الخميس 21 جانفي 2021 م, الموافق لـ 07 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • "الوردي" قتل المجاهد جبار لدوافع شخصية مرتبطة بالمسؤولية

  • محمود قنز غدر بالرئيس بن بلة مع الانقلابيين في 19 جوان 1965

يسترسل العقيد محمد الطاهر في سرد ما في جعبة شهادته من أحداث مفصلية كان فاعلا فيها أو قريب منها ومن أصحابها، خاصة ما تعلق منها بتأسيس فكرة استخباراتية، سميت لجان اليقظة التي تحولت إلى مليشية عسكرية أسوة بالتجربة الكوبية واليوغسلافية، والتي كان لها الفضل ـ حسبه ـ في إخماد فوهة بندقية حسين آيت أحمد، الذي أعلن تمردا مسلحا أبلجا على النظام والدولة على حد سواء سنة 1963، حيث خرجت المليشية بالزاد الوفير لصالح بن بلة، الذي يخوض صراعا ملغما ونزاعا “ملثما” بينه وبين الحليف “المتربص به” وزير دفاعه هواري بومدين، الذي حسم شنآن السلطة وشؤون الحكم عبر انقلاب عسكري صريح أفل فيه وهج المفجر أحمد بن بلة، وبزغ فيه نجم هواري بومدين الذي منحته ـ حسب العقيد ـ نكسة 1967 نفسًا سياسيا مكنه من استقرار حكمه واستمرار نظامه.

كيف باشرت مهامك الجديدة كمسؤول سياسي؟

استلمت مهامي في تازبنت، وقد تم تسليمي قائمة تتضمن أسماء خونة مشتبهين يتعاملون مع الاستعمار الفرنسي، شرعنا في استدعاءهم وتحدثت إليهم في محاولة لرسكلتهم بغية الاستفادة منهم تحت رواية أنهم وطنيون لكنهم متهمون، ولتبرئة ذمتهم طلبت منهم جلب أخبار العدو وعملائه، وخاصة ونحن كنا نتمركز بالقرب من معسكر فرنسي يضم خمسة آلاف جندي في منطقة الماء الأبيض.

جاء إعلان وقف إطلاق النار، كيف عشتم هذه اللحظة التاريخية؟

يوم 18 مارس بلغنا أن رئيس الحكومة المؤقتة يوسف بن خدة سيلقي خطابا غدا 19 مارس، فطلب مني صديقي المجاهد ناصر علاوي الذي لم يختبئ طيلة أيام الثورة في أي مخبأ، أن نوفر له كازما نختبئ فيها سويا، كونه يود أن يعيش لحظة الاستقلال، فكان إبراهيم شايبي يملك “كازمة”، طلبنا منه أن يدخلنا إياها ويخرجنا على ساعة 12 في النهار، حتى نسمع خطاب بن خدة، وعند سماعه قام ناصر علاوي بإطلاق كل الرصاص الذي بحوزته، ثم ختم بقوله:”يا ابن أمي نحن عزّنا ومجدنا قد انتهى بدءا من اليوم”، وقد صدقت رؤيته.

كيف واصلتم عملكم بعد إعلان وقف إطلاق النار؟

شرعنا بعد خطاب وقف إطلاق النار في عملية التعبئة والتحسيس لصالح الاستفتاء، وبعد إعلان الاستقلال عُينت مسؤول قسمة جبهة التحرير في الماء الأبيض، ونائبا لرئيس البلدية التي ورثناها بمخلفات العدو خاصة الكادر العامل بها، كأنه مكتب “لاصاص”، وتمت إعادة هيكلة الدائرة (المندوبية) فاقترحني محمد علاق (لواء متقاعد حاليا) أن أكون ممثل جبهة التحرير الوطني كعضو في دائرة تبسة.

نود الآن أن نعرج على بعض المحطات التاريخية، فهل من تفاصيل جديدة عن تصفية عمر جبار؟

عُيّن الوردي قتّال قائدا على منطقة سوق أهراس، هذا الأخير كان رجلا عنيفا وقد ذكر اسمه وقتها أنه وراء تصفية جبار عمر، ومرد ذلك أن جبار عمر نوفمبري طلائعي قاد الأفواج الأولى في سوق أهراس، في حين أنّ الوردي قتال لم يكن نوفمبري، وجاءت تصفيته بدوافع شخصية من أجل المسؤولية.

