الخميس 21 جانفي 2021 م, الموافق لـ 07 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

يعرف الجمعة الأسود بأنه الجمعة الذي يتهافت عليه آلاف الأشخاص لاقتناء أهم الماركات بأسعار مخفضة، تعلن عنها كبرى المحلات والمراكز التجارية؛ إلا أن هذا السواد توشحته حقيقة، وليس مجازا، ولاية بومرداس مساء الجمعة، على إثر الفاجعة التي ألمت بعديد العائلات، بعد ورود خبر انقلاب قارب كان يقل 13 شابا ينحدرون من مختلف بلديات ولاية بومرداس، وكذا من العاصمة كانوا يقصدون الأراضي الإسبانية عبر الإبحار سرا.

تم تأكيد وفاة أربعة من هؤلاء وذلك بالتأكد من هوياتهم بمصالح حفظ الجثث مساء الجمعة بالعالية في العاصمة؛ ولا يزال أهالى هؤلاء الحراقة واقربائهم وباقي ساكنة الولاية يترقبون أي جديد عن الحادثة التي هزت الرأي العام في الولاية وأحيت جراح ماض ليس ببعيد، أين تم انتشال جثث 9 حراقة ينحدرون من كل من يسر وبرج منايل، وبقاء 3 في عداد المفقودين منذ سنتين تقريبا.

“يا يما ما نعرفش نعوم!” هكذا ختم أحد ركاب القارب الذي أبحر مساء الاثنين 23 نوفمبر الجاري، حياته – حسب ما تداوله البعض- مستنجدا بأمه؛ غير أن طلب النجدة هذا لم يجد نفعا وهيجان البحر لن يكون أبدا بمستوى حنان العائلة، بل كان أقوى من أحضان أمه واستغاثته، بعد ما تأكدوا من أن هلاكهم على بعد لحظات وهم يتخبطون وسط أمواج البحر ويحاولون النجاة بأنفسهم، والعودة لدفء أسرهم وما كانوا يحسبونه جحيما. فكانت أول جثة تنتشل بشاطئ عين طاية بالعاصمة للمدعو “ت.حسام” البالغ ثلاثين عاما، الذي يقطن ببلدية سوق الحد شرق ولاية بومرداس وكان يمارس التجارة؛ حيث ينتظر أن يوارى الثرى اليوم.

وكان حسام خرج رفقة 12 آخرين مساء الاثنين الماضي من شاطئ بودواو البحري غرب بومرداس؛ حيث انفطر فؤاد والدته وأشقائه وكل من عرفه بعد ما بلغهم خبر وفاته غرقا، في وقت كانت أخبار قد وصلتهم يوما قبله بأنهم بلغوا الضفة الأخرى و م حجزهم بمراكز الإيواء الإسبانية. وبمجرد انتشار هذا الخبر حتى بدأت عائلات باقي الحراقة المفقودين الذين يقطنون في بني عمران؛ حوش المخفي؛ مدينة بومرداس، تركض يمينا وشمالا علّهم يسمعون أخبارا عن أبنائهم، في وقت كان البحر هو دليلهم، ومجيبهم الوحيد، منتظرين أية جثة يلفظها.

فيما تأكد بعدها خبر وفاة ثلاثة آخرين، أحدهم كهل ملتح لفظته أمواج البحر بشاطئ المسمكة بالعاصمة، والثالث لم تحدد هويته بعد، أما الرابع فهو ابن بلدية بني عمران الحدودية مع سوق الحد، مسقط رأس الأول وهي للمدعو “ب.سيد علي”. ومنذ الإعلان عن هذا الخبر حتى تحول هؤلاء الشباب لحديث الساعة بالولاية التي سادها حزن شديد لفقدان شباب في ريعان الشباب.

وفي الوقت الذي كانت عائلات 14 حراقا مفقودا منذ 13 نوفمبر الجاري تتصيد أي معلومة عن فلذات أكبادها، والذين أبحروا سرا من شاطئ دلس؛ اهتزت الولاية على صدمة أخرى أشد وأمر.

يذكر أن 30 شابا آخرين مفقودين منذ ثلاث سنوات كاملة بعد ما أبحر 15 شخصا منهم من شاطئ الكرمة ببومرداس، و15 آخرين من شاطئ دلس. وباءت كل محاولات عائلاتهم في تقصي أثرهم سواء بالأراضي الوطنية أو الإسبانية وحتى التونسية التي قيل أنهم اعتقلوا بها ويتواجدون بسجونها بالفشل، وتعتبر ولاية بومرداس أحد اكبر مراكز “الحرقة” على المستوى الوطني، حيث بلغ عدد الحراقة الذين انطلقوا منها من جوان من السنة الجارية نحو 900 شخص، كما أفشلت وحدات حراس الشواطئ عشرات الرحلات السرية وتم توقيف نحو 300 شخص في عمليات عدة.

