-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ارتفاع جديد في سعر الأورو والدولار والجنيه الاسترليني

تجار ومستوردون يُلهبون “الدوفيز” بالسوق السوداء

إيمان كيموش
  • 31675
  • 6
تجار ومستوردون يُلهبون “الدوفيز” بالسوق السوداء
ح.م

عاود سعر الأورو والدولار والجنيه الاسترليني الجمعة الارتفاع بالسوق السوداء للعملة الصعبة، نتيجة الطلب المتزايد على هذه العملات من قبل التجار والمستوردين، الذين يبحثون عن ملاذات آمنة لحفظ مدّخراتهم، خوفا من انهيار العملة الوطنية.

وبلغ خلال الساعات الماضية، سعر تداول الدولار 175 دينار للشراء و172 دينار للبيع، في حين بلغ سعر صرف الأورو 211 دينار للشراء و209 دينار للبيع، وبلغ الجنيه الاسترليني 235 دينار للشراء و230 دينار للبيع، وبالمقابل، شهدت هذه العملات استقرارا على مستوى السوق الرسمية ـ بنك الجزائر ـ.

ورغم استمرار إجراءات تعليق حركة الطيران الجوي خارج الجزائر، إلا أن أسعار العملة الصعبة عاودت الارتفاع الجمعة على مستوى السوق الموازية بسبب ما وصفه الصرافون بإقبال واسع من طرف التجار والمستوردين على تخزين كميات كافية من العملة، وسط انهيار الدينار، ما دفع بالكثير منهم إلى البحث عن ملاذات آمنة لتخزين أموالهم، للمحافظة على قيمتها.

وشهدت أسعار العملة الصعبة استقرارا نسبيا بالسوق الموازية “السكوار” وغيرها من نقاط البيع الموازية، منذ بداية كورونا وما أعقبها من إجراءات للحجر الصحي بسبب وقف إجراءات السفر، والتي أدت إلى تراجع الطلب على الأورو والدولار، ولكن الأسعار عادت للارتفاع في أعقاب إجراءات الحكومة الخاصة بتخفيض قيمة الدينار، ورغبة عدد كبير من مكتنزي الأموال في المنازل في تحويل مدخراتهم إلى أورو ودولار للحفاظ على قيمتها، في انتظار قرارات جديدة.

وكان بنك الجزائر، وطبقا لما تضمنه قانون المالية لسنة 2021، قد خفّض قيمة الدينار بشكل ملحوظ، ويرتقب أن يخفض بشكل أكبر خلال سنوات 2022 و2023، ووفقا لما تضمنه قانون المالية للسنة الجارية، كما ينتظر بلوغ سعر صرف الدينار الجزائري مقابل الدولار الأمريكي في المتوسط السنوي إلى 142.20 لسنة 2021 و149.31 دينار جزائري مقابل كل وحدة من الدولار الأمريكي لعام 2022 و156.78 دينار جزائري لسنة 2023، وهذا بافتراض تسجيل انخفاض طفيف في قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار بنحو 5 بالمائة سنويا.

ويأتي ذلك في وقت يحذر الخبراء من انخفاض أكبر وانزلاق للعملة الوطنية مقابل الدولار الأمريكي والأورو خلال الأشهر المقبلة، من شأنه أن يؤثر بشكل ملحوظ على القدرة الشرائية للمواطن الجزائري التي تآكلت بشكل ملحوظ خلال فترة انتشار وباء كورونا، ولولا إجراءات الحكومة الخاصة بحماية الفئات الهشة لكانت الأوضاع قد ازدادت سوءا، لاسيما الإجراءات الخاصة بتدعيم المواد الأساسية الاستهلاكية والوقود والعلاج والسكن.

للإشارة بلغ سعر صرف الدينار الجزائري أمام الأورو على مستوى بنك الجزائر 0.0062 أورو، في حين بلغ سعر صرفه أمام الدولار الأمريكي 0.0075 دولار مع بداية السنة الجارية واستقر عند هذه الأرقام.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • كمال

    سوق سوداء تهزم نظام دولة،،،،،،سوق سوداء تتحكم في قيمة عملة وطنية،،،،،،،،اين هو المسؤول عن هذا. التدهور،،،،،حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  • Haron

    لهذا السبب المهاجرون الجزائريون في اوروبا اختارو العيش والاستقرار في المغرب الدولة الذي لا يوجد فيها مكاتب صرف اقرا عليها الفاتحة

  • جزائري حر

    المتاجرة في العملة الصعبة مهنة يهودية بإمتياز ولهدا طردوهم من أغلب البلدان الأوروبية

  • معلق حر

    الكل يفهم أن أسعار العملة الصعبة ستعرف منحى تصاعدي، الأمر لن يصل لسيناريو فنزويلا أين التضخم جعل الناس تصطحب معها حقائب مليئة بالأموال، لفقدان قيمة العملة الفنزويلية، الحكومة عليها ضبط الأمور ليبقى المنحى التصاعدي مرتقب و متحمل، حتى تصل مرحلة توازن معينة.

  • كمال

    لا زالت فرنسا الماكرة الخبيثة الاستظمارية الارهابيية تحارب الجزائر بشتي الوسائل وسرقة ونهب ثرواتها وخيراتها بواسطة عملائها بالجزائر -اقصد بالسلطة -وجواسيسها بدون ان ننسي المهاجرين والمغتربين الذين تحولوا هم اايضضا الي خدام فرنسا بوفاء واخلاص
    الجميع يعمل لضرب الجزائر حتي باقذر السبل

  • قلتو

    ياك قلتو خاوة خاوة في الحراك ههههه