-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ممثلو النقابات يرحبون بدعوة الرئيس تبون ويؤكدون:

بيروقراطية الإدارة أكبر معوقات العمل النقابي

بلقاسم حوام
  • 403
  • 0
بيروقراطية الإدارة أكبر معوقات العمل النقابي
أرشيف

رحب ممثلو مختلف النقابات بدعوة الرئيس عبد المجيد تبون الرامية لبعث العمل النقابي من خلال مشروع قانون جديد لممارسة النشاط النقابي، ينظم الحقوق والواجبات، ويُدافع عن مصلحة الموظفين والعمال بعيدا عن التجاذبات الحزبية والسياسوية، والعمل على التسوية الفورية لاهتمامات المواطنين.
وتأتي هذه الدعوة في وقت تعيش فيه عديد القطاعات على وقع احتجاجات كقطاعي الصحة والتربية على وجه الخصوص، ومباشرة بعد تعليمة الرئيس، شرع العديد من الوزراء في استقبال ممثلي النقابات لتسوية عاجلة لمطالب العمال، على غرار قطاعات التجارة والصناعة والصحة والتربية والشؤون الدينية وهو ما يبشر بتكفل أكبر بانشغالات الموظفين.

تعزيز الحق في الاجتماع والإضراب والتمثيل

وفي هذا الإطار، أشاد الأمين الوطني المكلف بالإعلام بالمجلس الوطني المستقل لأسلاك التربية مسعود بوديبة بدعوة الرئيس، وأكد أن قوانين العمل الحالية فيها العديد من الإيجابية وهناك نقائص تحتاج إلى الدعم، وقال لـ”الشروق” إن أكبر معوقات العمل النقابي هي بيروقراطية الإدارة في تطبيق القانون وتجاهل الاتفاقيات الدولية وتعسفها في منع العمال من حقوقهم التي ينص عليها القانون، على غرار الحق في الاجتماع والإضراب والتمثيل والاقتراح.
وأكد بوديبة أن الإدارة المحلية والمركزية في الكثير من الأحيان تصدر تعليمات منافية للقوانين والاتفاقيات والمعاهدات الدولية والتي تتنافى مع مصالح العمال، وشدد على ضرورة احترام دعوة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لحماية العمال من مختلف التجاذبات السياسية والإديولوجية، وذالك حسبه باحترام الإدارة لحرية العمل النقابي.

حماية العمل النقابي من التعويم

وبدوره ثمن رئيس النقابة الوطنية لمستخدمي الصحة العمومية إلياس مرابط التفاتة رئيس الجمهورية في دعم وتشجيع وإعادة هيكلة العمل النقابي من خلال قوانين وإجراءات جديدة وفعالة، مؤكدا أن القانون الحالي الذي يتحكم في العمل النقابي مضى عليه أكثر من 20 سنة وهو بحاجة إلى تحيين بما يتوافق مع مختلف المعاهدات والمواثيق الدولية.
وأكد مرابط أنه كان من بين ممثلي النقابات الذين تحدثوا مع رئيس الجمهورية والوزير الأول بمناسبة الاحتفال بغرة أول نوفمبر المجيد، والتمس إرادة حقيقية للتكفل أكثر بانشغالات العمال، ولم يخف المتحدث تخوفه للرئيس من التضييق على العمل النقابي متمنيا أن تسير التعديلات الجديدة وفق ما يخدم العمال ويسهل الممارسات النقابية على أرض الواقع.
وعن أكبر المعوقات التي تواجه النشاط النقابي قال مرابط إنها تكمن في عدم تطبيق القوانين المنصوص عليها وطنيا ودوليا، خاصة في تعديلات الدستور الجديد الذي يحترم الحق في التمثيل والإضراب والاجتماع وتأسيس نقابات جديدة، وطالب المتحدث بفتح حوار مباشر مع النقابات المعروفة، متأسفا لبعض الممارسات التي تهمش التنظيمات النقابية الجديدة خاصة تلك الجامعة منها، وأعطى مثالا على ذالك بخصوص تأسيس الكنفيدرالية الوطنية للنقابات الجزائرية.
وحذر المتحدث من ظاهرة تعويم العمل النقابي وتشتيته، مستغربا العدد الكبير للنقابات في بعض القطاعات الحساسة، على غرار قطاع التربية الذي يحتوي على 28 نقابة وقطاع الصحة الذي يضم 17 نقابة أغلبها تنشط على الورق فقط بينما تجدها حاضرة على طاولة الوزراء والمسؤولين، وشدد على ضرورة تعزيز تماسك الجبهة الاجتماعية والداخلية من خلال التأسيس لعمل نقابي حر وفعال.

متابعات المندوبين لغم العمل النقابي

من جهته، تحدث رئيس النقابة الوطنية المستقلة للأئمة وموظفي الشؤون الدينية جمال غول، عن المعوقات التي يجب تجاوزها لتطبيق دعوة رئيس الجمهورية لتعزيز العمل النقابي وحماية مصالح العمال، منها الفصل في نسبة التمثيل النقابي المتمثلة بـ20 بالمائة هل هي نسبة محلية أو وطنية، وطريقة حساب التمثيل النقابي المعتمد حاليا ،إذ يتوجب الاعتماد على المنتخبين في الخدمات الاجتماعية واللجان الإدارية متساوية الأعضاء لأن المنخرط لا يعبر عن حجم وفعالية النقابة مثلما يعبر عنه عدد الممثلين في المجالس سالفة الذكر.
وتحدث غول أيضا عن بعض الإجراءات النقابية الخاصة بالقطاع الاقتصادي والتي لا يتم تطبيقها في الوظيف العمومي خاصة في حال حدوث اتفاق بين العمال والمسؤولين والذي يتوج في القطاع الاقتصادي باتفاقية تلزم الطرفين بينما تكون على شكل محضر في الوظيف العمومي يصعب متابعة تطبيقه، وانتقد المتحدث غياب النقابات المستقلة في لقاءات الثلاثية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!