مقالات ذات صلة

  • إلى جانب دراسة مشاريع مراسيم تنفيذية

    3 تعليمات أسداها جراد خلال اجتماع الحكومة

    ترأس الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، الأربعاء، اجتماعا للحكومة، تم خلاله إسداء 3 تعليمات وكذا دراسة مشاريع مراسيم تنفيذية تخص العديد من القطاعات. وحسب بيان…

    • 1172
    • 0
  • من بينها 8 آلاف متكون في منصب مساعد تمريض

    وزارة الصحة تفتح 10900 منصب لدخول مدارس شبه الطبي

    من المنتظر أن تفتح وزارة الصحة، خلال الأيام القليلة المقبلة مسابقة لدخول مدارس شبه الطبي وذلك بتخصيص 10900 منصب بمختلف ولايات الوطن. وقال النائب عن ولاية…

    • 1534
    • 0
600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ناصر

    ليسو هاربين من جحيم عائلاتهم بل من جحيم المعيشة

  • Mohdz

    لا حول ولا قوة الا بالله , ماتعرفش تعوم واش أداك تغامر بنفسك .

  • ياسين

    وللأسف كما سمعنا أن “إحدى أمهات الحراقة” هي من أوصلت ابنها إلى مكان “الحرقة”؟؟؟

  • أستاذ

    رحمهم الله مساكين ملؤوا عقولهم بوهم الجنة في الضفة الأخرى !!!

  • رب يصبرنا على الجهال

    ياأخي اتق الله لا تقل الجمعة السوداء الجمعة أفضل الأيام عند الله حتى لو هلك فيها جميع الخلق، رحم الله موتى المسلمين

  • Bela

    أين الرئيس؟

  • الحرقوص

    لا تقولوا جمعة سوداء. حديث قدسي الذي يقول فيه النبيُّ ﷺ: لا تسبُّوا الدهر، فإنَّ الله هو الدهر

  • samir algerie

    ce jeunes veulent réaliser ce qu’ils regardent a la parabole, mais quand ils arrivent en Europe ils ne retrouverons que la misère et l’exploitation

  • كمال

    المسافه بين بومرداس و الشاطئ الاسباني 380 كم هذا في اقرب نقطه السؤال الذي لا اجد له اجابه كيف يقطعون هذه المسافه بقارب صغير ؟ من اين جاءت فكره السفر من دلس او بومرداس لاسبانيا ؟ حتى المجانين لا يفكروا بفعلها هؤلاء هل هم بعقلهم ام تعاطوا المخدرات قبل فعلتهم ؟

  • التلمساني الادريسي

    تتقطع القلوب عندما نرى مثل هذه الحوادث ، انه شكل محزن ، اذا ارادوا الهجرة غير الشرعية فليس للنزهة بل لواقع
    مؤلم ، شباب لايجد له شغل و لا مستقبل و لا من ياخد بيده

    وعيب وعار على دولة قارة مثل الجزائر

  • احمد

    الى صاحب التعليق رقم واحد : وهل سيجدون في أوروبا الجنة الله سبحانه وتعالى انعمنا بالعقل وقوة الايمان كل مخلوق الا واعطاه رزقه ولكن للاسف نسي الشباب دينهم وغرتهم شهوات أوروبا ، ربي يرحمهم ويغفر لهم ويصبر اهلهم

  • علي عبد الله الجزائري

    وسائل الاعلام الجزائرية مقصرة جدا في توعية الشباب الجزائري
    شباب لازال يحلم في العيش في جحيم اوروبا ( وبعضهم يصورها لهم جنة )
    ما يعانيه المهاجرون من تمييز وعنصرية في اوروبا يتمنى فيها المرء ان تشق الارض وتبتلعه
    اوروبا لا تريدكم ولا ترحب بكم اطلاقا
    ويمكنكم البحث عن ذلك في خلال تحقيقات اجريت من طرف اعلاميين وكتاب عن الوجه الخفي لاوروبا
    فابقوا في بلدكم وهاجروا فيها من شمالها لجنوبها وشرقها وغربها وساعدوا في بنائها
    بدل الغوص في احلام واوهام روايات لن تتحقق الا بالعمل والارادة

  • Adel

    كل من العائلة و الدولة هما سبب تفشي ضاهرة الحرقة لقد اصبح الشاب الجزائري ككل همه الوحيد الهرب بعيدا عن الوطن و الاهل والدين كل هذا بسبب نقص وعي و تربية الوالدين و اهمال الدولة لشريحة طاقوية للبلاد رحم الله الناس اللذين ماتوا

  • الجيجلي

    و هداك دي قال يا يما ما نعرفش نعوم … شكون سمعو
    يا خي ماتو كامل …
    نسج من وحي الخيال .

close
close