-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اقتسام "الفوائض" سنويا مع الزبائن

تأمين “حلال” للسيارات والحرائق والقروض

إيمان كيموش
  • 5491
  • 0
تأمين “حلال” للسيارات والحرائق والقروض

يرتقب تدشين أولى فروع التأمين التكافلي المطابق للشريعة الاسلامية، بداية من الثلاثي الأول لسنة 2022، بنفس أسعار التأمين الكلاسيكي الحالي، وامتيازات خاصة تركّز على نوعية الخدمة الإسلامية، التي ستكون إما عبر نوافذ “حلال” بالشركات التأمينية أو فروع مستقلة، مع اقتسام فائض صندوق التكافل سنويا على الزبائن، على خلاف ما هو متعامل به في التأمين الحالي، حيث ستكون البداية بالتأمين عن السيارات والحوادث والأشخاص والقروض البنكية الإسلامية، في انتظار تعميمها على كافة الفروع الأخرى بشكل تدريجي.

تدشين أول فرع تكافلي مستقل خلال الثلاثي الأول لـ2022

ويقول عضو الإتحاد الوطني، لشركات التأمين وإعادة التأمين، ورئيس قسم التأمين عن الأخطار للخواص والمهنيين، محفوظ زيان بوزيان، في تصريح لـ”الشروق” أن أول فرع أو شركة مستقلة للتأمين التكافلي في الجزائر يرتقب أن تفتح أبوابها في الجزائر خلال الثلاثي الأول لسنة 2022، وذلك بالشراكة بين شركة التأمين العمومية “أس أ أ” وبعض شركات التأمين والبنوك العمومية، مشددا على أن القانون التنفيذي المؤطر للعملية صدر قبل بضعة أشهر، في انتظار صدور النصوص التطبيقية.
وحسب زيان بوزيان، سيشمل التأمين التكافلي في المرحلة الأولى القطاعات الأكثر إقبالا من طرف زبائن شركات التأمين سواء الأشخاص أو المخاطر على غرار تأمين حوادث السيارات والمنازل والقروض البنكية والتأمين الفلاحي، في حين اعتبر أن السعر سيكون نفسه ذلك المعتمد بالنسبة لخدمات التأمين الكلاسيكية مع بعض الامتيازات، على غرار اقتسام فائض صندوق التكافل سنويا على الزبائن في حال تجاوزت التغطية المالية تعويضات الحوادث المسجلة على سبيل المثال في فئة السيارات، ويكون الزبون بمثابة متبرع.
ويقول ممثل شركة التأمين “أس أ أ” أن ما ينقص حاليا هو النصوص التطبيقية المؤطرة للنشاط، على غرار السندات السيادية المطابقة لأحكام الشريعة المعروفة باسم الصكوك التي تعد حاليا طور الصدور، مضيفا “نحن بصدد تحضير ملف الاعتماد بالشراكة مع بنوك عمومية وشركات تأمين حكومية، لتأسيس شركة مستقلة للتأمين التكافلي”، وأوضح أن “أس أ أ” اليوم بصدد إنهاء دراسة الجدوى والإجراءات الإدارية المرافقة للمشروع، وإعداد ملف طلب الاعتماد، وستتكفل النصوص التطبيقية، بتحديد المعايير المحاسبية الضريبية، والمراحل المالية، المرافقة لعملية إطلاق التأمين التكافلي.
من جهته، يؤكد عضو الاتحادية الوطنية لشركات التأمين وإعادة التأمين والرئيس المدير العام لشركة “أليانس للتأمينات”، حسان خليفاتي، في تصريح لـ”الشروق” أن التأمين التكافلي يعد خطوة هامة وضرورية في سوق التأمينات في الجزائر، مثمنا ما جاء به قانون التأمين التكافلي الصادر في الجريدة الرسمية، إلا أنه قال أن هذا القانون يتضمن مجرد الإطار العام المنظم للعملية، مطالبا وزارة المالية بالمسارعة في الإفراج عن النصوص التطبيقية لتتضح الرؤية بشكل أكبر ويتسنى لشركات التأمين النشاط في هذا السوق، لاسيما فيما يتعلق بالصكوك الإسلامية.
ويشدد خليفاتي على أن شركات عمومية وخاصة أبدت نيتها لتدشين فروع مستقلة في مجال التأمين التكافلي وحتى نوافذ تكافلية على مستوى شركات التأمين الحالية، ولكن يجب استكمال حسبه النصوص التطبيقية المؤطرة للعملية، حيث سيتحول الزبون إلى مساهم في التعاضدية وليس مجرد ملزم بتسديد أقساط التأمين، وهو ما سيمنحه خيارات واسعة في هذا المجال.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!