-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في تصريحات مُثيرة لِوالدة بريل إيمبولو

بِالفيديو: “في الكاميرون تدفع رشوة للانضمام إلى المنتخب الوطني”

علي بهلولي
  • 15506
  • 2
بِالفيديو: “في الكاميرون تدفع رشوة للانضمام إلى المنتخب الوطني”
الأرشيف
بريل إيمبولو رفقة رامي بن سبعيني بِزيّ نادي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني.

وجّهت والدة اللاعب الدولي السويسري بريل إيمبولو تهما خطيرة وانتقادات لاذعة، إلى مسؤولي الكرة الكاميرونية بينهم صامويل إيتو رئيس الاتحاد المحلّي للعبة.

وتألّق المهاجم بريل إيمبولو (25 سنة) منتصف نهار الخميس، وسجّل هدف الفوز (1-0) لِمنتخبه الوطني السويسري ضد فريق الكاميرون، في مباراة بِرسم الجولة الأولى من دور المجموعات لِمنافسة كأس العالم 2022 بِقطر. رغم أن هذا اللاعب وُلد بِالكاميرون (موطنه الأصلي).

وقالت والدة بريل إيمبولو في شريط فيديو مُتداول عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن ابنها تكوّن في مدارس الكرة السويسرية، لذلك يحقّ له تمثيل ألوان هذا البلد الأوروبي.

وأضافت أن الانضمام إلى منتخب الكاميرون يتطلّب من اللاعب دفع رشوة إلى مسؤولي اتحاد الكرة المحلّي.

وتابعت والدة مهاجم نادي موناكو الفرنسي تقول إن الوسط الكروي الكاميروني مُتعفّن، وأهله يميلون إلى الممارسات غير النّزيهة.

واختتمت داعية مسؤولي الكرة الكاميرونية إلى ترك نجلها بريل إيمبولو وشأنه.

وأبصر بريل إيمبولو النور عام 1997 بِالعاصمة الكاميرونية ياوندي، وفي سنّ مُبكّرة، انفصل والده عن أمّه، فسافرت إلى فرنسا وتزوّجت هناك بِسويسري، قبل أن تنتقل إلى سويسرا وتستقرّ مع ابنها.

وخاض بريل إيمبولو 60 مباراة دولية مع منتخب سويسرا منذ 2015، وسجّل 12 هدفا.

وعلى مستوى الأندية، لعب بريل إيمبولو في بطولة سويسرا، ثم في ألمانيا مع المدافع الجزائري رامي بن سبعيني بِزيّ نادي بوروسيا مونشنغلادباخ. وفي جويلية الماضي انتقل إلى فريق موناكو الفرنسي لِمدّة 4 مواسم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • JBo

    حارة

  • ناقل

    هاته أم تدافع عن إبنها من تحرشات الجمهوري الرياضي الكاميروني الدين يوجهون غضبهم على اللاعب بداعي خيانة موطنه الأصلي. الحقيقة موقف صعب جدا تلعب ضد منتخب موطنك الأصلي، الاعب لما سجل الهدف لم يحتفل و رفع يديه للسماء و كأنه يعتدر للشعب الكاميروني و كأنه يقول أنا لم أقم إلا بعملي، إقتنصت فرصة تهديف ناجحة للمنتخب الدي أمثله، سيبقى يوما محفورا في داكرته ما بقي على قيد الحياة.