كونكم جد مقرب من الرئيس أحمد بن بلة، ولم تفارقه حتى آخر رمق من حياته، هل خصك بشيء عن مواقفه، مثل مؤتمر الصومام، وتحالفه مع بومدين، وإعدام شعباني، والانقلاب عليه من طرف وزير دفاعه؟

سألته أكثر من مرة عن مؤتمر الصومام، فأكد لي أنه كان مبرمجا في جبال بني صالح في سوق أهراس، حتى يتمكن الوفد الخارجي من الحضور، لكن سارت التحضيرات في اتجاه آخر ولغايات أخرى، لكن ظل يشك في عبان رمضان الذي أطر المؤتمر، كان يريد من وراء ذلك خطف قبس شعلة الأوراس، ليسير بها داخل الثورة كزعيم، أسرّ لي كذلك أنه كان مع عزل عبان وليس مع تصفيته، وإعدام عبان هو من حوله إلى بطل وزعيم.

ماذا تقصدون بأن إعدامه حوله إلى بطل وزعيم؟

القائد الكبير عمر أوعمران له الفضل في نحت وخلق الولاية الرابعة، فلما بقي حيّا إلى ما بعد الاستقلال تمت مكافأته بمنحه محطة بنزين، حتى جنازته حضرها القليل، واليوم نُسي تماما رغم أنه قائد عسكري فذ.

كيف تحالف بومدين وبن بلة من داخل السجن؟ وكيف تقاسموا السلطة عشية الاستقلال؟

بومدين استقر اسمه على بن بلة لأنه أثقل اسم بين المفجرين الستة داخل الجزائر وخارجها، ولذلك تحالف معه، لأن بن بلة ثوري له ميولات عسكرية، على غرار خيضر وآيت أحمد، فهما مسيسان جدا، أما بوضياف فكان ثوريا راديكاليا.

نعود لمساركم وكيف واصلتم مشواركم النضالي والسياسي بعد الاستقلال؟

بعد انسحاب فرحات عباس من المجلس التأسيسي وقع بيني وبين أعضاء دائرة الحزب في تبسة خلافات سياسية حول استقالة فرحات عباس الذي كنت ضده، فأتخذ قرار بتجميد نشاطي، فقمنا بمراسلة الرئيس أحمد بن بلة في رسالة موقعة من ستين مجاهدا، نطلب منه تصفية الجبهة من المندسين أو نرفع السلاح لتصفيتها من الدخلاء، عندما اطلع على الرسالة كلف محمود قنز باستدعائي، وقد وصلته للعاصمة، فالتقيته ومنحني كتيب مصري عنوانه “مؤسسة الإدارة العامة للتعبئة والإحصاء”.

ما الهدف من هذا الكتيب في ذاك التوقيت؟

كان الهدف تحضيرنا نفسيا لمهمة استخباراتية، حيث تم بعدها إرسالنا في مارس 1964 نحن الستة إلى مصر، رفقة محمد مسلم، ومحمد زمالي، وعبد القادر موسى، ومحمد بن تومي من أولاد جلال، الوحيد الذي كان بيننا حاملا لشهادة البكالوريا، وصلنا القاهرة والتحقنا بالكلية العسكرية بالإدارة العامة للتعبة والإحصاء، تابعة لوزارة الدفاع المصرية، دورها كان التكوين في كيفية تعبئة الجماهير أثناء الحروب، ومرجعيتها ألمانية.

كيف كانت التجربة؟

كانت تجربة ثرية ودورة جد مركزة، تعلمنا فيها مبادئ العمل الاستخباراتي وطرقه وأساليبه، دامت ستة شهور من التكوين المكثف، عدنا بعدها في عطلة للجزائر، حيث شرعنا في تأسيس لجان اليقظة داخل الحزب، وبعد انتهاء العطلة عاد الرفقاء للقاهرة، فيما بقيت هنا في الجزائر، حيث شرعنا في تكوين مليشيات عسكرية تحت إشراف محمود قنز ونائبه جمال قنان.

