-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مساءلة بمجلس الشيوخ تكشف المستور:

تباك فرنسي على تدهور مكانة لغتها في الجزائر!

حسان حويشة
  • 3123
  • 10
تباك فرنسي على تدهور مكانة لغتها في الجزائر!

صعوبات سياسية محلية تعرقل بث القنوات الفضائية الفرنسية

أبانت مساءلة بمجلس الشيوخ الفرنسي “السينا” عن قلق وانشغال فرنسي كبيرين إزاء وضع اللغة الفرنسية في الجزائر والمغرب وتونس، بعد أن تراجعت مكانتها خصوصا مع توقف البث المجاني للقنوات الفرنسية في المنطقة المغاربية منذ 2011.

وفي السياق، ورد في مساءلة للسيناتور جاكي ديرومدي، موجهة لكتابة الدولة الفرنسية لدى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية المكلفة بالسياحة والفرنسيين بالخارج والفرانكفونية، مؤرخة في 8 أفريل 2021، أنه يلفت انتباه كاتب الدولة إلى توقف البث المجاني للقنوات الفرنسية في البلدان المغاربية (الجزائر وتونس والمغرب)، منذ أن تقرر الانتقال إلى البث الرقمي عام 2011، ما جعل القنوات الفرنسية غير متاحة بشكل مجاني لجمهور هذه الدول.

ولفتت المساءلة التي اطلعت “الشروق” على نسخة منها، إلى أن توقف البث المجاني للقنوات الفرنسية في الجزائر والمغرب وتونس، رافقه تدهور في جاذبية وإتقان اللغة الفرنسية في هذه البلدان، مشيرة إلى أن اللغة تكون حية ومؤثرة عندما تستخدم بنشاط، ولذلك من المهم تعزيز تواجدها على الصعيد الدولي، وشددت على أن بث القنوات الفرنسية خارج حدود البلاد يمثل إمكانيات مهمة للغاية لتطويرها خصوصا من حيث الجمهور والتأثير الثقافي.

وطالبت السيناتور جاكي ديرومدي، كتابة الدولة للسياحة وفرنسيي الخارج والفرانكفونية، بالكشف عن التدابير والإجراءات التي يمكن اتخاذها للسماح بإعادة التواجد السمعي البصري (القنوات الفرنسية) المجاني، في الجزائر والمغرب وتونس، من أجل “ضمان تأثير أفضل لفرنسا والفرانكفونية في المنطقة المغاربية”، التي تشترك حسبها مع فرنسا في العديد من الروابط التاريخية والثقافية.

وورد في رد على المساءلة لكتابة الدولة الفرنسية للسياحة وفرنسيي الخارج والفرانكفونية مؤرخ في 06 ماي 2021، اطلعت “الشروق” على نسخة منه، أن القنوات الفرنسية بالفعل لم تعد متوفرة بشكل مجاني في الجزائر والمغرب وتونس، بعد الانتقال إلى البث الرقمي سنة 2011، مشيرا إلى أن مؤسسة التلفزيون الفرنسي أبرمت اتفاقيات مع الدول المغاربية الثلاث.

وأشار الرد إلى أنه فيما يتعلق بالجزائر تم الاتفاق مع شركة “آراميديا-Aramedia”، التي كانت الوحيدة التي توفر بث القنوات الفرنسية بشكل قانوني ويتضمن باقة القنوات الفرنسية، لكن العرض لم ينجح.

وعلقت كتابة الدولة على ذلك بالقول “للأسف لم يتمكن هذا العرض من التطور”، مرجعة ذلك إلى ما قالت إنها “صعوبات سياسية محلية” دون مزيد من التفاصيل.
ولفتت ذات الهيئة الفرنسية إلى أنه فيما يخص المغرب أبرمت اتصالات المغرب اتفاقا مع تلفزيون فرنسا يسمح لها ببث قنوات فرانس 2 وفرانس 3 وفرانس 5، أما في تونس فقد أشار الرد إلى أن العقد الذي يربط تلفزيون فرنسا والمتعامل “أوريدو” توقف في 2019.

ومع ذلك يضيف رد كتابة الدولة الفرنسية فإن تلفزيون فرنسا يواصل دراساته من أجل تطوير عرض قانوني للقنوات الفرنسية في المنطقة المغاربية.

وتحدث رد كتابة الدولة عن تواجد مجموعة فرانس ميديا عبر إذاعة فرنسا الدولية RFI، وتي.في.5 الدولية و”أم.سي.دي”، في المنطقة المغاربية ويساعدون في الحفاظ على اللغة الفرنسية في هذه المنطقة.

وختم الرد بالتأكيد على أن فرنسا “مقتنعة بأن العرض السمعي البصري من خلال القنوات الفرنسية ستجد جمهورها في المنطقة المغاربية“.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • مجيد وهران

    اللغة الفرنسية اصبحت عاجزة عن التطور حتى في محيطها الطبيعي فالفرنسيو يشتكون من منظومة تربوية فاشلة و يفضلون ادراج اللغة الانجليزية لابنائهم لانها لغة العلم و التكنولوجيا و لا يحتاج الانقلوفونيون لبث برامجهم على القنوات المغاربية لتعرف تهافت الشباب على الانجليزية

  • محمد☪Mohamed

    الذي يعاقب لي بالسالب هم أعضاء المخزن المغربي عندهم جيش مهمته مساعدة الجزائري في جهله وقبوله الوضع المدمر . قارن مايجري عندهم ،فكر في ذخل القومي ، فيما تحصل عليه المغرب سياحيا وإقتصاديا والبنية تحثية حثى لو لا تشمل كل المغرب هده سياساتهم يقعد شعب تحث الملك ، لكن هناك تغير ،يستقبل أغنياء مع مالهم سعيداني أخد مال كبير معه وشاب خالد إلخ الوعي مطلوب . ووزارة المجاهدين باغين يبقى وضع لصالحهم ،والمخزن يستفيد كذلك بي تدهور ولاتتطور الجزائر ، عشرية فقط ويتحقق خطة المخزن .

