السبت 24 أوت 2019 م, الموافق لـ 23 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 18:00
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

وجدت العديد من العائلات المعنية بالاستفادة من الإعانات المالية التي خصصتها الدولة لشهر رمضان، نفسها في رحلة الذهاب والإياب إلى مراكز البريد بغية استلام مبلغ 6 آلاف لفائدة فئة المعوزين، التي لا تزال لم تصل أصحابها ببعض البلديات رغم مرور النصف الأول من الشهر الفضيل، نتيجة تأخر الإجراءات الإدارية المتعلقة بتحويل الأموال إلى حساب كل معوز مسجل في قائمة كل بلدية.

اشتكى العديد من المواطنين المعنيين بإعانة الدولة المخصصة للفئات الهشة من المجتمع تزامنا وشهر رمضان بعدما تم تغيير القفة هذه السنة بمبلغ مالي قدره 6 آلاف دينار موجهة لكل معوز مسجل بمختلف بلديات الوطن، بهدف الحفاظ على كرامة هؤلاء، من تأخر استلام المبلغ المالي الموجه إليهم، شأن ما حدث هذه الأيام بالعديد من بلديات العاصمة شأن بلدية باش جراح، حسين داي، المعالمة وحتى خارج العاصمة كولاية تيبازة وبالتحديد بلدية حجوط وعين الدفلى وغيرها، الأمر الذي دفعهم إلى التوجه إلى البلدية في عديد المرات لرفع تظلماتهم غير أن هذه الأخيرة توجههم لإعادة الكشف في حسابهم بمركز البريد، لكن يصطدم هؤلاء مرة أخرى بتصريحات الأعوان الذين يردون عليهم بأن الأموال لم تدخل بعد حسابهم البريدي.

وبين تكرار الرحلات للكشف عن سبب تأخر صب إعاناتهم المالية وبين التوجه إلى مراكز البريد، أكد المعنيون أنهم سئموا من قبض هذه الإعانة التي أدخلت إلى قلوبهم الملل قبل أن يقبضوها أهانتهم أكثر من منحهم القفة.

ولمعرفة أكثر التفاصيل عن الإشكال، أكد رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام في تصريح لـ”الشروق”، أن الإعانات المالية المخصصة لشهر رمضان، بدأت تدخل تدريجيا وتباعا لأصحابها، معللا تأخر صبها بحساب مستفيديها إلى القابض الذي لم يرسل القائمة المخصصة لهؤلاء للجهات المعنية، بل قام بإرسالها بالتدريج لأسباب معينة، مطمئنا أصحابها أنهم سيقبضون أموالهم فور دخولها أما من لم يسجل في القائمة فلا يمكن له أن يقبض المساعدات لأن البلدية لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تتجاوز الحصة المالية الممنوحة لها.

بلدية المعالمة هي الأخرى، أرجع نائب رئيس بلديتها المشكل في تصريح إذاعي، إلى التطبيق الجديد على مستوى البلديات التي صعبت من العملية، مفسرا ذلك بأن لب الإشكال بدأ من الحصة المالية التي منحت إلى البلدية التي حددت بـ 600 مليون سنتيم مقابل 1500 شخص طالب للإعانة المالية فضلا عن سكان المدينة الجديدة، موضحا أن كل من أودع ملفا فقد تم دراسته وفق الشروط المنصوص عليها، ومقيد في قائمة المستفيدين غير أن التطبيق المعمول به فاجأنا بعدم صب الإعانات المالية في الحسابات الجارية التي تبقى حبيسة التطبيق الجديد.

الفقراء

مقالات ذات صلة

  • مديرون يجهلون تاريخ التحاقهم بمؤسساتهم التربوية

    "فوضى".. بسبب رزنامة الدخول المدرسي المقبل

    أمرت وزارة التربية الوطنية مديري الثانويات والمتوسطات ومفتشي التعليم الابتدائي والمتوسط، بضرورة الالتزام بإخضاع محاضر التنصيب بالنسبة للمعينين الجدد ومحاضر الاستئناف، للتوقيع والتصديق على مستوى…

    • 1961
    • 0
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close