هل يعقل، بلد حديث الاستقلال، يمتلك جيشا وطنيا نظاميا، التأسيس لمليشيات عسكرية موازية؟

في الأصل كانت الفكرة هي تشكيل لجان اليقظة، ثم تحولت إلى مليشيا عشية التمرد المسلح لآيت أحمد الذي أعلن عن إسقاط النظام بقوة السلاح، ولكنها لم تكن مطلقا جيشا موازيا للجيش الوطني الشعبي، والدليل كان تسليحها يتم أخذه من الجيش، والدليل الآخر كانت من بين مهامنا مساعدة الدرك والأمن الوطنيين، وخاصة في ظل تحدي بحجم تمرد آيت أحمد المعزز بكوكبة من المجاهدين التي كانت تشاركه التمرد المسلح.

ألا يعد هذا تبريرا سياسيا لفكرة مسلحة؟

كلا. لأن هذه المليشيات لم تكن بدعة جزائرية خاصة ببن بلة أو بنظامه الاشتراكي، بل كانت محاكاة لجل التجارب الاشتراكية سواء الصينية أو الكوبية أو اليوغسلافية، رغم أن بن بلة كان يردد نحن نمثل اشتراكية عمر بن خطاب للعدالة الاجتماعية، لا اشتراكية الماويّة ولا الماركسية.

أين كانت متواجدة وما هي مهامها؟

كانت هذه المليشيات المسلحة متواجدة بشكل أساسي في العاصمة ومنطقة القبائل وفي سهل الاخضرية، وقد كانت يد مساعدة للجيش في مطاردته لجماعة الأفافاس التي أعلنت التمرد المسلح ضد النظام والدولة، وقد ساهمت في استسلام آيت أحمد وقبوله الحوار مع بن بلة، ونزول عناصره من الجبل، وحتى تسليم أنفسهم يعود فيه الفضل لشباب المليشيات بمنطقة القبائل، فكان دورهم حاسما في تقديم المعطيات إلى الجيش ومصالح الأمن والحزب.

هل يقاوم تمرد مسلح بمليشيات مسلحة؟

نعم.. لأنّ الإخوان في الأفافاس كانوا يعتقدون أن كل مناضل في جبهة التحرير هو عدو وعميل للنظام، والدليل أنهم قتلوا كثيرا من مناضلي جبهة التحرير الوطني.

ماذا عن موقف الجيش؟

الجيش كان جد ممتعض من الدور الذي حققته المليشيات، والمتمثل في الحوار الذي دار بين بن بلة وآيت أحمد الذي خلص إلى صلح بموجبه نزل أيت أحمد من الجبل رفقة عناصره، ومن ثمار هذا الصلح ما بلغنا وقتها، أن تسوية على وشك أن تتم، حيث سيتقلّد بموجبها آيت أحمد رئاسة المجلس التأسيسي.

جاء الانقلاب الذي اصطلح عليه بالتصحيح الثوري، هل من إرهاصات لاحظتموها قبل حدوثه؟

قبل الانقلاب بأيام جاءني حمودة عاشوري، ملازم أول، نائبا لمدير المحافظة السياسية للجيش، عن طريق إبن خال لي، هو حسين الشريف، الذي كان مع جماعة بوتفليقة، وقد طلب مني عاشوري ملمحا لا مفصحا بقوله: “الجماعة السياسية يرغبون في إبعاد الجيش عن ممارسة السياسة ونحن كمجاهدين، لابد أن نتخذ موقفا منهم”.

كيف كان ردكم على طلبه؟

أجبته مقتنعا لا متنطعا، العسكري الذي يريد أن يتدخل في السياسية وجب عليه نزع بزته العسكرية وينزل للساحة السياسية ويبرهن على قدراته وكفاءته في خدمة شعبه، وأنهيت كلامي معه أني ضد حكم العسكر وانتهت الجلسة.

كيف عشتم لحظة أول انقلاب في تاريخ الجزائر المستقلة؟

كانت بغتة وعلى حين غرة، وجاء من حيث لم نحتسب، فليلة الانقلاب 19 جوان تم اعتقال جمال قنان، أقرب المقربين من شخص ورئيس الجمهورية أحمد بن بلة، والذي كان في زيارة لوالدته، وبعد إطلاق سراحه في حدود ثلاث أسابيع، زرته بعد أيام في مقر مسكنه بتليملي، وأخذت له خفية مسدسا، وأخبرته بأننا بصدد تحضير مقاومة، ضد نظام بومدين والمطلوب منك أن تذهب إلى مصر للحصول على الدعم، كون مصر وعبد الناصر مع بن بلة، ونحن هنا نتكفل بالمقاومة، أجابني يائسا: بومدين رجل متعطش للسلطة ومادام أخذها، فهو مستعد أن يقتل خمس ملايين جزائري ولا يسلم الحكم، وختم كلامه: إن كان ثمة شباب يثقون فيك فلا تغامر بهم حتى لا يقتلوا في معركة خاسرة.

