الإثنين 20 أوت 2018 م, الموافق لـ 09 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 23:17
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

بين طارق رمضان والـ”إسلام ترانكيل” 1/2

  • ---
  • 13

خلاصة القصة قبل بدايتها أن فرنسا تبحث عن “إسلام ترانكيل” أي إسلام هادئ دعا إليه الرئيس الفرنسي الأسبق “فرانسوا ميتران”. وطارق رمضان يجتهد في بعث الإسلام كما أراده الله للبشرية، ولو كان على حساب فرنسا والغرب عموما. ذلك الغرب الذي يشترك في العمل على إذلال الإنسانية المتضرر من الغرب وقيمه.

فعندما”اندلعت” معركة الدكتور طارق رمضان ومغتصباته المفترضات، لاحظت أن النقاش انصب على مناقشة المسألة من جانبها القانوني والأخلاقي، فبقي الأمر يدور حول هل فعل طارق ما أتهم به أم لا؟ وما هي الأدلة على ذلك؟ ولم أر في الكثير مما قرأت وأنا أتابع الموضوع، مَنْ تساءل هل الادعاء صادقا أصلا؟ ولماذا هذه المرأة بالذات؟ وفي هذا الوقت بالذات؟ ويُتَّهم هذا الشخص بالذات؟ لأن هذا الفعل الذي أقام الدنيا ولم تقعدها، على فرض وقوعه في المجتمع الغربي ليس بهذا المستوى من الخطورة، بدليل انه يقع يوميا، وبمئات الحالات.  

ولكن ما جعل لهذا الموضوع أهمية خاصة مبعدة عن الواقع الغربي، رغم أن المعتدي والمعتدى عليهما المفترضين غربيون بجنسياتهم، هو أن المتهم مسلم من نوع معين، وله مكانة خاصة في المجتمع الغربي، واستطاع أن يخترق بطروحاته الفكرية المجتمع الغربي ومؤسساته، بحيث أضحى يهدد المنظومة العلمية والثقافية والأخلاقية الغربية في جميع أوساطها الرسمية والشعبية، وربما صدق فيه قول العلامة محمد إقبال رحمه الله في قوله “لن ينهض العالم الإسلامي إلا بقلب شرقي وعقل غربي”، في جانب من جوانب نشاطه؛ لأنه بالفعل يحمل قلبا شرقيا بما رضع من لبن الفكر الإسلامي الإنساني  التحرري الراقي، على يد والده سعيد رمضان رحمه الله، الذي هاجر بدينه في خمسينيات القرن الماضي من بطش عبد الناصر، واستقر كلاجئ بعدما سحبت منه جنسيته المصرية في ظروف سياسية استثنائية.

وسعيد رمضان عندما استقر في سويسرا وضع لنفسه خطا جديدا في النضال وفق المعطيات الجديدة، يختلف عن طريقة نضاله في مصر، فأقام علاقات مع كل من يعرف في الغرب –أوروبا وأمريكا تحديدا-، وبنى علاقات قوية مع كل من يشاركهم ويشاركونه مبدأ النضال من اجل التحرر من الغرب ومركزيته، على المستوى الثقافي والعلمي قبل السياسي، فأسس مجلة “المسلمون”، وعلاقاته مع الشيخ محمد البشري الإبراهيمي، ومحمود بوزوزو من الجزائر، وعصام العطار السوري، وسيد دسوقي المصري.. وغيرهم وغيرهم كثير.

فطارق رمضان الذي يقدم دائما على أنه حفيد الشيخ حسن البنا لأمه، لتسهيل عملية إلحاقه بالإخوان المسلمين، قد نشأ في جو أضاف شيئا جديدا للحركة الإسلامية، وهذا الجديد هو العمل الإسلامي في الغرب، الذي أسس له والده سعيد رمضان وإخوانه من الذين اضطرتهم أوضاع بلادهم إلى الهجرة لبلاد الغرب، وذلك بمدرسة مجلة المسلمون، ثم المسلم المعاصر لجمال الدين عطية، والمعهد العالمي للفكر الإسلامي، ومشروع أسلمة المعرفة..، ومن ثم فإن طارق رمضان طفل وشاب وكهل، ولد في الغرب وتعلم وعاش في الغرب، وبحكم الجو الأسري والعلاقات التي أنشأها والده، ناضل في الغرب انطلاقا من مكوناته العقدية ومن فلسفة الغرب، وهذه بروح ونفس مغايرين لما هو سائد، في علاقة الفكر الإسلامي بالغرب، وعلاقة المسلمين المقيمين في الغرب بثقافته.

