-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بن طالب: آخر موسمَين لي في شالكه كانا أشبه بـ “جهنّم”!

علي بهلولي
  • 2159
  • 1
بن طالب: آخر موسمَين لي في شالكه كانا أشبه بـ “جهنّم”!

تحدّث اللاعب الدولي الجزائري السابق نبيل بن طالب، عن ماضيه وراهن ومستقبله الكروي الاحترافي.

جاء ذلك في مقابلة صحفية أدلى بها نبيل بن طالب لِموقع القناة الرياضية الألمانية “سبورت 1” ونشرتها، الأربعاء.

وقال نبيل بن طالب إنه عاد مُؤخّرا إلى مدينة ليل الفرنسية حيث تُقيم أسرته، وهناك يُجري التدريبات مع محضر بدني، استعدادا للموسم الجديد.

وتنقضي مدّة عقد متوسط الميدان نبيل بن طالب (26 سنة) مع نادي شالكه في الـ 30 من جوان الحالي، عِلما أن الفريق نزل إلى القسم الثاني الألماني.

وعاد بن طالب إلى الخمس سنوات التي قضاها في نادي شالكه، ووصف جزءا من هذه المدّة بـ “جهنّم”، خاصة في الموسمَين الأخيرَين.

وفسّر الدولي الجزائري هذا الوصف بـ “تكالب” المسؤولين الإداريين والفنيين في نادي الأزرق والأبيض على معاقبته، سواء بِحرمانه من اللعب أساسيا أو إنزاله إلى الفريق الرّديف.

وضرب مثلا بِاستلامه استدعاء من قبل الإدارة تزامن مع عيد ميلاده، وبدلا من تقديم هدية له أو شيء من هذا القبيل عاقبته! كما اتّخذت القرار ذاته لمّا مكث في المستشفى لِفترة طويلة رفقة زوجته الحامل، بعد أن نصحه الأطباء بِملازمتها، بِسبب تضاؤل فرص إنجابها توأمَين يبقيان على قيد الحياة. وسرد بن طالب مثالا لِعقوبة أخرى، فحواها عدم حضوره لِحصّة خاصّة بِتعلّم اللغة الألمانية.

وأردف بن طالب يقول إن ساحة نادي شالكه باتت مُلوّثة وموبوءة، واستدلّ بِتداول خمسة مدربين على العارضة الفنية لِفريقه الكروي هذا الموسم. وبِالمقابل، ثمّن موقف زملائه اللاعبين الذين تعاطفوا معه، وضغطوا على الإدارة لِإعادته إلى فئة الأكابر، وعدّد أسماءً مثل المهاجم الهولندي كلاس يان هونتيلار.

ولم يُبدِ بن طالب ندما على ارتدائه زيّ فريق شالكه الألماني، وقال إن هذا النادي عريق ومُحترم، ولكن الإدارة لم تكن في مستوى تاريخ الفريق وطموحات الجمهور العريض.

وبِخصوص العملية الجراحية التي أجراها في مارس الماضي، قال بن طالب إنه تماثل للشفاء، وصارت هذه المحطّة الطبية في حكم الماضي. وأوضح أنه طلب من مدربه في فريق شالكه السماح له بِالمشاركة في الجولات الخمس الأخيرة من عمر البطولة الألمانية للموسم الحالي، دون أن يُلبّي رغبته.

وعن وجهته الكروية المقبلة، قال بن طالب إن يطمح إلى الاحتراف في فريق أوروبي، ولِم لا الانضمام إلى نادٍ آخر من “البوندسليغا”، واستعادة مستواه الفني المعهود. وأضاف أنه استلم بعض العروض، دون أن يكشف عن أسمائها أو القرار الذي اتّخذه بعد دراستها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • حفيذ بن باديس

    فريق شالكه هو فريق ألماني و الألمان مايحبوش الروضة و عدم الانتظام. انتماقدرتش تتأقلم نتفهم اما انك تقول عنصرية. اديحكايتك و روح، بضاعتك مزجات وحجتك ضعيغة