أين اختفت المليشيات المحسوبة على بن بلة؟

لم تختف لكن في اليوم الثاني من الانقلاب، كان عموم المناضلين والشعب ضد الانقلاب، فيما كانت لنا مجموعتان واحدة في البليدة، على رأسها المجاهد قارة والثانية في الأخضرية وبها سبعون مناضلا، وقد توجه العشرات إلى جبال الشريعة بأسلحتهم لمناهضة ومقاومة انقلاب بومدين على الشرعية.

أين موقف قائد المليشيا محمود قنز؟

محمود قنز تخلى عن دوره وغدر ببن بلة وكان أحد أهم الانقلابين مع هواري بومدين، وفي هذا المقام لا ننسى مطلقا أن محمود قنز كان في جيش الحدود الذي كان على رأسه العقيد بومدين.

كيف تصرفتم بعد هذا اللقاء مع جمال قنان أقرب المقربين لبن بلة؟

كان لي صديق معي في المليشيا اسمه محمد بن تومية من أولاد جلال، كان رئيس دائرة في بسكرة، استصدر لي جواز سفر مزيف، وسافرنا سويا في سيارة “رونو 8” إلى القاهرة برّا، وقضينا ثلاثة أيام سيرا، وصلنا القاهرة بهدف طلب دعم من المصريين ضد نظام بومدين، حيث زرت مدير معهد العلوم الإستراتيجية (فرع استخباراتي سبق وأن تكونت فيه) وتحدثت إليه حول طلبي، فمكّنني في صباح الغد، من مقابلة مدير المخابرات اللواء عزت سليمان في قصر القبة.

ما الذي دار في هذا اللقاء؟

تحدثت إليه وأخبرته بأن بن بلة حليف عبد الناصر وأنتم طعنتموه في الظهر، لأنكم لم تنصروه، ثم أنكم قررتم عقد قمة عربية في الجزائر يرأسها بومدين، طلب مني العودة غدا لمكتبه، وأثناء اللقاء الثاني أخبرني بأن عبد الناصر قد قرر أن لا يزور الجزائر ولن تعقد القمة فيها.

كيف واصلتم البحث عن الدعم بعد هذا الرد القاطع؟

تجدد لقائي مع مدير معهد العلوم الإستراتيجية، حيث طلبت منهم أن يزودوني بإذاعة متنقلة لشن المقاومة، فكان ردهم:حتى لو أعطيناك إذاعة سيحددون موقعها وتتم مصادرتها، لكن عرضوا عليا منحة دراسية تكوينية لمدة خمس سنوات، تحت صفة لاجئ سياسي، رفضت وعدت أدراجي.

بعد العودة من القاهرة، كيف سارت الأحداث؟

عرض علي فرحات زرهوني الانضمام إلى المخابرات فرفضت، وأخبرته أني لست موافقا على الانقلاب وأبلغته أنه لو كانت عندي إمكانيات لقمت بانقلاب لوحدي، وأردفت له أن حكم بومدين لن يستمر خمس سنوات، لكن نكسة 1967 أعطت لبومدين نفسا جديدا ومخرجا مكنه من البقاء في الحكم.
.. يتبع

حسين آيت أحمد محمد الطاهر عبد السلام هواري بومدين

مقالات ذات صلة

  • خلال 24 ساعة

    3 وفيات و249 إصابة جديدة بفيروس كورونا

    أعلنت وزارة الصحة، الثلاثاء، تسجيل 3 وفيات و249 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر. وحسب لجنة متابعة انتشار الفيروس بـوزارة الصحة،…

    • 215
    • 0
  • ورشة لصناعة "الكوكايين"، صالح أوقروت في الذاكرة وأخبار أخرى

    أخبار الجزائر.. الإثنين 18 جانفي 2021

    ورشة سرية لصناعة "الكوكايين" ببرج بوعريريج وردة بوجملين أودع قاضي محكمة برج بوعريريج بموجب إجراءات المثول الفوري الحبس المؤقت شخصين ينحدران من ولاية برج بوعريريج ينتميان إلى…