والغرب بمؤسساته التي يهيمن عليها اللوبي الصهيوني لا يسمح بشخصية أو فكرة أو تجربة، أن تتجاوز أو تحاول تجاوز المركزية الغربية، وإذا كانت لا ينبغي أن تستمر وتواصل نجاحاتها، وطارق رمضان قد تجاوز الخطوط الحمراء بما يطرح من تحديات وأفكار جديدة، فكان لا بد من إيجاد صيغة للحد من برنامجه العلمي العملي الذي لا تخلو منه ساحة من ساحات النقاش اليوم، داخل الغرب وخارجه، ابتداء من مراجعة الحداثة بصيغتها الغربية، وانتهاء بالمركز الذي أنشأه في قطر والذي خصصه للإهتمام بعلاقة الأخلاق بالشأن العام عموما، وذلك يعني الانتقال بالإنسانية إلى مراجعة جميع العلوم التي أنتجها الغرب ووَضْعِها على محك الأخلاق ذات البعد الإنساني، وهذا فضلا عن أن طارق رمضان السويسري المسلم من القلائق الذين وضعوا أيديهم على جرح الأزمة المعرفية الإنسانية، وعلى فداحة الجرائم التي تسبب فيها الغرب بما أنتج من علوم إنسانية لا يوجد فيها من الإنسانية إلا الشكل، أما مضامينها فلا تمت للإنسانية بصلة، وفي كل ذلك لم يتهم الغرب أو يجرمه ويطالب بمحاكمته، وإنما حرك الواقع بالحوار وإظهار الحقائق كما هي وفق المنهج العلمي الصحيح.

فهو يشبه في تجربته وآثارها وخطورتها على الغرب ومناهجه، تجارب سابقة كانت خلال القرن العشرين، وكلها وضعت لها حواجز للحد من تأثيرها، حتى لا يكون لها الصدى المفترض في عالم يبحث عن حلول مشكلات تنخر جسده، وتفسد مزاجه البشري…، وهي تجارب لرجال عاشوا في الغرب ولم يتخلوا عن أصولهم الفكرية، ولم يذوبوا في سلبيات الغرب، وإنما اخذوا إيجابياته ووظفوها فيما يملكون من ثوابتهم العقدية والفكرية، وهم كثيرون لكن نكتفي بذكر بعضهم في تجارب معينة مجسدة في بعضهم أطلق عليهم الدكتور محمد مختار الشنقيطي “خيرة العقول المسلمة في القرن العشرين”، وهم محمد عبد الله دراز، مالك بن نبي، محمد إقبال، علي عزت بيغوفيتش، إسماعيل راجي الفاروقي. 

فتجربة الدكتور محمد عبد الله دراز  كانت جهدا علميا بأطروحته الموسومة بـ”موسوعة أخلاق القرآن”، التي حصل عليها من جامعة فرنسية. فقد انتقل الرجل إلى فرنسا طلبا للعلم، ولكنه عندما عاش هناك بعقليته الإسلامية الناقدة استفاد من الإضافات التي لمسها في الجامعات الغربية، ولم يذب فيها كما ذاب غيره من أبناء المجتمع الشرقي المنبهر بالغرب فتحول إلى عبد من عبيده، وخرج من فرنسا بنظرة تجديدية هامة، وألف كتبا هامة بعد ذلك، منها رسالته المشار إليها “موسوعة أخلاق القرآنّ وكتاب “الدين” وكتاب “النبأ العظيم”، وكتاب “المدخل إلى القرآن الكريم”.

هذا الرجل لم يعرف الناس عنه شيئا، بالرغم من أن ما توصل إليه كان العالم الإسلامي في أشد الحاجة إليه، والغرب أيضا، ومع ذلك مات ولا ذكر له بين المسلمين ولا الغربيين؛ بل لا يكاد يذكر في أوساط النخب الإسلامية نفسها.. هل هذا عفوي أم مدبر؟ لا أعلم، ولكن عندما أقرأ مذكرات مالك بن نبي رحمه الله الذي كان محاصرا من كل جهة، وأفكاره ترصد وتتابع، من قبل مراصد الفكر في المؤسسات المخابراتية، ومنها مراكز الإستشراق التي كانت تتابع ما ينتجه المسلمون بحثا عن انعتاق الأمة من الهيمنة الغربية، ومنها تجربته مع المستشرق ماسينيون، لا أستسيغ تهميش شخصية مثل الدكتور دراز، إلا في إطار إرادة واعية؛ بل إن بعض المسلمين وقعوا في فخ استبعاد الأفكار المؤثرة والقادرة على تغيير الأوضاع، كاعتبار طروحات بن نبي طروحات تغريبية تمثل خطرا على الفكر الإسلامي، كما فعل الدكتور غازي التوبة مع بن نبي. 

