الدور الثمن النهائي لمنافسة رابطة أبطال أوربا، بما في ذلك أنصار ريال مدريد في الجزائر، لأن المباراة ستتزامن توقيتا مع مباراة بوريسيا مونشن غلاد باخ أمام فريق مانشستر سيتي أو بالمختصر المفيد الجزائري ما بين رامي بن سبعيني ورياض محرز، وهي المباراة التي أجبرت فيها جائحة كورونا الفريق الألماني على أن يلعب في مركب بوشكاش أرينا بالعاصمة المجرية بودابست وطبعا من دون جمهور..

وهو ما يجعلها مباراة مفتوحة وكل المؤشرات توحي بأن الكفة فيها ستكون لأشبال غوارديولا لكن ذكاء العقل الألماني قادر على إحداث مفاجأة تكتيكية لا تخطر على بال غوارديولا.

الفريقان سيلتقيان وكل منهما في عالم مختلف، فمانشستر سيتي بعد 25 جولة يقود الدوري الإنجليزي القوي بفارق 10 نقاط كاملة عن أقرب منافسيه فريقي مانشستر يونايتد وليستر سيتي، وفريق بوريسيا مونشن غلاد باخ متأخر في البوندسليغا بعد 22 جولة في مركز سابع بعيدا عن صاحب المرتبة الأولى بيارن ميونيخ بفارق 16 نقطة، وإذا كان مانشستر سيتي قد اقترب من حسم اللقب المحلي، فإن أقصى ما سيحلم به بوريسيا مونشن غلاد باخ هو المركز الرابع الذي يبتعد عنه بتسع نقاط كاملة، ما يعني أن الفريقين من حيث المستوى مختلفان كثيرا، ولكن مواجهة ممثل إنجلترا أمام ممثل ألمانيا هي دائما معركة كروية مخفية الأسلحة.

يتواجد اللاعبان الجزائريان بن سبعيني ومحرز اللذان سيجعلان من الجهة اليسرى الهجومية للسيتي ساحة صراع من أجل الكرة، في أحسن مستوياتهما، فقد صار الحديث عن رامي يتضاعف من يوم إلى آخر عن إمكانية انتقاله إلى فريق أكبر من بوريسيا مونشن غلاد باخ، فرامي الذي سيكمل 26 سنة في منتصف أفريل القادم مقترح على أندية قوية في إنجلترا وحتى في ألمانيا في صورة بوريسيا دورتموند، خاصة أنه لاعب ذكي عرف كيف يطوّر نفسه في السنتين الأوليين في ألمانيا وبسرعة، أما رياض محرز فقد لعب لأول مرة هذا الوسم مباراتين كاملتين كأساسي من دون تضييع دقيقة واحدة وكانت فألا على غواديولا وأشباله، حيث فازوا في ليفربول أمام إيفرتون وفي لندن أمام أرسنال وكانت غلة رياض هدف جميلة وتمريرة أجمل.

بوريسيا مونشن غلاد باخ المستقبل في حاجة إلى كل قواه الهجومية، فلا يمكنه إقحام المخضرم السويدي “ويندت” المدافع الأيسر البالغ من العمر 33 سنة بسبب ثقله وأيضا أدواره الدفاعية، فلا أحد يشكك في أساسية رامي بن سبعيني في هذه المبارة، حيث يكون مطالبا بكثير من المجازفة والحذر في نفس الوقت، وقد يبذل رامي في هذه المباراة مجهودا بدنيا خرافيا لم يبذله في حياته ما بين صعود لدعم الهجوم وتقديم الكرات للفرنسيين بليا وتورام والسويسري أومبولو ومطالب بوضع جدار حصين في جهة يمنى لمانشستر سيتي مهما كان اسم شاغلها فهي دائما من نار، سواء كان فيها رياض محرز أو بيرناردو سيلفا أو ستيرلينغ أو فودان أو دوبراين إضافة إلى كفاءة المدافع والكر الذي يصعد كثيرا، ولن يجد المدرب الألماني لبوريسيا مونشن غلاد باخ روس أكثر قدرة من رامي بن سبعيني الذي سيواجه الامتحان الأصعب بالنسبة له في حياته الاحترافية مع أقوى هجوم أمام فريق يتغير وقد يلعب برأس حربة وهمي فيجد أمامه ثلاثة أو أربعة لاعبين وليس لاعبا واحدا.

أما رياض محرز فلا أحد يضمن تواجده كأساسي وهو الذي كان خارج الخدمة في رابطة الأبطال هذا الموسم بدليل أنه لا يملك في هذه المنافسة أي هدف وأي تمريرة حاسمة، وغوارديولا من المدربين الذين لا يعترفون بالقاعدة الكروية التي تقول بأننا لا نغيّر الفريق الذي يفوز، فهو مقتنع بأن الآلة ستدور مهما كانت التشكيلة التي تواجه الفريق الألماني ويريد حسم المباراة ليس من مواجهة الذهاب فقط وإنما من شوطها الأول حتى يستريح، كما استراح في الدوري الإنجليزي الذي صار التتويج بلقبه مسألة وقت فقط. الجزائريون في مباراة سهرة الاربعاء سينقسمون بين رامي ورياض ولكنهم سيضمنون تواجد لاعب جزائري، في الدور الربع النهائي من أقوى منافسة التي ينتظر الجزائريون تتويج لاعب من منتخبهم بلقبها بعد غياب دام 34 سنة