    • 794
    • 0
600

25 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • banceur @

    تحيا هواري بومدين نقطة الي سطر

  • BELARBI.M.A

    جميعهم الآن في القبر،و سيلتقي جميعهم عند الله للحساب

  • الجزائر الأصيلة

    لي سؤال لهذا المسؤول:

    لماذا قرر بن بل اهانة ارامل الشهداء وتحويلهن الى عاملات نظافة بمكاتبكم وحرمامهن من السكن الإجتماعي منذ الإستقلال الى اليوم؟ هذا انتقام من الشهداء.

  • عادل

    مهما حاولتم تشويه تاريخ الزعيم بومدين رحمه الله لن تستطيعوا لانه خدم الوطن بكل مصداقيه ومن كل قلبه واسس الدولة الجزائرية حتى الشباب الذي لم يعش وقت بومدين يحبه اكثر من اي رئيس آخر انه رئيس بأتم معنى الكلمه

  • Tourik

    A mon avis c’est en 1962 que l’Algérie a eu son indépendance

  • نرجس ياسمين

    اسئلة وجيهة واجابات مبهمة ومقتضبة

  • bouchemla farouk

    Ait ahmed voulait la démocratie et ben bella la dictature, regradez ou en est l’algerie

  • Ayoub

    رحمة الله عليك ياسيد الرجال بومدين
    الذي احبط بيعكم الجزائر لعبد الناصر

  • Faouzi SMK

    Dommage que vous avez pas parler et confirmer ce qu’il as dit ce monsieur avec tous les noms qui les nomme dans ce article.

  • Faouzi SMK

    c’est tres intéressant de lire ce genre d’articles
    Dommage que vous avez pas parler et confirmer ce qu’il as dit ce monsieur avec tous les noms
    qui les nomme dans ce article
    peut vous allez le faire dans le future.

  • شخص

    التاريخ الحقيقي للجزائر لا يعلمه إلاّ الله

  • adrari

    او اتحدتم جميعكم ومن على شاكلتكم في الجزائر لن تصلوا حتى موقع قدم من بومدين…….. تبا لكم

  • محمد

    رحم الله الزعيم و القائد أسد الجزائر و الرئيس هواري بومدين.

  • حسين حشايشي

    خلاصة القول : صراع من اجل السلطة وليس غير هذا !!

  • احمد

    لماذا لما يموت كل الشهود، يقوم هذا الشخص باتهام بومدين وغيره؟ لماذا لم يتكلم في عهد بومدين، أو في عهد الشاذلي، أو في عهد خالد نزار وزروال؟ هذا يدل على أن الحقائق مدفونة ويلزم أخصائيين يأتوا الأرشيف من فرنسا ثم ينشروا الحقيقة!

  • فاقو

    ياو روح تلعب غادي لن اثق في حكاياتكم ابدا وعمركم ماشفتو ساحة المعركة مع العدو الفرنسي

  • zizou

    شيء محير مسلم يقتل مسلم من اجل الكرسي والسياسة… وحتى ادا كان مسؤول خدم البلاد ومحبوب الخ مي تقتل انسان من اجل ان تبقى ان تحكم شيء لا يصدق….حرام حرام…..نعلبو المسؤولية ونقتل اخي مسلم لا ضمير لا والو وزيد يرقدو مليح وغدو يخطبوا ويقولو بسم الله اما بعد وصلاة العيد في المسجد الخ وهو قاتل اخيه…..هده سياسة ? يا لطيف

  • علي عبد الله الجزائري

    الصراع على السلطة موجود بتاريخ كل دول وحضارات العالم سابقا والى اليوم والى ان تقوم الساعة
    من تجاربنا السابقة نتعلم ايضا ان الاهم
    هو حفظ الدولة واستقرارها
    الاشخاص غير مهمين لا نتعصب لاحد ولا ندافع عن احد سواء اخطئوا او اصلحوا
    مالم يخونوا دولتهم وقيم شعبها او تكالبوا عليها مع قوى معادية لقيم وثوابث الامة المسلمة

    بعضهم يقدس بومدين والاخر آيت احمد نقول لهم
    لا نتعصب الا للحق
    يعرف الحق بالرجال ويعرف الرجال بالحق