وكذلك مالك بن نبي لا يقل أهمية؛ بل ربما كان أهم بإضافاته الفكرية عن محمد عبد الله دراز، ومع ذلك عاش حياته مهمش ولم ينتبه إليه العالم الإسلامي إلا في فترة متأخرة جدا..، والسبب في ذلك كما يرى هو نفسه أن مراصد الأفكار تتابع الأفكار الفعالة والأفكار المقاومة، وتضع لها من المعوقات والمعرقلات ومن المشاريع لإبطالها، ابتداء من التشويش عليها وانتهاء بالتخلص من صاحبها [الصراع الفكري في البلاد المستعمرة].

فمن الصنف الأول العلامة محمد إقبال ومن الصنف الثاني إسماعيل، وبين الصنفين مستويات كثيرة، منهم من يتكلم عنه ولكن باستهزاء بحيث يزهد فيه الناس، وآخر يهمل، وآخر يشكك في طروحاته ونواياه، وآخر تشوه سمعته، كما يفعل الآن بطارق رمضان، وربما ساهم في ذلك أبناء المسلمين أنفسهم، كما وقع مع بن نبي وجماعات الإحياء الإسلامي التي تحاربها مراكز الغرب لمحوها من الوجود، ويحاربها بعض بني جلدتها لأنها خالفت في مسألة أو مسائل محل اجتهاد

يتبع

مقالات ذات صلة

  • إرهاب في الأردن... ماذا يعني؟

    لاشيء يمكن عزله عن سياقه زمانا ومكانا وهكذا يكون المدخل الصحيح لفهم ما حصل في السلط قبل عدة ايام، حيث كان العمل المسلح نوعيا في…

    • 64
    • 0
  • مهرجان انتحابي

    بعدما تتبعت خطاب السبسي بشأن مشروع المساواة بين المرأة والرجل.. في الميراث، ثم متابعة خطاب السيسي حول رفع أسعار الوقود وقبلها إصلاح الدين وأكاديمية رجال…

    • 715
    • 4
13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عمار

    لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ – المائدة، آية 82.

  • franchise

    -لازلتم دائما تخطؤون في تقدير قوة الغرب و مدى ضعف المسلمين , فتشخيصكم غير موضوعي تغلب فيه المشاعر اكثر من العقل
    -دائما تبالغون و تضخمون مشكل الفراغ الروحي الذي يعاني منه الغرب و تزيدون من روعه ,رغم ان الغرب عاش و تأقلم مع هذه الظاهرة منذ قرون و يتقدم رغما عن تهويلكم لها
    -وماذا عن المسلمين اليوم?? هل يتمتعون بوفرة و غزارة روحية تجعلهم في مقدمة البشرية أنظروا حولكم ماذا ترون ??
    -طارق رمضان انتهت صلاحيته للغرب فلم يعودوا يحتاجونه, و لم يكن ابدا تهديدا للغرب كما تحلمون.
    أداة مرحلة مضت, لا غير

  • فوضيل

    أحب كثيرا المفكر الإسلامي “طارق رمضان” لأنه يقدم خطابا متماسكا من الناحية المنهجية وبقدر من العقلانية ،وهو يعمل جاهدا من أجل إعطاء صورة مشرفة عن الإسلام والمسلمين،ومن أجل نقد الغرب ،لكن موقفه ذلك يجعله بين نارين: نار المسلمين الذين ألفوا حديث المشايخ والدعاة المتخلفين، ونار المجتمعات الغربية التي لا ترى أثرا لما يقوله رمضان في سلوك الجالية المسلمة أو داخل البلدان الإسلامية نفسها، بل أكثر من ذلك يمكن القول إن الغربيين يُصدمون يوميا بسلوكات تتعارض كليا مع ما يدافع عنه المفكر الإسلامي السويسري.

  • الطيب ـ 1 ـ

    التشويه و التشويش ولد بالتوازي مع آخر رسالة بعث بها خالق الخلق لعباده تكريمًا و قد تعرض نبيه الكريم عليه الصلاة و السلام إلى ما تعرض له من كل أصناف التشويه بما في ذلك الشخصي و الجسدي و لكنه كان يردد دائمًا ” اللهم اهدي قومي فإنهم لا يعلمون ” و الذي هو على خطى خير الأنام اليوم لهداية الناس بالتي أحسن حبًا فيهم و حبًا في نشر الخير و السلام بينهم ….