  • lila

    عن اي تباك تتحذث ايها الصحفي ، اللغة الفرنسية في الجزائر مازالت قائمة بالنظر للعدد الكبير لذيول فرنسا التي تركتهم في الجزائر ، اصلا فرنسا تتحكم في الجزائر وتسيطر على جميع دواليبها ، يوم نعيد ميلاد العربي بن مهيدي و بن بولعيد وغيرهم من الابطال سنحلم بالخلاص من هذا العفن

  • Anti French Language

    الفرنسية لا تضعف بسبب البث؟ بل بسبب محدوديتها في العلم والمعرفة. أعلم أن خريجي العلوم السياسية والنفس والاتصال وكل شهادة في التعبير والكلام والخرطي لا يفهم كلامي ويناقضه، لكنني أقول لها وأنا خريجي تكنولوجيا: اضغط على ctrl+shift+i لتعرف قلب هذه الصفحة التي تقرأها، وإذا وجدت كلمة فرنسية فعندها تصلح الفرنسية لأن تكون لغة العلم. يخرطون عليكم وعلى الجيل الصاعد، الفرنسية لا تصلح إلا للعشق والرسائل الغرامية، لا وجود لها في ميدان الالكترونيك، الانفورماتيك، الفيزيك، والبيولوجي، كتبها قديمة، ومعارفها محدودة، والزاد العلمي يعد على الاصابع ،ولا تسمعوا من قناة يرعاها أحفاذ الكولون ممن تكذب عليكم ، ولكن اذهبوا واسمعوا للعلماء الذين زاروا الجزائر واستهزأوا من استعمالها للفرنسية.

  • جبريل اللمعي

    كل اللغات تتراجع وفي كل البلدان، كما يتراجع الإنتاح الفكري. هذا عصر نظرية المؤامرة في فيسبوك والتهريج في يوتيوب وتيكتوك.

  • محمد☪Mohamed

    “صعوبات سياسية محلية” جياح ... ذيك الحمامة طارت المغرب خاصة و تونس يستفد من فرنسا كثيرا أما الجزائر تفقد مزاي كثيرة . بعض من جزائرين يشتكو أن فرنسا مؤخرنا وهذا غير قانوني في غياب الجزائر قلعت لهم الإقامة 10 سنين ورجعتها سنة واحدة تمهيد لإستبعادهم ، القوانين تطبق على حامل إقامة سنة ولاتطبق على 10 سنوات ، هنا تظهر “صعوبات سياسية محلية” يرسل لكم مليون شخص خذ زبلك ماذا تقول الجزائر.

  • محمد☪Mohamed

    ليباغي قنوات الفرنسية Une parabole يوجهها Astra 19 ولايحتاج Un démodulateur غير تلفزة حديثة HD وله 45 قناة رقمية . إذا ربطتها بي Un démodulateur عندك قنوات أخرى ألمانية زوج تاع جزائر والجزيرة 3 أو 4 فرنسية ، إذا ربطت parabole بي تلفزة حديثة عندك 45 قنات. إذا عندك Tête LNB universelle 2 sorties وحدة إلي démodulateur وأخرى إلي تلفزة مذخل L'antenne TV

  • محمد☪Mohamed

    هل تعلم أن في هده الدول فرنسيين الأصل أو من مواليد فرنسا خاصة في المغرب ثم تونس وثم الجزائر . بالنسبة للمغرب إستتمر في ديارالعجزة و مجمع سكني للمتقاعدين الفرنسيين وكذلك سهل الإقامة وإستتمار لأغنياء فرنسا ذخل قومي مهم . تونس نفس شيء مع يهود تاع تونس لجنسيتهم فرنسية. الجزائر قالتلكم “صعوبات سياسية محلية” ليس في صالحنا ، لكن عندنا أطباء وصيدليين ومهندسين وطبقة من الشعب لهم جنسية فرنية ذاخل الوطن ،كون يخرج تكولي الجزائر.

  • اسماعيل

    الانجليزية او الالمانية( المانيا اقوي اقتصاد باوروبا ) لغات العلم والتكنولوجيا وليست الفرنسية التي لم تعد تنافس اللغات الاخري وخاصة ان اقتصاد فرنسا يعتمد كليا علي نهب وسرقة ثروات افريقيا الي يومنا هذا . كما ان ترتيب فرنسا عالميا بدا في التقهقر بعد وباء كورونا والانهيار المالي المستمر.

  • الفيلسوف

    شخصيا الفرنسيين الدين صادفتهم كرهوني في فرنسا و الفرنسيين ، وإدا عزمت على مائدة البقلاوة يوما ، ربما أغير رأي