-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

بيان هام من اللجنة الوزارية للفتوى حول القضية الفلسطينية

الشروق أونلاين
  • 3153
  • 0
بيان هام من اللجنة الوزارية للفتوى حول القضية الفلسطينية
أرشيف

كشفت اللجنة الوزارية للفتوى يوم الخميس، أنها تتابع باهتمام  ما يحدث لأهلنا في أرض فلسطين المحتلة من ظلم وعدوان وتقتيل للنساء والأطفال والشيوخ. 

وقالت ذات اللجنة في بيان لها عبر الصفحة الرسمية لوزارة الشؤون الدينية على موقع “فيسبوك”:

نعلن دعمنا الدائم واللامحدود للقضية الفلسطينية جوهر قضايا أمتنا الإسلامية ونصطف خلف قرارات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الداعمة للقضايا العادلة في العالم وعلى رأسها قضية فلسطين.

البيان الكامل للجنة الوزارية للفتوى: 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد ففي إطار اللقاءات الدورية للجنة الوزارية للفتوى، فقد انطلقت جلسات هذه الدورة الموسومة بـ : “فقه النوازل … قواعد وضوابط”، بداية من 16 جمادى الأولى 1445هـ الموافق 30 نوفمبر 2023 وبعد مناقشة المسائل المستجدة لا سيما الواردة من الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج، وتنتظم في محاور أربعة هي:

الأول: المعاملات المالية والعلاقات الاجتماعية

الثاني: علاقات العمل والوظائف.

الثالث: العلاقات الأسرية.

الرابع: أحكام الهجرة والإقامة.

وبعد مناقشة مستفيضة من قبل العلماء والمختصين، خلصت اللجنة إلى ضرورة الاهتمام بالبحث في النوازل المعاصرة التي تتطلب ملكة فقهية راسخة، وإلماما بالعلوم العصرية وحسن تصورها وتكييفها وتنزيلها على الواقع وفق ضوابط وقواعد شرعية في إطار الاجتهاد الجماعي بما يحفظ تحقيق المصلحة العامة ورفع الحرج في ضوء مراعاة المآلات

وفي هذا المقام فإن أعضاء اللجنة يتابعون باهتمام ما يحدث لأهلنا في أرض فلسطين المحتلة من ظلم وعدوان وتقتيل للنساء والأطفال والشيوخ، ونعلن دعمنا الدائم واللامحدود للقضية الفلسطينية جوهر قضايا أمتنا الإسلامية ونصطف خلف قرارات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الداعمة للقضايا العادلة في العالم وعلى رأسها قضية فلسطين.

نسأل الله القدير أن يرحم شهداءهم ويشفي مرضاهم، وأن يحفظ المسجد الأقصى أولى القبلتين.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!