بن سبعيني يتحدى محرز في قمة أوروبية بتوابل جزائرية

يستضيف ملعب بوشكاش أرينا بالعاصمة المجرية بودابست، قمة أوروبية بتوابل جزائرية تجمع بين بوريسيا موشنغلادباخ الألماني (رامي بن سبعيني) ومانشيستر سيتي الانجليزي (رياض محرز)، في مباراة الذهاب من الدور الثمن النهائي لرابطة أبطال أوروبا.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، نقل مباراة بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني وضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي إلى العاصمة المجرية بودابست بسبب منع الضيوف من دخول ألمانيا نظرا للقيود المفروضة للحد من تفشي فيروس “كوفيد-19”.

وستحظى مواجهة السيتي وغلادباخ، بمتابعة كبيرة من طرف الجماهير الجزائرية، كونها ستجمع بين اثنين من ألمع نجوم الكرة الجزائرية في الوقت الحالي، رياض محرز من طرف النادي الانجليزي، ورامي بن سبعيني الظهير الأيسر للنادي الألماني.

ويتواجد محرز في أفضل أحواله مع السيتي في الوقت الراهن، وهذا بعد مساهمته الفعالة في تحقيق ناديه لـ6 نقاط كاملة في البطولة الانجليزية خلال المواجهتين الأخيرتين أمام ايفرتون (سجل هدفا عالميا) وأمام أرسنال (قدم تمريرة الهدف الوحيد لفريقه).

وشارك الدولي الجزائري في 5 مباريات من رابطة أبطال أوروبا هذا الموسم بواقع 253 دقيقة، ولكنه لم يستطع خلالها زيارة الشباك أو صناعة الأهداف، ولذلك يأمل في أن يكسر هذه اللعنة في ثمن النهائي، وأمام فريق ألماني منظم.

ولعب رياض محرز مباراة واحدة فقط أمام الأندية الألمانية، وكانت ضد هوفنهايم في دور المجموعات خلال الموسم قبل الماضي، ووقتها نجح “الفريق السماوي” في تحقيق النقاط الثلاث بهدفين لهدف.

في الجهة المقابلة، شارك بن سبعيني في 3 مباريات، وسجل خلالها هدفين رغم أنه يلعب بمركز الظهير الأيسر، فيما لم يقدم أي تمريرة حاسمة لزملائه في الفريق الألماني والذي تواجد في مجموعة صعبة ضمت ريال مدريد وإنتر ميلان وشاختار.

ولعب بن سبعيني مباراتين أمام فرق إنجليزية، وكان ذلك مع فريقه الحالي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي خلال الموسم قبل الماضي أمام آرسنال، حيث فاز مونشنغلادباخ على أرضه بثلاثة أهداف لهدف، قبل أن ينهزم في لقاء العودة بثلاثية نظيفة.

وسبق لبن سبعيني وأن تحدث عن صعوبة مواجهة محرز، لاسيما في ظل الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها، وقال في هذا الصدد: “أعرف رياض محرز جيدا لأنه زميلي في المنتخب الوطني، ولكن في نفس الوقت لا يمكنني التنبؤ بما سيقوم به فوق أرضية الملعب”، وأضاف: “محرز موهبة كبيرة، وعلي إيجاد الحلول المناسبة من أجل إيقافه، ولو أن المهمة ستكون صعبة جدا، لأنه قادر على فعل أشياء كثيرة بالكرة”.

وإذا كان بن سبعيني سيخوض هذه المقابلة بنسبة كبيرة كونه قطعة أساسية في تشكيلة ناديه الألماني، فإن محرز يبقى تحت تهديد فلسفة مدربه بيب غوارديولا الذي قد يلجأ إلى إبعاد قائد “الخضر” عن التشكيلة الأساسية في تلك المباراة، وفقا لما أكدته تقارير صحفية، في مقدمتها موقعا “سبورت مول”، “وسبورتس كيدا” الإنجليزيان.
ن.ب / ب.ع

رامي بن سبعيني رياض محرز مانشستر سيتي

مقالات ذات صلة

  • كل اللاعبين الذين خلفوه فشلوا في تقديم إضافة للفريق

    نابولي الايطالي يريد تجديد عقد فوزي غلام

    قال الصحفي الإيطالي الشهير ألفريدو بيدولا، المختص في أخبار الانتقالات لدى صحيفة "لاغازيتا ديللو سبورت"، أن نادي نابولي الإيطالي يدرس بجدية فكرة تجديد عقد لاعبه…

    • 762
    • 0
  • نادي السد

    رباعية من بونجاح تسجيلا وتمريرا

    أهدى اللاعب الدولي الجزائري بغداد بونجاح فريقه السد مساء الأربعاء، بطاقة التأهّل لِنصف نهائي منافسة كأس أمير قطر. وفاز فريق السد بِخماسية نظيفة على نادي الغرافة،…

    • 6325
    • 0
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close