  • الطيب ـ 2 ـ

    الذي يفقه هذا لا خوف عليه و لا خوف على دعوة كان هذا الوجود كله من أجلها . ” وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ” و العبادة هي خلق و حياة النبي الخاتم عليه الصلاة و السلام .

  • مواطن

    لقد أسمعت لو ناديت حيا *** ولكن لا حياة لمن تنادي . وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ .هذا هو مصيرنا إن لم نشتت تصوراتهم قبل تخطيطاتهم

  • metrak

    سينصره الله و يخذل المشركين

  • **عبدو**

    عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن سول الله صلى الله عليه وسلم قال{لو يعطي الناس بدعواهم, لادعى رجال أموال قومآ ودماءهم, لكن البينة على المدعي واليمين على من أنكر }
    قال الله تعالى:{وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}هذه الآية الكريمة فيها بيان حكم جلد القاذف للمحصنة ، وهي الحرة البالغة العفيفة ، فإذا كان المقذوف رجلا فكذلك يجلد قاذفه أيضا ،

  • **عبدو**

    2-هذه الآية الكريمة فيها بيان حكم جلد القاذف للمحصنة ، وهي الحرة البالغة العفيفة ، فإذا كان المقذوف رجلا فكذلك يجلد قاذفه أيضا ، ليس في هذا نزاع بين العلماء . فأما إن أقام القاذف بينة على صحة ما قاله ، رد عنه الحد; ولهذا قال تعالى : ( ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون ) ، فأوجب على القاذف إذا لم يقم بينة على صحة ما قاله ثلاثة أحكام :
    أحدها : أن يجلد ثمانين جلدة .
    الثاني : أنه ترد شهادته دائما .
    الثالث : أن يكون فاسقا ليس بعدل ، لا عند الله

  • **عبدو**

    3-الثاني : أنه ترد شهادته دائما .
    الثالث : أن يكون فاسقا ليس بعدل ، لا عند الله ولا عند الناس .
    ثم قال تعالى : ( إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم ) ، اختلف العلماء في هذا الاستثناء : هل يعود إلى الجملة الأخيرة فقط فترفع التوبة الفسق فقط ، ويبقى مردود الشهادة دائما وإن تاب ، أو يعود إلى الجملتين الثانية والثالثة ؟ وأما الجلد فقد ذهب وانقضى ، سواء تاب أو أصر ، ولا حكم له بعد ذلك بلا خلاف – فذهب الإمام مالك والشافعي وأحمد بن حنبل إلى أنه إذا تاب قبلت شهادته ، وارتفع عنه حكم

  • **عبدو**

    4- وارتفع عنه حكم الفسق . ونص عليه سعيد بن المسيب – سيد التابعين – وجماعة من السلف أيضا .
    وقال الإمام أبو حنيفة : إنما يعود الاستثناء إلى الجملة الأخيرة فقط ، فيرتفع الفسق بالتوبة ، ويبقى مردود الشهادة أبدا . وممن ذهب إليه من السلف القاضي – شريح ، وإبراهيم النخعي ، وسعيد بن جبير ، ومكحول ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم .
    وقال الشعبي والضحاك : لا تقبل شهادته وإن تاب ، إلا أن يعترف على نفسه بأنه قد قال البهتان ، فحينئذ تقبل شهادته ، والله أعلم .

  • **عبدو**

    5-انتهى …….. من تفسير ابن كثير رحمه الله
    اتهمته ثلاث نساء -على حد علمي- فليأتين- كل واحدة طبعا- باربعة شهداء عدل يشهدون على صحة ما يدّعين و ليس كل ما يقلنه صحيحا طبعا و إلا فهو بريء و بطبيعة الحال يَصمُت الجميع عنه ايضا.
    مثل هذه المعاصي منهي عنها المسلم سواء أكان بين المسلمين او بين غير المسلمين مهما كان الوضع،مع انه يمكن ان يخطئ سواء كان خطأه كبيرة من الكبائر او صغيرة من الصغائر،قد يكون على دراية و علم او عن جهل منه او حتى ضلال، و لا يكون خطأ احد المسلمين دريعة لاتهام دين الاسلام وتحميل

  • **عبدو**

    6-جميع متّبعيه خطأ احدهم قال الله تعالى{وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَىٰ حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۗ إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ ۚ وَمَنْ تَزَكَّىٰ فَإِنَّمَا يَتَزَكَّىٰ لِنَفْسِهِ ۚ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ.} و كذلك العكس اذا كان المخطئ غير مسلم
    و الله اعلم