إدارة الموقع
أجرى مباحثات حول الملف الصحراوي والتعاون

بوقدوم يزور ليسوتو بعد جنوب إفريقيا

الشروق أونلاين
  • 1266
  • 5
بوقدوم يزور ليسوتو بعد جنوب إفريقيا

التقى وزير الخارجية صبري بوقدوم، الأربعاء، برئيس وزراء مملكة ليسوتو، ونظيرته وزيرة الخارجية، من أجل إطلاق عملية سياسية لدعم القضية الصحراوية. 

وحسب بيان لوزارة الخارجية، قام صبري بوقدم بزيارة عمل إلى مملكة ليسوتو، حيث استقبله خلالها رئيس الوزراء مويكيتسي ماجورو، ونظيرته ماتسيبو راماكواي، وزيرة الشؤون الخارجية والعلاقات الدولية.

واتفق الطرفان على ضرورة العمل سويا على مستوى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، من أجل إطلاق عملية سياسية حقيقية قادرة على السماح بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وركزت المحادثات بين الطرفين على تقييم العلاقات الثنائية بين البلدين ودراسة سبل ووسائل تعزيز التعاون في مختلف القطاعات.

وتم التشديد خلال الزيارة على ضرورة تنشيط الاتصالات على جميع المستويات في ضوء عقد الدورة الافتتاحية للجنة المختلطة.

كما تم التطرق إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

واتفق الطرفان على ضرورة تعميق التنسيق داخل المنظمات الإقليمية والدولية للدفاع عن مبادئ القانون الدولي وتحقيق أهداف المنظمة القارية في مجالات السلم والأمن والتنمية المستدامة.

بالمقابل اتفقت الجزائر وجنوب إفريقيا على تعزيز التعاون والتنسيق بشأن ملفات القارة الإفريقية، خلال استقبال الرئيس سيريل رامافوزا وزير الخارجية صبري بوقدوم.

وحسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية “اغتنم بوقدوم الذي أجرى زيارة عمل إلى جنوب إفريقيا، هذا اللقاء لينقل إلى الرئيس رامافوزا التحيات الحارة والأخوية من أخيه، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ويبلغه عن تمسكه الثابت بتقوية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين و التزامه بإضفاء حركية جديدة على التعاون الثنائي”.

من جانبه، أعرب رامافوزا عن “ارتياحه لجودة الأواصر التاريخية والمتميزة للتضامن والصداقة والدعم المتبادل التي لا طالما طبعت العلاقات بين الشعبين الشقيقين“.

كما أعرب الرئيس الجنوب الافريقي عن “ارادته في العمل مع شقيقه، السيد عبد المجيد تبون، على تطوير التعاون الثنائي في أبعاده السياسية و الأمنية والاقتصادية والثقافية، لأجل استغلال أمثل للفرص المتاحة في البلدين”.

وأوضح بيان وزارة الشؤون الخارجية أن هذا اللقاء “قد شكل فرصة لتناول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وبخاصة تلك المتعلقة بالسلم والتنمية في إفريقيا، وللإشادة أيضا بتقاليد التشاور على كل المستويات وتوافق وجهات النظر مواقف البلدين في المحافل الإقليمية والدولية”.

وفي هذا الصدد، أشاد بوقدوم “بالقيادة الرشيدة لجنوب إفريقيا على رأس الاتحاد الإفريقي وبجهودها الحثيثة لترقية مبادرات السلم والتنمية على المستوى القاري، بالرغم من العراقيل الكبرى التي تفرضها جائحة كورونا”.

من ناحية أخرى، “هنأ رئيس الدبلوماسية الجزائرية جنوب إفريقيا على مساهمتهما الثمينة خلال عهدتها كعضو غير دائم في مجلس أمن الأمم المتحدة، خدمة للسلم والاستقرار والقضايا العادلة في إفريقيا والعالم”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • قلم رصاص

    القضية الصحراوية تهمنا جميعا كيف لشعب مقهور يعيش في مخيمات و غيره من الغزاة يتمتعون بثرواته ايقبل الله ورسوله هذا بارك الله في مسعى وزير الخارجية عسى ان تحقن دماء المسلمين

  • أبو محمود

    سيدي الفاضل ، الصحراء الغربية مسجلة في قائمة الأقاليم التي لم تتمتع شعوبها بعد بحق تقرير المصير حسب اللائحة الأممية 1514 لسنة 1960 ، دون أن ننسى الرأي الإستشاري لمحكمة العدل الدولية بلاهاي الذي قال بصريح العبارة : المغرب لا يملك السيادة على إقليم الصحراء الغربية ، و أزيدك من الشعر بيتا ، المستشار القانوني للأمين العام السيد هانس كورال قال بصريح العبارة للإتحاد الأروبي أثناء مشاورات إتفاق الصيد مع المغرب ، أن إدراج مياه الصحراء الغربية يعد إنتهاك للقانون الدولي . إذن أيها المحترم إذا سمح العالم لأصحاب الفيتو عبر تغريدات القفز على القانون الدولي فمرحبا بقانون الغاب و مرحبا بالفوضى.

  • moh

    الجهد والمال على امور لا تهمنا

  • DARDOURI

    رحلات الاستنزاف و ضياع الجهد و الوقت و المال و البلاد في حاجة للحل مشاكلها الذاخلية من ضعف الاقتصاد وجائحة كورونا وتوثر على الحدود الليبية و الحرب في مالي ووووو والله غريب ما نسمعه و نراه في سياسة الخارجية

  • دحمان

    بعد أن حلت جميع مشاكلنا وأصبح المواطن الجزائري يعيش احسن معيشة وكل شيء على مايرام الان سا نحل مشاكل افريقيا????