الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 22:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

التقى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مساء الأحد، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ببرلين، على هامش المؤتمر الدولي حول ليبيا.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، أن تبون أجرى محادثات مع ماكرون، على هامش المؤتمر، دون تقديم تفاصيل حول طبيعتها أو الملفات التي تناولتها.

ويعد هذا اللقاء الرسمي، الأول من نوعه لتبون مع مسؤول فرنسي، منذ انتخابه في 12 ديسمبر الماضي.

وطيلة أيام الأزمة في الجزائر، ظهرت برودة في العلاقات بين البلدين، تجلت أكثر من خلال الموقف الفرنسي بعد الإنتخابات، أين تلقى تبون تهاني من مختلف الدول، لكن الجانب الفرنسي تأخر في تهنئة الرئيس الجديد، واكتفى خلال الأيام الأولى بعبارة “أخذنا علما بنتائج الإنتخابات”.

ورد تبون على تصريحات لنظيره الفرنسي فور اعلان انتخابه، يدعوه فيها إلى الحوار مع الشارع، بالقول: “أنا انتخبني الشعب ولا أعترف إلا بالشعب الجزائري، وعليه أن يسوق بضاعته في بلاده”.

وقبل تنصيبه رسميا تلقى تبون، اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي، أعرب له خلاله عن “تهانيه الحارة” إثر فوزه، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.

وأشار البيان أن الجانبين “استعرضا، خلال مكالمتهما، مختلف أوجه العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين والعديد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

وأضاف أنهما “اتفقا على أهمية اتخاذ الإجراءات الضرورية، بما في ذلك تنشيط الآليات الثنائية المناسبة لتعزيز التشاور السياسي بين الطرفين”.

إيمانويل ماكرون الجزائر عبد المجيد تبون

مقالات ذات صلة

  • إسقاط المطلقات والمعاقين من دون أولاد من العملية

    راتب 18 ألف دينار للاستفادة من 6 آلاف دينار في رمضان

    طرأ على التحضيرات لقفة رمضان هذه السنة العديد من الشروط الجديدة التي حملت معها تخفيض في قائمة عدد المستفيدين من العملية تبعا للإجراءات الجديدة التي…

    • 7751
    • 3
600

17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • hakim

    Ou lahdith kyasse Khalouna malkhorti binathoum matfahmine

  • جزائري حر

    يا لطيف، يا لطيف، يا لطيف، يا لطيف، …

  • LALAHOUM

    السترات الصفراء كسرولي قاع فرنسا ، أبدأ أبعث الكمون باه نسقموها

  • محمد

    الاهتمام المصطنع الدائم لعلاقتنا بفرنسا لا تترجمه تحركات رئيسها في الاجتماع الدولي ببرلين.ماكرون الذي تكثر عنه الأخبار الزائفة ما هو في الحقيقة إلا صورة مصغرة لساركوزي سيء الصيت.صبي مضطرب قليل التهذيب عديم المروءة في جمع من رؤساء الدول متعجرف.يدير ظهره لرئيس الجمهورية التركية المحترم الذي أفسد على فرنسا الاستعمارية كل مخططاتها الهدامة في ليبيا وما جاورها حيث الساحل الإفريقي.هذه الطبقة الفرنسية العنصرية الجديدة ما زالت تعتمد سلوك المعمرين النازيين الذين بنوا مجدهم على ظهر الطبقة الكادحة منذ النهضة الأوربية ولم تتغير أفكارهم حول العالم غير الأوربي.لنشيد من جديد عزتنا ووسائل قوتنا ضد أطماع أوربا

  • عبد الوهاب عليوات

    احعل عدوك قريبا منك لكي تراقبه عن قرب.. ولقاء تبون مع ماكرون ضرورة ليس فيه انتقاص للسيادة الوطنية لانه تم بندية ضمن لقاء جمع أقوي الدول الاقليمية حول ليبيا.
    ليس في قطع العلاقات مع فرنسا مصلحة للجزائر كما يعتقد بعض الواهمين الذين لا يعرفون شيئا في السياسة..
    فرنسا قوة عسكرية عالمية وعضو دائم في مجلس الأمن تمتلك حق الفيتو.. والجزائر قوة إقليمية.. واي صراع ببن الدولتين سيكون مدمرا للمنطقة كلها.. وعليه لا بد من الحوار ولا بد من ايجاد علاقة متوازنة تحفظ للجزائر مصالحها و وتسمح بحل الخلافات العالقة وتمكن الجزائر من فرض هيمنتها الاقليمية كتركيا اردوغان.بعيدا عن النفوذ الفرنسي.

  • جمال حمرون

    هذه العبارة ((أعرب له خلاله عن “تهانيه الحارة” إثر فوزه، حسب بيان لرئاسة الجمهورية.)) نفتها فرنسا وقالت أنها من اختلاق وكالة الأنباء الجزائرية وتعبيرها وخاصة كلمة (الحارة) لم ترد بالمكالمة إطلاقا… لا ندري مصدر وكالتنا الرسمية وهذا عيب وعار.

