الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 13:39
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

الفساد السنمائي!

  • التحفظ عادي وخضع له حتى لخضر حمينة وأحمد راشدي

قال مدير المركز الوطني للدراسات والبحث حول الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر، جمال الدين ميعادي، إن التحفظات التي أبداها المركز بخصوص فليم العربي بن مهيدي تندرج في إطار إجراءات قانونية عادية ومطابقة للقوانين المسيرة للإنتاج السينمائي.
وفي رده على اتهامات المخرج بشير درايس، حول منع فيلم بن مهيدي، أكد مدير المركز في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، أن المركز يمنع تمويل وإنتاج أعمال تمس بالديانات أو بثورة نوفمبر ورموزها، وأن الملاحظات التي أبداها المركز التي صدرت من لجنة خبراء متختصين ومكونة من ومؤرخين، وجهت إلى المخرج بموجب العقد المبرم بين الطرفين إلا بعد إدخال تعديلات عليه.


وكشف جمال الدين ميعادي أن فيلم العربي بن مهيدي استفاد من ميزانية قدرت بنحو 520 مليون دج بتمويل متساو لوزارتي الثقافة والمجاهدين، إضافة إلى مساهمات الممولين الخواص أي غلاف مالي إجمالي يقارب 70 مليار دج، وأضاف المتحدث لوكالة الأنباء أن الفيلم لا يستحق البث في ظل احتوائه على العديد من المغالطات التاريخية وتحريف للحقائق، وذكر ذات المسؤول أن “استغلال الأفلام ودعائم الاتصال خاضع لتأشيرة”، بموجب القانون 11-03 حول السينما الصادر في فبراير 2011 مذكرا بأن المركز يحرص على “صحة الإنتاجات” بالنظر إلى أن النص يمنع تمويل وإنتاج أعمال “تمس بالديانات أو بثورة نوفمبر ورموزها”.
وأوضح أن اللجنة التي تسعى إلى استكمال التحفظات والملاحظات حول فيلم العربي بن مهيدي “تضمن صحة الأعمال حول حرب التحرير الوطني”، مذكرا بأنه إجراء عادي بالنسبة لكل إنتاجات وزارة المجاهدين منها “زبانة” لسعيد ولد خليفة و”لطفي” لأحمد راشدي و”غروب الظلال” لمحمد لخضر حمينة.

https://goo.gl/1sg55i
الإنتاج السينمائي العربي بن مهيدي جمال الدين ميعادي

مقالات ذات صلة

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ملاحظ

    لان وزير الملاهي ميهوبي صديق فرنسا، يفضل افلام لتمجيد الثراث الفرنسي والعثماني يفضل ترميم الثراث الفرنسي وتنظيم المهرجنات والحفلات شطيح الرديح واعطاء دور لمتصهين متابع قضائيا بفرنسا depardieu ارقى عنده من تصوير فيلم لبطل تاريخي ضد الاستعمار كبن مهيدي…..

  • محمد☪Mohamed

    تمويل وإنتاج أعمال تمس بالديانات أو بثورة نوفمبر ورموزها
    الديانات ……. لماذا لا تمولها
    أما بثورة نوفمبر ورموزها …. هذا على بالنا أن كل الثورة مزيفة ولا واحد في سلطة كان ماهد حقيقي كل شيئ كدب وتخفون الحقيقة
    كتاب شاذلي بن جديد لكشف بعض رموز FLN2 إختف جزء ثاني أين هو !!!

  • was'

    بمعنى آخر دون لغة خشب لازم تزور الحقائق في الفيلم تاعك يا سي درايس

  • tabtab

    للمعلق رقم 1 : الموضوع وتعليقك خطان متوازيان أي لا علاقة لتعليقك بالموضوع وبالتالي فكلامك هرج ومرج

  • Mohamed

    Après athmane arriouat c’est au tour de draïs
    Jusqu’à quand ? SVP

  • سس

    انا ضد استغلال رموز الثورة في مثل هذه الانتاجات ما دام تاريخ الجزائر لم يثبت باجماع جميع الشهادات الموثوقة جدا جدا ةجدا

  • حمالولو

    ياخويا اعطوني ميزانية ندير فيلم و ما تجوزوهش،مليحة هادي

  • The Hammer

    دولة تمول الاعمال السينمائية… هذا لا محل له من الاعراب في و قتنا، اي شيء يضعون فيه ايديهم يضيع، و ما الفن و الادب الا مثال على الفشل الذريع لعقلية “المركزية” في القرار و التمويل.. و “الرقابة” الجاهلية. لهذا لن تقوم قائمة للسينما الجزائرية التي يجب ان تكون “صناعة” قائمة بذاتها بما فيها التمويل من طرف شركات انتاج حقيقية و عوائد ماليه من دور السينما (الغائبة) تضمن النجاعة الاقتصادية و استقلالية القرار.
    ثم ان ابطال حرب التحرير ليسو ملائكة حتى لا ينتقدو في الفن و الكتب. هذا و اولا. و اثنان، لا يمكن اختزال الجزائر في حرب التحرير فقط.

  • Abdelkader Bensenouci

    لا يمكن إبداء رأي ـو إصدار حكم على الفيلم ما دام لم يعرض و لم يشاهد. لكم السؤال هو كيف يعمل المركز الوطني المعني. كيف و لماذا لم يتدخل إلا بعد صرف 70 مليار ؟ و هذا الخسارة على من تحسب و من يحاسب عليها ؟ المنطق يقول أن يقدم السيناريو بالتفصيل و بالكامل للجنة مختصة تعطي الضوء الأخضر أو الأحمر للتصوير و ربما تراقب بين الحين و الأخر و تتدخل إن لزم الأمر. أما أن نعطي قرابة 50 مليار من أموال الدولة و نستيقض في الأخير…لكن هذه تصرفاتنا مع المال العام.

  • Moh

    صحح من فظلك 70 مليار دج أو سنتتيم

  • تاريخ الثورة كله مزور ومسيس

    المركز يمنع تمويل وإنتاج أعمال تمس بالديانات أو بثورة نوفمبر ورموزها … يعني حماية تزييف التاريخ بنصوص قانونية مخافة أن ينفضح أمركم لأن البحث عن الحقيقة لا يستثني حدثا ولا شخصا فقانونكم بمنع “المس” بثورة نوفمبر ورموزها هو حق أريد به باطل وكان الأجدر ترك المؤرخين يبحثون عن كل شاردة وواردة لأن تاريخ الثورة المتداول الآن ليس لا موضوعيا ولا حياديا وقد تم تزييف الأحداث والزج بشخصيات معادية للثورة ضمن الأبطال واستبعاد الشخصيات الحقيقية الفاعلة ونكران تأثيرها … وصدق وزير خارجية فرنسا برنار كوشنر (لا يمكن التصالح ما دام جيلكم المزور والكاذب موجودا) لأن الحقيقة مرة ولا بد من معرفتها.

  • شخص

    بعد وضع الماكياج للممثلين، يريدون وضع ماكاج حتى للتاريخ !

close
close