الخميس 16 أوت 2018 م, الموافق لـ 05 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 14:59
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

“تبهديلة” الفيزا!

  • ---
  • 6

كلـّما زار رئيس دولة أجنبية، عربية أو غربية، أو من خارج هذا التصنيف، كان ملف التأشيرة وتنقل الأشخاص بين البلدين حاضرا بقوّة، خلال المفاوضات والاتفاقيات، ويتقاطع ضيوف الجزائر في كلّ مرة تقريبا، عند تشخيص يفيد بأنهم أكثر تساهلا في منح “الفيزا” للجزائريين، من حصول رعايا هؤلاء الأجانب على التأشيرة الجزائرية!

للوقوف عند هذه “المعضلة”، نتذكـّر ونذكر الأمثلة والنماذج التالية، من باب ترك القارئ وحتى المعنيين يقرؤون الواقع مثلما أرادوا:

1-وزير سياحة سابق، دعا السياح الجزائريين إلى “الزحف الأكبر” نحو الجارة تونس، من أجل قضاء عطلة الصيف!

2-رجال أعمال قالوا إنهم طلبوا التأشيرة لدخول الجزائر، على مستوى سفارات هذه الأخيرة وقنصلياتها، لكنهم في الأخير تلقوا ردودا بالرفض!

3-عشرات الوكالات السياحية المحلية، تحوّلت إلى مكاتب لتصدير السياح إلى مختلف البقاع، دون أن تجتهد لاستيراد عشر ما تنقله إلى الخارج!

4-ملايين الجزائريين يطيرون كل سنة بالأورو والدولار ومختلف عملات “الدوفيز” إلى بلدان عديدة لقضاء عطلتهم!

5-داخليا، استمرار سياحة “القرلو” ضمن الخدمات الرديئة والمستفزة عبر العديد من الفنادق وفضاءات الراحة والاستجمام والشواطئ!

6-غياب التنسيق والتعاون بين الوصاية والوكالات و”الجوية الجزائرية”، في استقطاب السياح الأجانب وإغراء السائح المحلي بالبقاء هنا!

7-إهمال ولامبالاة وتسيّب وفوضى وأسعار عجيبة تحرّض الجزائريين على الفرار وتسدّ شهية السياح الأجانب وتمنعهم من التفكير في العودة!

8-عقليات بائدة وذهنيات “خشينة” لا تشجّع تنويع العرض السياحي ولا تعاقب المسؤولين المتورّطين في ضرب سمعة البلد!

9-قتل سينما السياحة، من أفلام ومسلسلات وأشرطة وثائقية، تروّج لمختلف مناطق الجزائر المستقطبة والمنافسة لما هو موجود وراء الحدود والبحار!

10-تراجع دور السفراء والقناصلة في التسويق للسياحة الجزائرية، بما أدى إلى تضاؤل السياح والمستثمرين وهروب بعضهم!

..هذه 10 وقائع ومنفّرات، من الطبيعي أن تفسح المجال أمام الحديث عن “الفيزا” من جانب واحد، تختزله طوابير المتزاحمين أمام السفارات الأجنبية!

مقالات ذات صلة

  • مشكلة تقاعد أم مشكلة عمل؟

    يبدو أننا لم نَطرح السؤال الصحيح بشأن التقاعد؟ لماذا يرغب مَن هم في سن الأربعين أو الخمسين مغادرة الحياة العملية؟ لماذا يصل هؤلاء وبسرعة إلى…

    • 1068
    • 15
  • واجب معارضة تجديد الولاية لدستور مغلق

    ثلاثة اسابيع فقط تفصلنا عن آخر دخول اجتماعي قبل موعد استحقاق الرئاسيات، ببروز مؤشرات سياسية اقتصادية واجتماعية جد مشجعة لأنصار العهدة الخامسة، محبطة لمن كان…

    • 842
    • 4
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    .. حبذا لو عند زيارة كل دولة أجنبية أو عربية
    يطرح ملف نقل التكنولوجيا ، تبادل الخبرات ،
    الترويج للمناطق السياحية بالجزائر ،
    التعريف بعاداتنا وتقاليدنا ،
    بدون ما ننسى راه عندنا فرصـــــة كبيرة من ذهب
    – الجانب السياحي –
    أن عاصمة الغرب وهـــــــــــــران على عتبة
    احتضان واستقبال عــــــرس كبير انشاء الله -راكم معروضين –
    ماذا حضرنا على المستوى الوطني
    للاستقبال الضيوف والوقت راه يجري بسرعة ؟
    وشكرا

  • Benaissa

    الجزائر دولة غنية بثرواتها و تعد من أجمل الدول الإفريقية و حتى العربية ، المشكلة ليس في الأرض و لكن المشكلة في من يقطن فيها ، حكومتا و شعبا ، لا نستهل مثل هذه الأرض لأننا أفسدناها بأخلاقنا و بسلوكاتنا الفاسدة و عقليتنا الخشينة. هذا هو كل ما في الأمر.

  • حليم

    السلام عليكم
    كيف لبلد من اجمل بلدان العالم مناظرا وتنوعا جغرافيا ساحرا ان يهمش و يعزل بهده الطريقة البشعة
    ا

  • نصيرة/بومرداس

    راهم يقولو اردوغان راح يناحي الفيزا ونروحو غير بلباسبور..اذا صح انا ثاني نروح للترك كشنهار

  • Abou-Insaf

    اسالوا سفيركم بلاني في بروكسيل ما قام به منذ توليه مهامه الدبلوماسية . لم يدخل الجزائر سوى 43089 سائح بلجيكي في حين دخل المغرب 67835 خلال 2017 . هل مشكل الفيزا ام ماذا ؟
    سفيركم يتكلم عن البوليزاريو اكثر من كلامه عن بلده . فيقوا ايها النبلاء و الوطنيين الاشقاء ان بلدكم في خطر؟

  • محفوظ

    …..شكرا على إثارة الموضوع….المشكل هو أنه لا توجد دولة – والأصح لا يوجد أناس – تُفكر وتتصرف كدولة: بمعنى مُمثلة لمواطنين وتُدافع عن قضاياهم العامة والخاصة……الحاليون هم أشخاص كُلفوا بمسؤوليات من سنوات – بعد فضيخة الإنقلاب- ووقع هؤلاء في شباك الشركات العالمية التي خنقت الجزائر في كل المجالات…..لأن هذه الشركات لها أهداف إقتصادية و سياسية و تعمل في تناغم مع من يريد كسر شوكة العرب و المسلمين و الجزائر جزء من هؤلاء….إذا لم نعي هذه الأمور سنبقى ندور في الفراغ…..