  • alilao

    ها ها ها . باديسي نوفمبري يلتقي الرئيس الفرنسي

  • TADAZ TABRAZ

    لصاحب التعليق 4 محمد : تصف فرنسا بالدولة الاستعمارية وكأن توركيا ليست كذلك بل وكأن توركيا لم تبق في الجزائر 314 سنة لتهدي البلاد في نهاية المطاف سنة 1830وفي طبق من ذهب لشارل العاشر حيث أمضى الداي حوسين معاهدة الاستسلام مقابل ضمان حرية ومصالح وامتيازات الأتراك المتواجدين في الجزائر ثم قد لا تعلم بأن دولة أوردوقان انتخبت مرارا ضد استقلال الجزائر في الامم المتحدة ابان الثورة التحريرية وقد قدمت دولته اعتذار رسمي للرئيس الراحل بن جديد سنة 1986
    تصف أوردوقان بالعملاق فلماذا انبطح أمام اسرائيل الصغيرة التي اغتال جيشها 9 جنود أتراك في باخرة مرمرة سنة 2010 حيث هدد بالانتقام ووووو لكنه لم يفعل

  • خليل إ براهيم

    كل رؤساء الجزائر منبطحين لفرنسا لماذا؟ لوكنت مكان تبون لما تحدثت مع هذا المنافق.

  • جزائري DZ

    يوم تتمكن من انتاج غذائنا ولباسنا وسياراتنا وأدويتنا .. * ويوم تتمكن الجزائر من تصدير مليار دولار على الأقل خارج ثروة المحروقات * ويوم نمتلك جامعات محترمة لكي لا يهاجر أبنائنا نحو فرنسا * ويوم نوفر تذاكر بأسعار معقولة لمهاجرينا لزيارة ذويهم * ويوم نوفر حياة كريمة لشبابنا لكي لا يغامروا فوق قوارب الموت نحو فرنسا * ويوم نمتلك مستشفيات بالمعايير العالمية لكي لا يظطر الجزائري للاختيار بين بيع شقته وسيارته للعلاج في باريس أو الموت في مستشفياتنا … وذلك أضعف الايمان . يومها قد يحق لنا أن نقول عن فرنسا أنها ..وأنها …وانها … أما قبل ذلك فالغرور يزهر لكنه لا يثمر

  • hadi

    تلاقاو وهدرو نورمال بدون مطرجم … اي بلغة الدولة الجزائرية وهي الفرنسية وكل مسؤلين الجزائريين لهم علاقة حميمة مع فرنسا … لكن فقط اعلام البروبقوند قاعد يهف في اصحاب العقول الصغيرة الحابسة.

  • جزائر العجائب

    لمحمد المع4 :أوردوقان المحترم وهو الذي يغتنم فرصة ضعف ليبيا التي تعيش فوضى ليحولها الى محمية له حيث حول مياهها الاقليمية وما تزحر به من ثروات غازية الى ملكيته بعد أن رسم الحدود حسب أهوائه مقابل وقوفه الى جانب السراج
    أوردوقان الذي فتح حدوده لالاف الجهاديين من مختلف أصقاع العالم للعبور نحو سوريا واليوم وبعد أن انهزم مشروعه في تلك الدولة هاهو ينقل الالاف منهم نحو ليبيا
    وردوقان المستبد الذي اعتقل في ظرف أيام 160الف مواطن من بينهم الاف القصر بعد الانقلاب الفاشل . أوردوقان الذي تحتل بلاده المرتبة الاولى عالميا في اعتقال الصحفيين (130) وبذلك يتفوق على الصين وكوريا الشمالية ..وما خفي أعظم

  • جمهورية النفاق

    للمعلق 4 : بما أن ماكرون هو ساركوزي مكرر . سيء الصيت. صبي مضطرب .قليل التهذيب . متعجرف. عنصري . نازي…وبما أن أوردوقان زعيم . محترم…1- فلماذا يصطف الجزائريين بالالاف يوميا أمام
    السفارة الفرنسية وليس أمام سفارة توركيا
    2 -ولماذا اختار المهاجرين الجزائريين فرنسا وليس توركيا وعددهم يتجاوز 6 ملايين مهاجر (عدد يفوق سكان العديد من الدول : موريطانيا مثلا)
    3 -ولماذا يهاجر طلبتنا نحو فرنسا وليس نحو توركيا وعددهم حاليا يناهز 50 الف طالب
    4 -ولماذا هاجر 20 الف حراق جزائري نحو فرنسا وليس نحو توركيا ..الجزائريين يشتمون فرنسا يوميا لكن لو فتحت لهم حدودها لخلت الجزائر من عروشها في أسبوع . منافقين

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    لماذا نحن هنا ، سؤال صعب ، سؤال صعب ، سؤال يراودني.

  • ل ح

    وعادت ريما إلى عاداتنا القديمة انهم يحبون فرنسا أكثر من الفرنسيين

  • واحد يكره فرنسا وكل ما هو فرنسي

    هما اصحاب واحباب لا يمكنهما الاستغناء عن بعضهما البعض وكلامه عنه ومقاطعته هو للاستهلاك المحلي لا غير …و

  • Quelqu'un

    العمل مع فرنسا لا يعني الانبطاح لها، و لاكن هناك امور سياسية و اقتصادية علينا التشبث بها لاكن بعزة، و الأجدر أن تنتظر الجزائر تغير النظام في فرنسا لكي تباشر تعاونها معها. اتتذكرون أن هناك مؤامرات كانت قد حيكت ضدنا ! هم يتغيرون ليس لهم وجه واحد المهم انهم يصلون إلى مبتغاهم باي ثمن. وكل هذا اذا كنا أقوياء، أما في حالة ضعفنا فلا حيلة لنا. و الله اعلم.

close
close