إدارة الموقع
خلال لقاء بمقر الوزارة

بوقدوم يعلن عن 5 قرارات لتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية للجزائر

الشروق أونلاين
  • 2759
  • 4
بوقدوم يعلن عن 5 قرارات لتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية للجزائر
ح.م

أعلن وزير الخارجية صبري بوقدوم، عن إطلاق خمسة قرارات من شأنها تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية للجزائر وتمكين الديبلوماسي من المساهمة في تقوية وإنعاش الاقتصاد الوطني.

وأضاف بوقدوم، الخميس، خلال حفل الإعلان عن تدابير تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية بمقر الوزارة، أنه لتكييف الجهاز الديبلوماسي وتمكينه من المساهمة في الإنعاش الاقتصادي تم الاتفاق على هذه المقترحات:

1- إنشاء مكتب إعلامي بوزارة الشؤون الخارجية يتكفل باستقبال المتعاملين والمصدرين الجزائريين لتسهيل عملياتهم وتزويدهم بالمعلومات المفيدة.

2- تعزيز مديرية ترقية ودعم المبادلات الاقتصادية كهيكل مركزي ومحوري للدبلوماسية الاقتصادية.

3- إنشاء شبكة تفاعلية للمكلفين بالشؤون الاقتصادية والتجارية لدى بعثاتنا لدبلوماسية والقنصلية حول العالم.

4- إنشاء بوابة للدبلوماسية الاقتصادية على موقع الوزارة.

5- إطلاق برنامج تكوين خاص حول الدبلوماسية الاقتصادية لفائدة الدبلوماسيين المعنيين بالحركة السنوية على أن يتم تمديده في المستقبل ليشمل جميع الدبلوماسيين في الوزارة.

ودعا بوقدوم رؤساء ممثلياتنا الدبلوماسية والقنصلية بالخارج لمضاعفة مجهوداتهم وإعداد تقارير دورية حول الإجراءات المتخذة في بلدان الاعتماد قصد الترويج لمنتجاتنا الوطنية وجذب الاستثمارات الأجنبية.

وأشار بيان الخارجية أن هذه التدابير تهدف في الأساس إلى العمل سويا وبالتكامل والتنسيق مع هيئات ومؤسسات الدولة المكلفة بجميع الجوانب للمساهمة في تحقيق الأهداف التي سطرها رئيس الجمهورية.

وأيضا الإصغاء والبقاء في خدمة متعاملينا الاقتصاديين في مجال توفير المعلومات والدعم والمرافقة في كل ما يتعلق بالجوانب الخارجية لمساعيهم.

وأكد أن المهمة جماعية تتطلب التنسيق والفعالية وكذا الالتزام بتحقيق النتائج من طرف جميع المتدخلين لكسب معركة بناء اقتصاد قوي ومتنوع ومندمج في الاقتصاد العالمي وهو ما يستدعي:

1- تطوير الشبكة المصرفية وخاصة إنشاء فروع في أوروبا وإفريقيا لدعم المتعاملين الاقتصاديين.

2- زيادة العروض الخاصة بالشحن الجوي والبحري والنقل البري في منطقة الساحل والصحراء وغرب إفريقيا.

3- فتح نقاط حدودية جديدة مع جيراننا لتطوير التجارة البينية.

4- تنظيم معارض للإنتاج الوطني بصفة دورية في دول المنطقة.

5- تنظيم أيام إعلامية خاصة في أوروبا وآسيا وأمريكا حول إمكانيات السوق الجزائرية وفرص الاستثمار.

6-  تنظيم بعثات تجارية إلى الأسواق المستهدفة للرفع من حجم الصادرات خارج قطاع المحروقات وتعزيز مداخيلنا بالعملة الصعبة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • Youssef

    مثله مثل السياحة لجلب الاجانب و في جيوبهم الدولار و الاورو. يضن انه فتح فندق سوف يتفق عليه السياح من كل جانب.
    ابدأ يا اخي في السياحة الداخلية و طورها للجزاءريين لا يهمك الاجانب ان جاؤوا مرحبا بهم و ان لم يأتوا الجزاءري يتمتع في وطنه.
    كل دول العالم السياحية بدأت بالسياحة لمواطنيها اولا. فلما اكتشف الاجانب البلد و زينته و قدراته و انخفاض اثمانه سوف ياتي و يدخل مع السياح الداخليين.
    اذا انتضروا الساءح بالاورو و الدولار. هو اعمى. يترك البلدان الاخرى و ياتي عندك.

  • hicham

    لم نوفر حتى الإكتفاء الداتي في الحليب وبوقادوم يدعو الدبلوماسية للترويج للمنتوح الوطني للتصدير

  • Youssef

    هاذه الا خرافات و تخيلات. لان اولا كل الاقتصاد الوطني مبني على الضل و السوق الموازية. لو اراد ان يخرج من السوق السوداء يجب الاشهار بنفسه و هاذا ما لا يفعله الا الشركات العمومية اللتي تقلصت بشكل كبير
    ثانيا و لا بلد في التاريخ انشأ اقتصاد مبني على التصدير. كل بلد قوي انتاجيا غي الداخل جميع الناس تدخل لاقناء السلع من عنده
    يعني الجزاءر عندها منطق اقتصاد النساء الدلالات تدخل من منزل الى اخر لتبيع الذهب. يعني وزارة الخارجية سوف تعمل الدلالة. و تقول اشتري عليا و هي غالقة على الاجانب و حتى الجزاءريين المغتربين ابناءها الباب نحو دخول السوق الجزاءرية
    المغترب يريد ادخال سيارة مستعملة و الوزارة تمنعهم.

  • يوغرطة

    علينا اطلاق المشروع الهام والاساسي والمصيري للجزائر مشروع الطاقة الشمسية -هذا المشروع الطاقوي
    هو بمثابة سد النهظة بالنسبة لاثيوبيا و الذي ساهم فيه الشعب الاثيوبي بماله الخاص - للخروج من ازمة الطاقة والعمولة بمعني ان هذا المشروع الكبير سيجلب للببلاد العملة اتلصعبة افضل ممن الريع النفطي الزائل -النفط لا يعول عليه في بناء اقتصاد البلدان علي الاطلاق ولا ميزانيات الامم والشعوب ابدا ابدا -
    يا وزرائنا كونوا صادقين اوفياء للجزائر ولو مرة واحدة