الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

تعد عملية تثمين الجلود المسترجعة من أضاحي عيد الأضحى المبارك واستغلالها في أغراض منزلية وأخرى حرفية عادة راسخة لدى سكان منطقة توات (أدرار) الذين توارثوها عبر الأجيال المتعاقبة.

فبالرغم من التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها حياة السكان وما رافقها من تطور في أنماط الاستهلاك وطبيعة الوسائل المستعملة، إلا أنها لم تتمكن من ”القضاء” على بعض العادات الاجتماعية التراثية المتوارثة، على غرار عادة استغلال جلود أضاحي عيد الأضحى المبارك التي قاومت تلك التحولات الاجتماعية وواكبتها لتحافظ على وجودها كجزئية بارزة في حياة السكان ذات بعد اجتماعي واقتصادي.

وفي هذا الجانب ذكرت خالتي أمباركة (70 سنة) من بلدية رقان (جنوب أدرار) ”أن جل العائلات بالمنطقة لا تزال حريصة على عدم الاستغناء عن جلد أضحية العيد، أو ما يعرف محليا بـ “فروة الخروف” نظرا لأهميتها في الاستعمال لعدة أغراض”.

وأضافت أن ”استعمال فروة أضحية العيد يختلف حسب صنف الماشية، حيث عادة ما تستعمل جلود الخرفان في غالب الأحيان للافتراش (بطانيات للجلوس)، بعد دباغتها من خلال ترقيدها في وعاء مملوء بالماء الممزوج ببذور الدبغ المستخرجة من إحدى الأشجار الغابية والتي تستعمل في ترطيب الجلد وجعله طريا وطيعا لمختلف الاستعمالات”.

وبدورها أشارت الحاجة فاطمة (60 سنة) من بلدية تيمي، بضواحي عاصمة الولاية، ”أن التعامل مع جلود الماشية لازال يكتسي أهمية لدى السكان والعائلات، حيث يلجأ البعض إلى سلخ الذبائح من فصيلة الماعز بعناية ودقة للحصول على جلد الذبيحة في شكل جوربي متكامل وتجنب إحداث أي ثقب فيها للتمكن من استعمالها كقربة (وعاء من الجلد)، أو ما يعرف بـ”الشكوة” لتخزين الماء أو الحليب، وهذا بعد دباغتها وطليها بمادة القطران وربطها بمسدات محكمة من مختلف الأطراف لضمان عدم سيلان محتواها وإبقاء فتحة للجلد من ناحية الرقبة التي تستعمل للتعبئة وصب الماء”.

وأوضحت خالتي فاطمة أن هذه القرب عادة ما يتم الطلب عليها من طرف البدو الرحل والمسافرين لمسافات طويلة بالمناطق المعزولة بأعماق الصحراء، خاصة المسافرين إلى منطقة برج باجي مختار الحدودية من ممتهني النشاط الرعوي وحتى العائلات بالقصور القديمة والأرياف التي لا تزال تفضل استعمالها في تبريد وشرب الماء بدل الثلاجات.

جلود الأضاحي.. مصدر هام في صناعة المنتجات التقليدية

وفي السياق ذاته، أوضح مدير غرفة الصناعات التقليدية والحرف لولاية أدرار، موساوي عبد الرحمن، أن جلود المواشي “تعد رافدا هاما لنشاط حرفيي الصناعات التقليدية في مجال صناعة الجلود التي تستقطب العديد من المنخرطين في الغرفة نظرا للإقبال الملحوظ الذي يكثر على هذا الصنف من المنتجات التقليدية من طرف الزبائن والسياح، لاسيما في المعارض التي تقام خلال المواسم السياحية ومختلف المناسبات”.

وفي هذا الصدد، ذكرت الحرفية لنصاري مريم (بلدية أدرار) ”أن جمع جلود أضاحي العيد تشكل حلقة هامة في توفير المادة الأولية لصناعة الجلود واستخراج العديد من المنتجات التقليدية التي تلقى رواجا وطلبا باستمرار، على غرار الأحذية والحقائب والديكور المنزلي”.

ودعت ذات الحرفية بالمناسبة إلى ضرورة توفير بعض العوامل اللوجستية التي تؤدي دورا هاما في تسهيل عملية استغلال الجلود محليا بدل نقلها إلى خارج الولاية لتعود إليها في شكل مادة أولية مكلفة للحرفيين.

وأبرزت السيدة لنصاري في هذا الشأن ضرورة استحداث مدبغة للجلود بالولاية لتمكين الحرفيين في هذا المجال من جلب جلودهم إلى هذه المدبغة وتوفير المادة الأولية في ظرف قصير وبتكلفة أقل، خاصة وأن بعض حرف الجلود تتطلب كميات كبيرة منها، على غرار صناعة الخيم التي تستهلك الخيمة الواحدة منها أكثر من 40 وحدة من جلود المواشي، إلى جانب الأحذية والحقائب والديكور وتزيين الغرف.

وبدوره ثمن حرفي صناعة الأحذية الجلدية بأدرار، بابا سليمان، الحملة التحسيسية التي أطلقت لتجميع جلود أضاحي العيد بدل رميها في مكبات النفايات مما يساهم، كما قال، في الحفاظ على البيئة وإعطاء قيمة اقتصادية مضافة لقطاع الصناعات التقليدية والحرف بالمنطقة من خلال توفير المادة الأولية لمنتجاتها.

أدرار الحرف تثمين الجلود

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close