  • عبد الرحمان الجزائري

    رحم الله المجاهد الكبير ايت احمد و اسكنه فسيح جنانه الذي لم يخون وطنه كان من طينة الكبار

  • قولها و متاخفش

    بكل هدوء و لكل شبابنا اليوم ان لا يسقطوا في اسطوانة الانقلاب و ضباط فرنسا .فقط هناك مراجع وشهادات و فيديوهات متنوعة وانت كبشر قم بالتحليل .من ادخل الجنود الفارين وضباط فرنسا سنة 1962 هو كريم بلقاسم و هو من امر بتوظيفهم …وبعدما جالوا وصالوا و توظفوا ماكان على بومدين الا توظيف من يثق فيهم والله انها الحقيقة ..يتبع ……..

  • قولها و متاخفش

    تابع ……الشيخ البشير الابراهيمي نفاه بن بلة و توفي في منفاه قبل حكم بومدين ..يا شباب قوموا بالبحث ولا تنساقوا في اتهامات بومدين ..ووزر ابن الطالب الابراهيمي و حضر جنازته …قالوا جيش الحدود اقتحم العاصمة وكانه جيش مرتزقة و الحقيقة جيش الحدود هو جيش الولاية الخامسة جنودها من الغرب الجزائري دخلت العاصمة مدعمة بولاية الاوراس الاولى والثانية والسادسة ….يتبع …..

  • قولها و متاخفش

    تابع …و الحقيقة جيش الحدود هو جيش الولاية الخامسة جنودها من الغرب الجزائري دخلت العاصمة مدعمة بولاية الاوراس الاولى والثانية الشمال القسنطيني والسادسة ….يتبع …..وكان من ضمنها بومدين و فرحات عباس و بن بلة و شريف بلقاسم من الاوارس وقايد احمد من تيارت و بوتفليقة و شعباني من الولاية السادسة و احمد مدغري من سعيدة و الطاهر الزبيري من الاوراس وعلى منجلي والعقيد عثمان ..اسال نفس هؤلاء يمثلون 04 ولايات ..لكن واجهتم الولاية الرابعة بالسلاح ولم تفلح و الثالثة بقيت متفرجة من بعيد ..اطرح السؤال وقل بومدين احسن لعب الشطرنج ففاز ووصل ثم مات وجنازته من اكبر الجنازات في الجزائر ..

  • فقدان رب الاسرة مضيعة

    بعد كل البحوث لا اخون اي كان ..فقط كلهم قبل بومدين كانوا يريدون السلطة .ولما احسوا بان هذا الرجل غير عادي يتقدم بخطى موزونة دون قتل او اشتباكات ..كذاب من يقول ان قتل واشتباكات جيش الحدود ليس لوحدة بل الولاية الرابعة اشتبكت مع جيش الحدود من الولاية الخامسة واشتبكت مع من كان معه من الولاية الاولى والثانية والسادسة اليست خيانة من الولاية الرابعة . كلهم كانوا يميلون للدول الشيوعية وليس بومدين فقط .لو بقي محمد مرسي في الحكم لقت احسن رئيس لكن يبقى احسن رئيس وزعيم عربي بومدين .

  • امرك عجيب

    كلهم زعماء لكن يختلفون على بعضهم البعض في الافكار .ايت احمد لم يستطع زعامة منطقة القبايل وتنافس عليها مع كريم بلقاسم حتى مات كريم تزعمها فكيف له ان يتزعم الجزائر. شعباني تزعم بعض المدن الصحرواية فقط ولم يستطع توسيع نفوذه .بومدين برهن وفاز على كل خصومه ونال رضا كل المناطق ولم يستطيعو اسقاطه الا بالسم هذا يوضح انهم ضعفاء لا يصلحون لقيادة بلاد .

  • شخص

    كلكم حركى و أولاد حركى يا جيش الحدود بعد الإستقلال دخلتم للجزائر وقتلتم من تبقى من القادة الحقيقيين للثورة وعثتم فسادا في خزينة الشعب و أنشئتم منظمة المزيفين ووزارة المزيفين التي تلتهم 5 مليار دولار كل عام من قوت الشعب نوكل عليكم ربي يا اولاد فرنسا و ربي يرحم الشهداء و المجاهدين لماتو باش تتحرر البلاد.

close
close